الحكومة المغربية تُحيل مشروع قانون الحق في الحصول على المعلومات إلى البرلمان
آخر تحديث GMT05:37:02
 العرب اليوم -

يستثني البيانات المتعلقة بأمن الدولة الداخلي والخارجي والدفاع الوطني

الحكومة المغربية تُحيل مشروع قانون الحق في الحصول على المعلومات إلى البرلمان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة المغربية تُحيل مشروع قانون الحق في الحصول على المعلومات إلى البرلمان

مجلس النواب المغربي

الرباط ـ رضوان مبشور أحالت الحكومة المغربية، إلى البرلمان بغرفتيه "مجلس النواب ومجلس المستشارين"، مشروع قانون يتعلق بضمان حق الحصول على المعلومات، والذي ينص على عقوبات في حق الأشخاص المكلفين في الإدارات والمؤسسات العمومية الرافضين للاستجابة لطلبات المواطنين لمدّهم بالمعلومات. وحدد مشروع القانون التونسي، الذي تلقى "العرب اليوم" نسخة منه، قائمة بالمعلومات غير المسموح بالحصول عليها، ونص على إنشاء لجنة وطنية لضمان حق الحصول على المعلومات، ويقصد في مدلوله المقترح بالمعلومة، كل المعطيات والبيانات المعبر عنها في شكل أرقام وأحرف أو رسوم أو صور، كيفما كانت الوسيلة الموجودة فيها، سواء كانت ورقية أو إلكترونية أو غيرها، إضافة إلى الوثائق الإدارية التي هي عبارة عن تقارير ودراسات ومحاضر اجتماعات وإحصاءات ودوريات ومناشير ومذكرات ومراسلات وآراء استشارية، فضلاً عن القرارات الإدارية والقضائية.
كما حرص مشروع القانون ذاته، على تحديد الهيئات المعنية بتسليم المعلومات، والتي تشمل الإدارات والمؤسسات العمومية، والجماعات الترابية، والبرلمان بغرفتيه (مجلس النواب ومجلس المستشارين)، ومؤسسات القضاء، وكل هيئة خاضعة للقانون العام، وكل هيئة تراقبها أو تساهم في تمويل هذه الهيئات، وكل مقاولة من القطاع العام أو الخاص مكلفة بتسيير مرفق عمومي.
وبموجب هذا القانون الذي تعتزم حكومة عبدالإله بنكيران سنه، سيكون لكل مواطن، وكل شخص معنوي خاضع للقانون المغربي، الحق في الحصول على المعلومات والوثائق التي بحوزة الهيئات المعنية، مع ضرورة مراعاة مقتضيات هذا القانون، من دون الإضرار بالمصلحة العامة والمصالح الخاصة للأفراد، وإعادة استعمال المعلومات التي تم نشرها أو تسليمها من طرف الهيئات المعنية، في حين يلزم هذا القانون كل هيئة معينة أو إدارة، بأن تعين شخصًا أو أشخاصًا أو مصلحة، بصفتهم مخاطبين رسميين، تعهد إليهم مهمة تلقي طلبات الحصول على المعلومات، كليًا أو جزئيًا، ويجب على الشخص المكلف، تعليل رفض طلب الحصول على المعلومات، برد مكتوب يُسلم أو يُرسل إلى الراغب في الحصول على المعلومات، في حال عدم توافر المعلومات المطلوبة، أو المعلومات التي تدخل في نطاق الاستثناء.
كما نص هذا القانون، على مجموعة من المعلومات التي تُستثنى من حق الحصول عليها، والتي تتعلق بالدفاع الوطني، وأمن الدولة الداخلي والخارجي، والحياة الخاصة للأفراد، والحريات والحقوق الإنسانية المنصوص عليها في الدستور المغربي، ومداولات المجلس الوزاري ومجلس الحكومة بشأن هذه الاستثناءات، وكذلك المعلومات التي يؤدي الكشف عنها إلى إلحاق ضرر بالعلاقات مع دولة أخرى أو منظمة دولية أو حكومية، في حال الكشف عن المعلومات التي قدمتها هذه الدولة أو المنظمة، على أساس الحفاظ على سريتها، مع قدرة الدولة على تدبير السياسة النقدية والاقتصادية والمالية، وسياسة عمومية قيد الإعداد، والتي لا تتطلب استشارة المواطنين، شريطة ألا يمتد الاستثناء بعد اعتماده بصفة رسمية، وسير الإجراءات القضائية والتمهيدية المتعلقة بها، والأبحاث والتحريات الإدارية وحقوق الملكية الصناعية وحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، والمنافسة المشروعة والنزيهة ومصادر المعلومات.
وحدد مشروع القانون المقدم إلى البرلمان المغربي، إجراءات الحصول على المعلومات، بناءً على طلب يقدمه المعني بالأمر مباشرة، مقابل وصل يتسلمه من الشخص أو المصلحة الإدارية المكلفة، ويجب على المكلفين أن يستجيبوا لطلب الحصول على المعلومات في فترة لا تتجاوز 15 يومًا، ويمكن تمديد هذا الأجل إلى 15 يومًا أخرى، إذا لم يتمكن من الاستجابة كليًا أو جزئيًا، لطلب المعني بالأمر، أو إذا كان الطلب يتعلق بعدد كبير من الوثائق، أو إذا كان الطلب يحتاج إلى استشارة الغير قبل تسليم المعلومة المطلوبة.
كما يتضمن مشروع القانون، مجموعة من العقوبات في حق الأشخاص المكلفين بتسليم المعلومات، والتي حددها القانون في غرامة من 500 إلى 1000 درهم (من 62 إلى 125 دولارًا)، إذا امتنع الشخص المكلف أو عرقل تسليم المعلومات المخول الحصول عليها، وبغرامة من 1000 إلى 2000 درهم (من 125  إلى 250 دولارًا)، إذا سلم معلومات لهدف التضليل، وبغرامة من 1000 إلى 3000 درهم (من 125 إلى 375 دولارًا)، إذا امتنع عن الرد على طلب الحصول على المعلومات في الآجال المحددة، وبغرامة من 1000 إلى 2000 درهم (من 125 إلى 250 دولارًا) إذا سلم معلومات قدمها الغير من دون الحصول على موافقته، وتتضاعف هذه المعلومات في حال العودة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة المغربية تُحيل مشروع قانون الحق في الحصول على المعلومات إلى البرلمان الحكومة المغربية تُحيل مشروع قانون الحق في الحصول على المعلومات إلى البرلمان



GMT 00:45 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء إسرائيلي ـ روسي ـ أميركي لبحث ملفي سوريا وإيران

ياسمين صبري بإطلالات فخمة ومظهر جذاب يخطف الأنظار

القاهرة - العرب اليوم

GMT 11:46 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة
 العرب اليوم - إطلالات الثنائيات من المشاهير تخطف الأنظار في مهرجان الجونة

GMT 04:01 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة ياس الإماراتية تُحقق 7 جوائز عالمية لعام 2021
 العرب اليوم - جزيرة ياس الإماراتية تُحقق 7 جوائز عالمية لعام 2021

GMT 07:57 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة
 العرب اليوم - أفكار لتنسيق المكتب مع غرفة الجلوس بطريقة جذابة

GMT 11:04 2021 الأربعاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الموت يخطف مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة
 العرب اليوم - الموت يخطف مصطفى السباعي شيخ الصحافيين الرياضيين المغاربة

GMT 13:13 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات باللون الوردي من وحي النجمات
 العرب اليوم - إطلالات باللون الوردي من وحي النجمات

GMT 04:26 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"خور دبي" نسمات العليل تداعب قلوب الزوار في تجربة سياحية
 العرب اليوم - "خور دبي" نسمات العليل تداعب قلوب الزوار في تجربة سياحية

GMT 09:51 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل
 العرب اليوم - الوسائد لإضافة جذابة في الديكور الداخلي للمنزل

GMT 17:48 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:17 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

5 لاعبين يمكنهم تعويض محمد صلاح في حال رحيله عن ليفربول

GMT 23:09 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

بي إم دبليو تعلن عن سيارة عائلية آية في التطور

GMT 18:20 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إختيار دبي أجمل مدن المنطقة في الخريف

GMT 16:01 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تونس تترقب قرارات إقتصادية منتظرة لقيس سعيّد قريبًا

GMT 04:18 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

Acer تعلن عن حاسب متطور لمستخدمي التقنيات ثلاثية الأبعاد

GMT 07:44 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تطلق بعثة مأهولة ثانية لبناء محطتها الفضائية

GMT 03:51 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab