العلماء يتوصّلون إلى دودة تبشّر بعلاج محتمل للشلل الرعّاش
آخر تحديث GMT15:21:23
 العرب اليوم -

تعيش حُرة غير متطفلة على الكائنات الحية في التربة الرطبة

العلماء يتوصّلون إلى "دودة" تبشّر بعلاج محتمل للشلل الرعّاش

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العلماء يتوصّلون إلى "دودة" تبشّر بعلاج محتمل للشلل الرعّاش

طلاب
لندن - العرب اليوم

توصّل فريق بحثي مشترك بين جامعتي موناش الأسترالية وكامبردج البريطانية إلى مسؤولية الحمض النووي الريبوزي الميكروي أو الذي يعرف باسم "ميكرو رنا"، عن تنظيم عملية "البلعمة الذاتية"، والتي يؤدي أي خلل فيها إلى تراكم البروتينات السامة في الجسم، والمسؤولة عن الإصابة بمرض الشلل الرعاش و"هنتنغتون" (مرض يسبب انهيارًا تدريجيًا للخلايا العصبية بالدماغ).

والبلعمة الذاتية، كما يبدو من اسمها، هي عملية حيوية تتم في الجسم، ومن خلالها يتخلص الجسم من الخلايا التالفة ويعيد تدويرها، وهي ضرورية لإزالة البروتينات السامة من الخلايا، وساعد اكتشاف أن عملية تنظيمها تتم من خلال الـ"ميكرو رنا" الفريق البحثي على استخدام الدودة المعروفة باسم "الربداء الرشيقة" لإجراء تجارب قد تساعد في الوصول لعلاج محتمل للأمراض التي تحدث بسبب الخلل في هذه العملية.

واكتشفت الـ"ميكرو رنا" لأول مرة في هذه الدودة التي تعيش معيشة حُرة غير متطفلة على الكائنات الحية في بيئة التربة الرطبة، وتبلغ فترة معيشتها من ثلاث إلى أربع أسابيع تقريبًا، ويبلغ عدد جيناتها نحو 19 ألف جين تقريبًا، ثم لاحقًا اكتشفت عند الإنسان، وهي عبارة عن جزيئات صغيرة من الحمض النووي الريبوزي غير المرمز، ويعتقد أنها تشكل من 1 - 5 في المائة من الجينوم البشري وتنظم 30 في المائة من الجينات المعبرة عن البروتين.

وخلال الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية "إي - لايف"، وجد الباحثون أن الـ"ميكرو رنا" تحمي من البروتينات السامة من خلال التحكم في التعبير عن بروتين يسمىTBC - 7"" في الدودة، وهو البروتين الذي ينظم عملية "البلعمة الذاتية".

وتوصل الباحثون لذلك عندما قاموا بحذف الـ"ميكرو رنا" من الدودة، ونظروا إلى تأثير ذلك، فوجدوا أن هناك المزيد من التجميع للبروتينات السامة المسؤولة عن مرضى الشلل الرعاش وهنتنغتون، وهو ما يعني أنه كان مهمًا لإزالة هذه البروتينات السامة.

ثم أجرى الباحثون تجاربًا على خلايا بشرية أظهرت أن الـ"ميكرو رنا" ينظم مسارًا ذا صلة للسيطرة على البلعمة الذاتية عند البشر، ووجدوا أنه عندما يتم تزويد الخلايا البشرية بجزيء يسمى "الإنترفيرون ب" يتم تنظيم مساره، مما يكشف عن طريقة محتملة للعلاج.

ويقول د.روجر بوكوك، الباحث الرئيسي بالدراسة من جامعة موناش في تقرير نشره أول من أمس موقع الجامعة: "قمنا بتسجيل النتائج التي توصلنا لها في براءة اختراع، ونحن الآن في مناقشات مع شركات الأدوية حول كيفية ترجمة هذه النتائج لدواء، حيث يتعين إجراء مزيد من الاختبارات في النماذج قبل السريرية لمرضى الشلل الرعاش".

 قد يهمك أيضاً:

جامعة موناش الأسترالية تدعم البنية التحتية لمترو دبي

عبدالله منذوق يُكرم من من قبل جامعة كامبردج البريطانية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يتوصّلون إلى دودة تبشّر بعلاج محتمل للشلل الرعّاش العلماء يتوصّلون إلى دودة تبشّر بعلاج محتمل للشلل الرعّاش



اخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة والقصات الفاخرة

أجمل الصيحات المُلفتة للنجمات خلال الهوت كوتور في باريس

باريس - العرب اليوم

GMT 05:23 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي
 العرب اليوم - أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي

GMT 04:51 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق
 العرب اليوم - أبو علي البصري نائباً لرئيس الحشد خلفا للمهندس في العراق

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 14:52 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 14:10 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 16:18 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 06:04 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مهلة 15 يومًا بين واشنطن وباريس لبحث تسوية ضريبة الإنترنت

GMT 03:35 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

سلامة يطالب بصلاحيات لتنظيم إجراءات المصارف اللبنانية

GMT 16:29 2013 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

استحمام الطفل في فصل الشتاء مهم جدًا

GMT 03:46 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

الناصر يؤكّد تعزيز الدفاعات قرب المنشآت النفطية

GMT 21:34 2014 الخميس ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة عبد الرازق بطلة فيلم خالد يوسف الجديد

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab