تعرف على الفرق بين الأنفلونزا والبرد وطرق الوقاية منهم
آخر تحديث GMT13:32:11
 العرب اليوم -

الحوامل والأطفال والمسنين يواجهون أعلى المخاطر

تعرف على الفرق بين الأنفلونزا والبرد وطرق الوقاية منهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعرف على الفرق بين الأنفلونزا والبرد وطرق الوقاية منهم

تجنب الإصابة بفيروس الأنفلونزا
لندن - كاتيا حداد

تعد الحمى وألم العضلات والصداع من الأعراض شائعة جدا في هذا الوقت من العام، إذ يتعرض الآلاف من البريطانيين لها في هذا الوقت، فمنذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تم إدخال أكثر من 3800 شخص إلى المستشفى بسبب فيروس الأنفلونزا، وتوفي 85 شخصا حتى الآن في هذا الشتاء.

وكانت الضحية الأخيرة بيثاني ووكر، من ابلكروس في اسكتلندا، وهى طالبة تبلغ من العمر 18 عاما توفيت الأسبوع الماضي بعد أن تحولت انفلونزاها إلى الالتهاب الرئوي، وتتبع هذه المأساة انتشار "الأنفلونزا الاسترالية"، وهى سلالة سيئة للغاية من الفيروس الذي اجتاح بريطانيا بعد أن أصاب 170 ألف شخص في الجانب الآخر من العالم، وقد ازداد الوضع سوءا مع ارتفاع عدد حالات الأنفلونزا التي عرضت على الأطباء في إنجلترا هذا الأسبوع بنسبة 78 في المائة، ولتجنب التقاط الأنفلونزا وللرد على جميع التساؤلات بشان الفيروس في التالي الدليل الشامل لتجنب الأنفلونزا والإجابة على جميع الأسئلة المتعلقة بها.

وعن العلامات الشائعة للفيروس يقول البروفيسور روبرت دينجوال، أخصائي الصحة العامة في جامعة نوتنغهام ترينت: "غالبا ما يتحدث الناس عن البرد السيئ بأنه لمسة من الأنفلونزا، لكن الأمر مختلف، وتشمل الأعراض للأنفلونزا ارتفاع درجة الحرارة وسيلان الأنف والسعال، فضلا عن الآلام والأوجاع في جميع أنحاء الجسم". وتقول البروفيسور هيلين ستوكس - لامبارد، رئيس الكلية الملكية للأطباء: "ستصاب بحمى مرتفعة تتسبب في التعرق والارتعاش، وآلام العضلات الشديدة، والإسهال والغثيان، والسعال والتهاب الحلق".

 ويتم نقل الفيروس من شخص مصاب إلى شخص سليم، ويتم هذا في معظم الأحيان في شكل جراثيم تنتشر عن طريق السعال والعطس، والتي يمكنها أن تعيش على اليدين لمدة 24 ساعة. ويمكن للأشخاص المصابين بالأنفلونزا أيضا أن ينشروا العدوى للآخرين لمسافة تصل إلى ستة أقدام، عن طريق الرزاز التي ينتقل في الهواء عند السعال أو العطس أو الكلام. وتستقر قطرات الرزاز هذه في أفواه أو أنوف الآخرين في مكان قريب أو يتم استنشاقها مباشرة في الرئتين. لكن البروفيسور دينجوال يقول إن الجراثيم يمكنها أيضا البقاء على أسطح صلبة - مثل أبواب القطار وقضبان المصعد وطاولات المتاجر - لمدة 20 إلى 30 دقيقة. ويمكنها الانتقال من خلال لمسها بيدك ثم وضع يدك على انفك أو فمك.

وقد يبدوا عدوى البرد مثل الأنفلونزا لكن هناك فرق فالفرق بين الأنفلونزا والبرد الشائع (الذي يسببه أيضا فيروس، على الأرجح فيروس الأنف، والمسؤول عن 50 في المائة من نزلات البرد). يقول البروفسور دينغوال: "مع البرد السيئ، قد تتوقع أن ترتفع درجة حرارتك ببضع أعشار من الدرجة الواحدة، ولكن مع الأنفلونزا يمكن أن ترتفع الحرارة بضع درجات". ويضيف "سوف تشعر انك أسوأ كثيرا. فستشعر بالهجوم على كل جسدك، الفرق الآخر هو أن الأنفلونزا تظهر أعراضها سريعا، في غضون ساعات قليلة، في حين أن أعراض البرد يمكن أن يستغرق ظهورها وقتا أطول.

وعن أسباب انتشار الأنفلونزا الاسترالية فعلى الرغم من الاسم، فأن أستراليا ليست مسؤولة في الواقع عن أحدث سلالة من الأنفلونزا - في كل عام يتغير ويتحور الفيروس وكانت أستراليا أول من شهد هذا التحول . وأدى ذلك إلى اندلاع أسوأ حالات تفشي المرض، حيث أبلغت بعض المستشفيات عن امتلاء جميع الغرف بالحالات.

واكتشف الخبراء منذ ذلك الحين "الأنفلونزا اليابانية"، وهى سلالة أخرى، والتي اجتاحت مؤخرا في جميع أنحاء أيرلندا. ويؤكد البروفيسور دينغوال: "كل فيروسات الأنفلونزا تغير البروتينات على سطحها لتجنب أن يقتلها الجهاز المناعي للجسم، مما يجعلها أكثر فتكا - لذا فإن المقاومة تصبح أكثر صعوبة ". وأضاف "فهذا العام ليس سيئا للغاية لتهديد الحضارة، لكنه سوف يعطينا شتاء سيئ".

 وكما هو الحال مع أي سلالة من الأنفلونزا، فالنساء الحوامل والأطفال الصغار وأولئك الذين تزيد أعمارهم على 65 يواجهون أعلى المخاطر. أما أولئك الذين يعانون من حالات طبية طويلة الأمد - مثل السكري أو أمراض القلب والرئة والكلى أو الأمراض العصبية - في هذه الفئة أيضا، مثل أولئك الذين يعانون من ضعف في أجهزة المناعة، مثل مرضى العلاج الكيميائي. حتى لو كنت مصابا بالأنفلونزا في الماضي، فإنك لا تزال معرض للخطر - على الرغم من وجود بعض الأدلة على أن المقاومة قد تتحسن إذا كنت قد أصبت في وقت سابق بفيروس مماثل.

وتعد طريقة الوقاية الأكثر وضوحا هي جرعة الأنفلونزا التي تحتوي على سلالات صغيرة معطلة ونشطة من الفيروس نفسه (عادة ما تنمو في بيض الدجاج)، وتعمل من خلال تحفيز الجهاز المناعي لجسمك لجعل الأجسام المضادة - البروتينات التي تحارب الجراثيم - إلى الهجوم عليه. فإذا كنت معرضا للأنفلونزا بعد الحصول على اللقاح، فإن الجهاز المناعي الخاص بك سوف يتعرف على الفيروس وينتج على الفور الأجسام المضادة لمحاربته. على الرغم من أنه من المستحيل حماية نفسك تماما، ويقول البروفيسور دينغوال يمكنك تقليل فرصك في التقاط أو نشر الأنفلونزا عن طريق غسل يديك مع الماء والصابون الدافئ. "

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على الفرق بين الأنفلونزا والبرد وطرق الوقاية منهم تعرف على الفرق بين الأنفلونزا والبرد وطرق الوقاية منهم



قفطان مغربي على طريقة النجمات لتتألقي بإطلالات استثنائية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:55 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 23:33 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
 العرب اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة

GMT 02:33 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منها غطاء ابريق الشاي استخدمي الكروشيه في تزيين مطبخك

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

هندية تقتل زوجها وتجري عملية تجميل لعشقيها ليحل محله

GMT 15:16 2014 الجمعة ,07 شباط / فبراير

فوائد زيت الضرو
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab