تجربة علاج واعد قد يكون الحل السحري لاضطراب ما بعد الصدمة
آخر تحديث GMT04:36:24
 العرب اليوم -

تجربة علاج واعد قد يكون الحل السحري لاضطراب ما بعد الصدمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تجربة علاج واعد قد يكون الحل السحري لاضطراب ما بعد الصدمة

علاج اضطراب ما بعد الصدمة
واشنطن - العرب اليوم

 أكمل باحثون في كاليفورنيا المرحلة الأولى من التجربة السريرية الثالثة لأي علاج بمساعدة المخدر، ووجدوا أن العلاج بـ MDMA أكثر فعالية في علاج اضطراب ما بعد الصدمة. وفي حين أن معظم الناس يعتقدون أن عقار MDMA مخدر غير مشروع، إلا أن البحث في المادة الكيميائية ذات التأثير النفساني وقدرتها على تحسين نتائج المرضى بأشكال مختلفة من الاضطراب، مستمر منذ سنوات ويظل عقار MDMA أحد الأدوية المدرجة في الجدول الأول في الولايات المتحدة، والذي يصنفه على أنه ليس له فائدة طبية ملحوظة، على الرغم من وصف إدارة الأغذية والأدوية لعام 2017 بأنه "علاج هام" لاضطراب ما بعد الصدمة.

ومع ذلك، في هذه المرحلة الثالثة من التجربة الأخيرة، على مدى ثلاث جلسات، كان المرضى الذين تناولوا عقار MDMA أثناء علاجهم أقل عرضة بنسبة 35٪ للتشخيص لاحقا باضطراب ما بعد الصدمة من أولئك الذين تناولوا العلاج الوهمي وبالإضافة إلى ذلك، بعد شهرين من انتهاء التجربة، شهد 88٪ من المشاركين في العلاج بمساعدة MDMA انخفاضا ملحوظا سريريا في أعراضهم، وهو تحسن بنسبة 28٪ عن أولئك الذين تلقوا علاجا وهميا فقط ويقول ريك دوبلين، المدير التنفيذي للجمعية متعددة التخصصات للدراسات النفسية (MAPS): "بعيدا عن عدم وجود فائدة طبية، فإن عقار MDMA، عند دمجه مع العلاج بالكلام في هذا البروتوكول، لديه القدرة على تحفيز العملية العلاجية وتحقيق نتائج إيجابية في الصحة العقلية".

وما تزال الآلية الدقيقة التي يتحد بها عقار MDMA مع العلاج لتحقيق نتائج أفضل غير واضحة، على الرغم من أن البعض تكهن أنه قد يزيد من تحمل المريض عند التفكير في تجاربهم المؤلمة، ما يسمح لهم بالتعمق بشكل أكثر مع عواقب سلبية محدودة وفي السابق، على مدار 12 شهرا خلال المرحلة الثانية من التجارب السريرية، لم يعد 67٪ من المرضى الذين خضعوا لجلستين إلى ثلاث جلسات من العلاج بمساعدة MDMA تظهر عليهم علامات اضطراب ما بعد الصدمة، مقارنة بـ 23٪ فقط من مجموعة التحكم.

وفي تجارب المرحلة الثالثة، جرى تقسيم 90 مشاركا يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة الحاد والمزمن إلى مجموعتين مزدوجتين، حيث تم تزويد مجموعة واحدة بثلاث جلسات علاج بمساعدة MDMA، بينما تلقت الأخرى علاجا وهميا ووجد الباحثون "انخفاضا كبيرا وقويا لأعراض اضطراب ما بعد الصدمة" على مدار الدراسة التي استمرت 18 أسبوعا وتقول أخصائية الأعصاب جينيفر ميتشل، من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو: "في حين أن العديد من أشكال علاج اضطراب ما بعد الصدمة تتضمن تذكر الصدمات السابقة، فإن القدرة الفريدة لـ MDMA على زيادة التعاطف والتفاهم مع كبح الخوف، هي على الأرجح يمكن أن تكون فعالة للغاية".

ولم يختبر المعدون العلاج بمساعدة MDMA ضد التدخلات الصيدلانية الأخرى، مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، على الرغم من أنه من المعروف أن لها قيودا شديدة في الفعالية وملاءمة أوسع بين مجموعات متنوعة من مرضى اضطراب ما بعد الصدمة وبغض النظر، يظل الباحثون متفائلين بأن MDMA يمكن أن يتم تتبعه سريعا للحصول على موافقة إدارة الأغذية والأدوية في أقرب وقت ممكن بحلول عام 2023 ويأتي النصف الثاني من المرحلة الثالثة من التجربة قيد التنفيذ بالفعل، وسيشمل 50 مريضا إضافيا، بينما سيتم مراقبة المشاركين الأوائل كجزء من البحث طويل المدى.

المصدر: RT

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

دراسة تؤكد أكثر من خمس أطباء العالم أصيبوا باضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب جراء مكافحة كورونا

الليبيون يعانون الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجربة علاج واعد قد يكون الحل السحري لاضطراب ما بعد الصدمة تجربة علاج واعد قد يكون الحل السحري لاضطراب ما بعد الصدمة



GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 02:04 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

بي إم دبليوX3 موديل 2022 تعود لتخطف الأنظار

GMT 16:13 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

تسلا تعرض رسميا أسرع سياراتها الكهربائية!

GMT 15:10 2021 الإثنين ,14 حزيران / يونيو

رجل «يفقد الشعور بالخوف» بعد إزالة جزء من دماغه

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

GMT 19:18 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"

GMT 01:12 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

طبيعة حب "الفيسبوك وتويتر" بين الشباب والفتيات

GMT 13:10 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر الجنية المصري مقابل الليرة السوري الثلاثاء
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab