الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري
آخر تحديث GMT00:22:52
 العرب اليوم -

انتشرت ظاهرة إلغاء خزان الوقود واستبداله بجالونٍ بلاستيكيٍ

الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري

سيارات أجرة
غزة - حنان شبات

بعد إغلاق الأنفاق وتوقف ضخ السولار المصري في غزة، بدأ الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ جديدةٍ تساعدهم على مواصلة عملهم بأقل التكاليف والتي قد تكون خطيرة جدًا ومخالفة لقوانين الأمان والسلامة، إذ كان يبلغ سعر لتر السولار المصري ما يقرب من 2 شيكل، أي أقل من نصف دولار، أما سعر لتر السولار "الإسرائيلي" فيصل هذه الأيام إلى 5.5 شيكل، أي ما يقرب من دولار ونصف.

وبعد استخدام الغاز المنزلي وسيرج القلي بديلًا للسيارات عن السولار والبنزين، تنتشر هذه الأيام بين سائقي سيارات الأجرة من فئة المرسيدس ظاهرة إلغاء خزان الوقود الموجود في السيارة واستبداله بجالون بلاستيكي وتكوين شبكة من الخراطيم البلاستيكية في مقدمة السيارة وتعبئة السولار فيه بدلاً من خزان الوقود .

وأوضح سائق الأجرة كمال وشاح (42 عامًا) أنه وضع جالون بلاستيك في مقدمة سيارته وتعبئة السولار فيه بدلاً من تعبئته في المكان المخصص له، بسبب أن التنك يحتاج إلى تعبئته بمبلغٍ كبيرٍ جدًا أما الجالون فيمكن تعبئته بالمبلغ الذي يريده.

وأضاف: تنك السولار الموجود في السيارة يحتاج إلى أكثر من 50 شيكلًا حتى أستطيع المشي بالسيارة، لكن جالون البلاستيك لا يحتاج هذا المبلغ وأنا أتحكم في مقدار تعبئته التي لا تتجاوز 10 شيكلًا أحيانًا، والسولار في غزة غالي جدًا ولن أستطيع توفير شيء لعائلتي، وسأظل أعمل طوال اليوم لتوفير ثمن السولار.

كما لفت وشاح، خلال حديثه مع "فلسطين اليوم" أن تعبئة السولار في الجالون يساعده على معرفة الكمية التي يحتاجها، بمعنى أنه إذا توجه من مدينة غزة إلى مدينة خانيونس، جنوب القطاع، فإنه سيقوم بتعبئة جالون البلاستيك 4 لتر سولار بتكلفة 22 شيكلًا وحمولة سيارته من الركاب ستعود عليه بنحو 40 شيكلًا فقط.

وبيّن وشاح: أما حال استخدام تنك السولار فإنني لن أعلم كمية السولار الموجودة في التنك مما يدفعني إلى السير دون معرفة الكمية التي سأحتاجها من السولار لتعبئتها، بالإضافة إلى أنني لن أكون على دراية بالكمية الموجودة من الأساس.

ونوه إلى أن عملية تحويل الماتور غير مكلفة وأي سائق بإمكانه تحويلها دون اللجوء إلى ميكانيكي، وأن هذه الطريقة عبارة عن وضع جالون بلاستيك سعته 4 لتر ويخرج منه خرطوم بلاستيكي إلى الماتور مباشرة، مؤكدًا أن صعوبة الوضع وغلاء السولار هو الذي دفعهم إلى هذه الأساليب.

أما السائق أبوعدي نصار فأضاف أن السائقين من أكثر الفئات التي تقع على كاهلها الكثير من الالتزامات سواء العائلية أو الضرائب والترخيص والتأمين بالإضافة إلى المخالفات ورسوم الموقف، مما يدفع السائق إلى البحث عن أيّة وسيلة للتوفير في استهلاك السولار حتى يستطيع تأمين حياته، منوهًا إلى أن السولار الإسرائيلي الموجود خفيف الكثافة مما يجعله سريع الاحتراق، ما يترتب عليه زيادة الاستهلاك، لافتًا إلى علمه بخطورة استخدام الجالون وتعبئته بالسولار، لأن الخزان مزود بفلاتر لتصفية السولار وهو ما يتوافر بالجالون الذي يتصل بالماتور بشكل مباشر.

من ناحيته، أكد أستاذ مادة الكيمياء هاني القُدسي خطورة هذه الأساليب لاسيما وأنها قد تؤدي إلى احتراق السيارة في أي لحظة، وأن الجالون البلاستيكي الذي يستعمله السائقين في غزة يتم وضعه بجانب الماتور، الذي يعتبر مصدر للحرارة وبالتالي فإنه يؤدي إلى تحويل السولار من سائل إلى غاز ما يؤدي إلى اشتعاله.

وأوضح القدسي أن الماتور تعريفه العلمي هو محرك الاحتراق الداخلي وبالتالي هو مصدر للحرارة، داعيًا السائقين إلى ضرورة الالتزام بتعليمات الأمن والسلامة للحفاظ على أرواحهم وأرواح الركاب الذين يعتبروا أمانة في عنقه.

كما بيّن أن الخرطوم البلاستيكي المستخدم بين الجالون البلاستيكي والماتور هو خرطوم عادي غير مقاوم للحرارة أيضًا، مما يجعل قابلية اشتعال الخرطوم ممكنة في أي لحظة.

ولفت إلى أن الطرق التي يستخدمها السائقون لتوفير بعض الأموال تتطلب وقفة جدية من قِبل الناس والحكومة، ففي السابق استخدم السائقون سيرج القلي والذي كان ينشر الأمراض من العادم الناتج عن احتراقه، كذلك استعمال الغاز وقودًا للسيارة يتطلب أخذ الحذر منها؛ لأنها من الممكن أن تسبب الكوارث وتؤدي إلى مقتل الكثير من المواطنين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري



GMT 05:53 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

عالم السيارات في انتظار أحدث بيك آب من "لادا" قريبا

GMT 03:43 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

شركة "هيونداي" تطرح أفخم سياراتها رباعية الدفع

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

"شفيروليه" تُطلق بعض المعلومات بشأن "Silverado"

GMT 11:42 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على مميزات سياراتي "سوبارو فورستر" و"مازدا CX-5 2019"

GMT 07:17 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

"SsangYong" تطلق سيارتها الجديدة Rexton DKR"" للسباقات الصحراوية

GMT 05:09 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

مسؤول في "بيجو" يُؤكّد أنّ "508 SW" أكثر السيارات إثارة

GMT 02:41 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

شركة "Waymo" تُطلق أوّل خدمة تاكسي بسيارات ذاتية القيادة

GMT 10:35 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شركة "كيا" تُطلق سيارات "بيك آب" مُميزة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ للتغلب على توقف ضخّ السولار المصري



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل بطبقات متعدّدة

إطلالة ساحرة لجينيفر لوبيز باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 16:03 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

آل الشيخ يعتمد المجلس الجديد لإدارة نادي الاتحاد

GMT 09:08 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

الرحيل في الغربة

GMT 17:41 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

​عبدالرحمن الأبنودي شاعر الغلابة

GMT 10:55 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 14:07 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ارتداء الحضيض

GMT 10:52 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

اندلاع حريق هائل ودوي انفجارات بمصنع في القنيطرة

GMT 15:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:39 2017 الخميس ,06 تموز / يوليو

رؤيتك للحياة

GMT 08:34 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

المُعلم الكشكول!

GMT 21:18 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 12:32 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

برج الثور.. محب ومسالم يحب تقديم النصائح للأصدقاء

GMT 12:28 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

شوقي يكشف استعدادات تطبيق النظام التعليمي الجديد
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab