السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري بأمر المعارضة بعد 50 عامًا من حكم البعث
آخر تحديث GMT07:33:53
 العرب اليوم -

منحتها رخص سير ونظمت تجارتها للتقليل من استخدامها في الجرائم

السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري بأمر المعارضة بعد 50 عامًا من حكم البعث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري بأمر المعارضة بعد 50 عامًا من حكم البعث

 السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري

 السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري دمشق - جورج الشامي لم يعرف المواطنون السوريون طوال خمسين عامًا من حكم البعث، غير أنواع قليلة ورديئة من وسائل النقل، معظمها من الصين وروسيا وإيران، علاوة على الضرائب الباهظة التي تفرضها مديريات النقل على أنواع السيارات الحديثة. وبعد أن أصبحت أغلب مدن الشمال السوري، وبعض المناطق في الغرب والجنوب تحت سيطرة المعارضة، بدأت تتدفق السيارات الأوربية عبر الحدود الشمالية، التي يسيطر عليها الجيش الحر، ودخلت السوق بقوة لتؤثر على أسعار السيارات المسجلة لدى الدولة.
وكشفت إحصائية حديثة في معبر باب الهوى عن "دخول أكثر من 13 ألف سيارة أوربية غير مسجلة"، والسبب في ذلك تحول هدف الحصول عليها من وسيلة لقضاء الحاجات إلى تجارة إضافية، ليبدأ التجار دخول ميدان تجارة السيارات، ولاسيما ممن لديهم تصريح إقامة في تركيا، وعدد من الدول الأوربية مثل: ألمانيا، وبلغاريا، ورومانيا وغيرها.
وأكدت مصادر أنه "يتم شراء السيارات القديمة نوعًا ما لترحل إلى سورية، وتتراوح أسعار هذه السيارات ما بين 2000 دولار إلى 6000 دولار".
وحسب ما نقل أحد مواقع المعارضة عن أحد مكاتب تجارة السيارات الأوربية في مدينة منبج في حلب، "سيتم قريبًا افتتاح أكثر من وكالة لقطع التبديل، لأن أغلب الزبائن يترددون في الشراء، بسبب عدم وجود قطع تبديل للسيارات الأوروبية الواردة إلى البلاد".
وأوضح الموقع، أن "من سلبيات انتشار هذه السيارات، استخدامها في الكثير من الجرائم، لاسيما أنها لا تحمل لوحة أرقام، ما جعلها وسيلة لعصابات الخطف والبلطجة، حتى أن بعض العصابات كانت تسرق سيارات من داخل الأراضي التركية وتبيعها في سورية".
وقال الموقع، إن "إحدى العصابات في مدينة جرابلس الحدودية سرقت سيارة باهظة الثمن من داخل تركيا، وبعدها بيومين استدل صاحبها على المكان المخبئ فيها، وأخذها من العصابة بالقوة، كون هذه السيارة لها جهاز يمكن تتبعها عبر موقع الشركة المصنعة".
وبعد ازدياد مشاكل السيارات الأوروبية غير المرخصة، والتي لا تحمل لوحات أرقام، قام مجلس محافظة حلب المعارض بخطوة جيدة، وهي إحداث مديرية نقل يتم عبرها تسجيل السيارات الواردة من أوروبا، ووضع لوحات أرقام عليها.
وتتلخص مهام مديرية النقل التي أطلقها مجلس محافظة حلب في تنظيم ظاهرة المركبات التي تجوب الشوارع والطرقات دون لوحات وإعطائها أرقامًا، وإصدار رخصة تخول لها السير ضمن المناطق التابعة للمعارضة، بالإضافة إلى عمل ترخيص جميع المركبات الموجودة في مدن الشمال، والعمل على تفعيل المكاتب الفرعية في المناطق الخاضعة للمعارضة، كما تعمل المديرية على تنظيم عمل المركبات، وإثبات حالتها الفنية، وأوصافها كاملة، وإعطائها صلاحية السير، متضمنة أسماء المالكين، وكل مواصفات المركبة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري بأمر المعارضة بعد 50 عامًا من حكم البعث السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري بأمر المعارضة بعد 50 عامًا من حكم البعث



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري بأمر المعارضة بعد 50 عامًا من حكم البعث السيارات الأوروبية تغزو الشمال السوري بأمر المعارضة بعد 50 عامًا من حكم البعث



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 10:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تحكيم الديربي السعودي

GMT 21:00 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إصدار جديد للروائية أحلام مستغانمي في "الشارقة الدولي للكتاب"

GMT 22:19 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل 4 عناصر من تنظيم "داعش" في صلاح الدين

GMT 21:21 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحذيرات من تسمم مياه الشرب في مدينة السليمانية

GMT 20:15 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

فيصل بن خالد بن سلطان ينوه بتنظيم مركز الإنجاز

GMT 22:09 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

روسيا تحدد الخطوات اللازمة لإعادة أطفالها من سورية والعراق
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab