فوائد التعرض للإجهاد والضغوط اليومية وطريقة التعامل معها بإيجابية
آخر تحديث GMT00:39:04
 العرب اليوم -

حتى لا يكون مسببًا للشلل مع تزايد متطلبات العمل على مدار الساعة

فوائد التعرض للإجهاد والضغوط اليومية وطريقة التعامل معها بإيجابية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فوائد التعرض للإجهاد والضغوط اليومية وطريقة التعامل معها بإيجابية

الضغط العصبي
برلين ـ جورج كرم

أصبح الضغط والتوتر والإجهاد في تزايد مع مطالب للعمل على مدار الساعة و 24/7 للوصول إلى البريد الإلكتروني والهواتف وسائل الاعلام الاجتماعية. ومع ذلك، تشير البحوث الجديدة إلى أن الإجهاد لا يجب أن يكون بمثابة معطل ومسبب للشل كما نشعر في كثير من الأحيان. إذ وجد الباحثون في جامعة مانهايم في ألمانيا أن تغيير "عقلية" التوتر الخاص بك يمكنها أن تساعد الاشخاص على الاستفادة، بدلا من أن التضرر، من الإجهاد في مكان العمل

وبالنظر إلى كيفية شعور مجموعة من العمال خلال الأسبوع المعتاد في العمل، وجدوا أن الموظفين الذين لديهم عقلية إجهاد إيجابية تمكنوا من التعامل مع عبء عملهم بطريقة مختلفة. وهذا يعني أنهم يشعرون بالحيوية بدلا من الإجهاد والتوتر الكامل في نهاية الأسبوع. ولكن كيف فعلوا ذلك؟ هنا، يشرح الدكتور ميغان أرول، أخصائي علم النفس الرائد مع هالثسبان، طرقا بسيطة لتحويل عقلك واستخدام الضغط كوقود. ويعد رؤية الضغوط على أنها مفيدة يمكنها أن تحسن الأداء وتعزز الحافز - إليك كيفية القيام بذلك

فالإجهاد" ليس شيئا جديدا، وفي الواقع استجابة أجسامنا له شيء مفيد لنا إذ أنه يبقينا في حالة تأهب في أوقات الخطر. ويعد هذا الرد الفسيولوجي على الإجهاد هو نفسه الذى كان لدى أسلافنا خصوصا في أوقات الصيد والتجمع . ففي ذلك الوقت، كانت استجابة "القتال أو الهروب" للإجهاد مهمة جدا لأنه عندما تواجه خطر (مثلا، حيوان مفترس مثل الأسد)، كنا بحاجة إلى أجسادنا لتكون قوية قدر الإمكان إما للهرب أو للقيام بهجوم مضاد. وهذا يعنى أن الإجهاد  شيء جيد -إذ ساعدنا على البقاء على قيد الحياة حتى الآن. أما في الحياة اليومية، فهو مهم لأجسادنا إذ يساعدنا على السرعة في التعامل مع المواقف الصعبة -  مثل وجود شخص فجأة أمام سيارتك، فإن جسدك سوف يتوتر ويتحول على الفور إلى استجابة الإجهاد للسماح لك للقيام برد فعل تجاة الموقف.

وقد أخد الإجهاد هذا الاسم والسمعة السئية  لمساعدتنا على القيام برد فعل سريع ودون تفكير، عندما تتدفق المواد الحيوية النيوكيميائية والهرمونات مثل (الأدرينالين والكورتيزول) إلى أدمغتنا وأجسادنا. ولا يمكننا ببساطة التخلص من الإجهاد - فالكثير من الناس، تمتلئ حياتهم اليومية به مثل تلقي رسائل البريد الإلكتروني بغزارة يوميا ورن الهواتف الذكية باستمرار، ووجود مطالب مستمرة من العمل وضغوط الأسرة وغيرها من الالتزامات لكن يمكننا التعامل مع كل هذا بما يسمى عقلية الإجهاد الإيجابية. وعقلية الإجهاد الايجابية تتمثل في رؤية المهام الصعبة في العمل وضغوط الحياة اليومية بمثابة شيء يساعدنا على التعلم والتطور أكثر، أما عقلية الإجهاد السلبية هي رؤية المهام والضغوظ بأنها غير سارة، ومنهكة وتضعنا تحت التهديد.

وقد قامت جامعة مانهايم بدراسة لـ171 عاملا في وظائف مختلفة مثل التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية، وتكنولوجيا المعلومات لمعرفة ما إذا كانت هذه العقلية تحدث فرقا في التعامل مع الإجهاد. وطلب من هؤلاء الموظفين ملء يومياتهم ثلاث مرات في اليوم. وفي الصباح، سُئلوا عن عبء العمل المتوقع لهذا اليوم. وبعد العمل، سجلت المذكرات ما إذا كان العمال قد اتخذوا أية خطوات بناءة في يومهم لمواجهة عبء العمل. على سبيل المثال، تخطيط اعمالهم اليومية، جدولة المهام، ورؤيتهم للعمل الصعب كفرصة التعلم.

وأخيرا، قبل النوم، وسئل الموظفين عن أدائهم  خلال النهار وهل شعروا بالنشاط أم الإجهاد. واتضح أن الموظيفن ذوي العقلية الإيجابية قبلو وتعاملوا مع عبء العمل الثقيل بإيجابية، مرحبين بالتحديات في العمل ولكن أولئك الذين لديهم عقلية الإجهاد السلبية شعروا بالتعب كان العمل عبء العمل عالٍ عليهم.
 
والخبر السار هو أنه يمكننا جميعا تغيير عقلية الإجهاد السلبية لدين، إذ يُظهر لنا هذا البحث مدى أهمية اتباع نهج استباقي في المواقف الصعبة. ويمكننا القيام بذلك في جميع مجالات الحياة، وليس العمل فقط، ويمكننا تغير عقلية الإجهاد السلبية باتباع الآتي:
 
· فعند الشعور بوجود شيء صعب ومرهق، يمكن النظر بطريقه أعمق كالنظر لإمكان القدرة على التعلم منه. فربما يمكنك أن تفعل أكثر مما تظن، يجب عليك أن تكن رحيما بنفسك - دائما.
 
· نحن نعامل أنفسنا بقسوة أكثر من الآخرين، لذلك إذا كنت لا تواجه تحديا خذ قسطا من الراحة.
 
· ذكر نفسك كل يوم بالتحديات التي تغلبت عليها ومرت في حياتك  - وسوف يعزز هذا الاتصالات في الدماغ بشأن الإنجازات.
 
· ضع حدوداً والتزم بها، سواء في العمل أو المنزل أو مع الأصدقاء والعائلة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فوائد التعرض للإجهاد والضغوط اليومية وطريقة التعامل معها بإيجابية فوائد التعرض للإجهاد والضغوط اليومية وطريقة التعامل معها بإيجابية



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم "

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:11 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 العرب اليوم - أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 19:58 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية
 العرب اليوم - معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية

GMT 06:17 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 العرب اليوم - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 04:56 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
 العرب اليوم - 7 نصائح لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 10:00 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 العرب اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 14:22 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تواصل مفاوضات الأهلي مع اللاعب دا كوستا

GMT 08:45 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك السعودية و "سابك" توقعان مذكرة تفاهم لمنطقة إيداع

GMT 13:09 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

"أبل" تدرس نقل أعمالها في الصين إلى دول آسيوية

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل

GMT 12:49 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

صور لطاولات خشبية هي الأكثر رواجًا لديكور المعيشة

GMT 02:40 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

نبات "الكافا" أفضل تكملة لعلاج الحالة النفسية

GMT 20:10 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

حورية فرغلي وماجد الكدواني يحضران عرض "طلق صناعي" في دبي

GMT 06:47 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

مصنع بوغاتي في مولشيم ينتج أسرع سيارة في العالم

GMT 20:59 2014 الأربعاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

الكزبرة لها فوائد عديدة خاصة لمرضى السكري

GMT 07:06 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

الثوم والبصل يخفضان نسبة السكر في الدم

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 00:21 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

يسرا المسعودي تُقدِّم تحديات في "عمر خريستو"

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ليال عبود تفوز على هيفاء وهبي وسعد لمجرد في استفتاء شعبي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab