دراسة أميركية حديثة تكشف عن خطر غير مُتوقَّع ينتجه الطلاق‬
آخر تحديث GMT15:17:43
 العرب اليوم -

عدد كبار السن غير المتزوجين في واشنطن مُستمرّ في النمو

دراسة أميركية حديثة تكشف عن خطر غير مُتوقَّع ينتجه "الطلاق‬"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة أميركية حديثة تكشف عن خطر غير مُتوقَّع ينتجه "الطلاق‬"

الخرف
واشنطن - العرب اليوم

وجد علماء من جامعة ولاية ميشيغان، درسوا الوظيفة المعرفية لأكثر من 15 ألف فرد عانوا من حالات زوجية مختلفة، أن الطلاق يضاعف خطر الإصابة بالخرف.

واكتشف العلماء أن حالات الطلاق تجعل الأشخاص، خاصة الرجال، أكثر عرضة للإصابة بفقدان الذاكرة على مدى 14 عاما، مقارنة بالمتزوجين.

وتعتقد الدراسة الجديدة بأن "اختلاف الموارد الاقتصادية" و"السلوكيات المتعلقة بالصحة"، قد يكون السبب في ذلك جزئيا. ويرتبط الدعم الاجتماعي الذي يأتي مع الزواج، فضلا عن التهرب من الضغط العاطفي والمالي للطلاق، بصحة أفضل بشكل عام.

وقال الباحث الرئيس، الدكتور هوي ليو: "إن هذه الدراسة مهمة لأن عدد كبار السن غير المتزوجين في الولايات المتحدة مستمر في النمو، حيث يعيش الناس لفترة أطول ويصبح تاريخهم الزوجي أكثر تعقيدا. إن الحالة الاجتماعية عامل خطر/وقائي اجتماعي، يجري تجاهله".

وفي الدراسة، حلل الباحثون حالة 15379 مشاركا في دراسة الصحة والتقاعد، التي أجريت بين عامي 2000 و2014.

وقُسّم المشاركون، الذين بلغوا 52 عاما أو أكثر في البداية، إلى مجموعات: متزوجون أو مطلقون أو منفصلون أو أرامل وغير متزوجين. وقاس العلماء الوظيفة الإدراكية كل عامين، إما شخصيا أو عبر الهاتف.

وكشفت النتائج أن جميع المشاركين غير المتزوجين، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف، على مدار 14 عاما من الدراسة، مقارنة بنظرائهم الملتزمين عائليا.

ويزعم العلماء أن "الموارد الاقتصادية المختلفة" ترتبط جزئيا بارتفاع مخاطر الخرف، لدى المشاركين المطلقين والأرامل وغير المتزوجين.

وأثرّت "السلوكيات المرتبطة بالصحة" بشكل طفيف على خطر الإصابة بالخرف لدى المشاركين المطلقين والمتزوجين، ولكنها لا تؤثر على الحالات الزوجية الأخرى.

وبشكل عام، يعتقد الخبراء بأن "ما هو جيد للقلب جيد للدماغ". ووجد فريق من جامعة "تيلبورغ" في هولندا، أن الزواج السعيد يقلل من خطر الموت المبكر، وأيا كان السبب، يأمل العلماء في جامعة ميشيغان أن تساعد دراستهم مسؤولي الصحة على "تحديد الفئات المستضعفة".

 وقد يهمك ايضا :

الجرجير يساعد على الإقلاع عن التدخين

السجائر الإلكترونية أكثر فاعلية من العلكة للإقلاع عن التدخين

 

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة أميركية حديثة تكشف عن خطر غير مُتوقَّع ينتجه الطلاق‬ دراسة أميركية حديثة تكشف عن خطر غير مُتوقَّع ينتجه الطلاق‬



فساتين طويلة ومطبّعة لإطلالات رمضان 2021

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 10:56 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان
 العرب اليوم - السلطات التركية تفرج عن الصحافي أحمد ألتان

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 03:11 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

إيلون ماسك يكشف عن سر جديد يخص "سايبر ترك"

GMT 04:19 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 03:50 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

مركبة أخرى تنضم لأسرة سيارات GMC الجبارة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 05:28 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"منهاتن الصحراء" في اليمن أقدم مدينة ناطحة سحاب

GMT 00:48 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"رشاد تفضل الصلصال الحراري عن "السيراميك

GMT 03:47 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحمد شعبان يكشف إمكانية تحفيز طاقة "الكونداليني"

GMT 07:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab