استخدام الأدوية المناعية الحديثة لتحديد وقتل الأورام السرطانية
آخر تحديث GMT11:50:32
 العرب اليوم -

المرض لا يعود ثانية قبل خمسة أعوام من شفائه الظاهري

استخدام الأدوية المناعية الحديثة لتحديد وقتل الأورام السرطانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - استخدام الأدوية المناعية الحديثة لتحديد وقتل الأورام السرطانية

أشخاص مصابون بالسرطان
لندن ـ ماريا طبراني

أفادت تقارير طبية بأن الطفلة الصغيرة ليلى ريتشاردز شفيت من ما كان يعتقد بأنه نوع غير قابل للشفاء من سرطان الدم، مع أخبار عن شفاء الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر من سرطان الدماغ، وهو سرطان الجلد الذي انتشر من كبده.

وذكر الأستاذ المشارك في علم المناعة والسرطان في جامعة ساوثمبتون الدكتور إد جيمس: "في كلتا الحالتين تم استخدام كل الأدوية المناعية الحديثة لعلاج السرطانات، التي عادة ما يكون معدلات بقائها على قيد الحياة فقيرة، هذه العلاجات الجديدة تستخدم نظام المناعة في الجسم لتحديد وقتل السرطان، ونجاحهم في علاج السرطان أدى إلى التوصية بهم كعلاج له".

وأضاف الدكتور جيمس: "عندما يتعلق الأمر بالإصابة بالسرطان، يوصف العلاج الناجح من قبل المتخصصين بأنه إما تقليص جزئي للسرطان عن طريق توقيف نموه، أو تقليص كلي عندما يكون السرطان غير قابل للكشف".

وتابع: "حتى عندما يعاني المريض من السرطان الكلي، هذا لا يمثل علاجًا لأنه يكاد يكون من المستحيل أن نقول إن كل الخلايا السرطانية دمرت ولا يوجد في جزء آخر من الجسم، وعادة عندما يعود السرطان إلى الظهور، لا يكون قبل خمس أعوام من علاجه أو الشفاء الظاهري منه".

وأردف: "إن العلاج بالخلايا الجذعية لديه ميزة واحدة مهمة جدًا خلال العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي التقليدي، فهو فور الاستجابة المناعية للسرطان، يستهدف السرطان في الموقع الذي نشأ فيه، كما هو الحال مع العلاج التقليدي، ولكن مع العلاج المناعي للخلايا المناعية الاستجابة قادرة على خلق ذاكرة من السرطان، والتي يمكن أن تستمر لأعوام عديدة، مما يسمح بالكشف وقتل أي خلايا سرطانية أخرى انتشرت من الموقع الأصلي".

واستطرد: "القدرة على علاج السرطانات المستعصية وتحسين البقاء على قيد الحياة دون سرطان هو احتمال مثير، ولكن استخدام كلمة الشفاء لوصف حالة هؤلاء المرضى، فهي سابقة لأوانها".

واسترسل الدكتور: "أدوية المناعة لا تزال في مراحلها الأولى، وعلينا أن نكون حذرين بعدم المبالغة في الأمنيات، حتى تظهر نتائج الدراسات طويلة الأجل على المرضى الذين يخضعون لهذا العلاج".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استخدام الأدوية المناعية الحديثة لتحديد وقتل الأورام السرطانية استخدام الأدوية المناعية الحديثة لتحديد وقتل الأورام السرطانية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استخدام الأدوية المناعية الحديثة لتحديد وقتل الأورام السرطانية استخدام الأدوية المناعية الحديثة لتحديد وقتل الأورام السرطانية



ارتدت فستانًا مُزيّنًا بطبعات زهور وسُترة سوداء

الأميرة ماري بإطلالة لافتة في قمة كوبنهاغن للأزياء

كوبنهاغن - العرب اليوم

GMT 04:04 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

السيفي يكشف انتقال زحل إلى برج الجدي وتأثيره عام 2018

GMT 21:08 2014 السبت ,09 آب / أغسطس

ولاية بركاء تقيم حفل زفاف وعرس جماعي

GMT 03:04 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّف على أسرار "مراكش" التاريخية وأبرز معالمها

GMT 06:54 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

بحث يؤكد أن صعود الدرج يُسبّب خفض ضغط الدم

GMT 03:09 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل دينار جزائري الأحد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab