رياض سلامة يعلن عن إطلاق رزمة حوافز بقيمة 800 مليون دولار
آخر تحديث GMT14:18:47
 العرب اليوم -

جمعية المصارف تحتفل بمرور عشرين عاماً على حاكميته مصرف لبنان

رياض سلامة يعلن عن إطلاق رزمة حوافز بقيمة 800 مليون دولار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رياض سلامة يعلن عن إطلاق رزمة حوافز بقيمة 800 مليون دولار

حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة
بيروت - رياض شومان

أعلن حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، عن إطلاق رزمة حـوافز بقـيمة 1200 بلـيون ليرة لبنانية (800 مليون دولار) عام 2014 كما حصل العام الحالي. وأوضح أن هذا القرار "ناتج من دراسات أُعدت في المصرف المركزي" داعياً  القطاع المصرفي إلى ضرورة "العمل معاً على إطلاق اقتصاد المعرفة الذي سيؤمن فرص عمل للشباب ودوراً أكبر للبنان". ولفت إلى أن رئيس جمعية مصارف لبنان فرانسوا باسيل "عبر في شكل واضح عن التوجهات الواجب اتخاذها".
 وحدد باسيل مخارج لـ "الأوقات العصيبة التي يمر فيها لبنان وهو يعيش مآزق كثيرة، ما يفرض علينا مصارحة الرأي العام ومكاشفته بها، وهي "ضرورة، بل الإلحاح في الإسراع بتأليف حكومة جديدة".
جاء كلام سلامة وباسيل في لقاء تكريمي لحاكم مصرف لبنان وإطفاء شمعة العشرين سنة لتسلمه مهماته، أقامته جمعية مصارف لبنان في فندق فينيسيا.
وجدد سلامة في كلمة بالمناسبة "التزام استقرار سعر صرف الليرة اللبنانية والإمكانات متوافرة لذلك، وكذلك التزام استقرار الفوائد". وبعدما تحدث عن التقويم الأخير لإحدى مؤسسات التصنيف، أكد أن "لا تغييرات في الأسواق سواء على صعيد الفوائد أو صلابة الوضع النقدي وسلامة القطاع المصرفي".
وشدد سلامة على أن "ما يهمنا هو بقاء الفوائد مستقرة خصوصاً أننا نتوقع في مصرف لبنان نمواً يتراوح بين 2 و2.25 في المئة، مع العلم أن هناك تقديرات أخرى، لكننا نستند في مصرف لبنان على مؤشراتنا". كما أشار إلى "ارتباط فوائد القروض السكنية والاستهلاكية بفوائد سندات الخزينة، لذا فإن الاستقرار ضروري، لأن ارتفاعها مضر على الصعيد الاجتماعي"، مؤكداً أن مصرف لبنان "سيبقى منخرطاً في الأسواق المالية وحفز النمو على رغم الظروف الصعبة في لبنان والمنطقة".
أما باسيل، فقد حدد المخارج للأوقات العصيبة التي يمر فيها لبنان وهي "ضرورة، بل الإلحاح على الإسراع بتأليف حكومة جديدة لدواعٍ أهمها، التعامل بكفاءة مع موضوع النازحين السوريين ومواصلة العمل مع الجهات العربية والدولية المانحة، وإدارة ملف الطاقة بعيداً من النقاشات المتوترة إذ لا يجوز التفريط بها ولا التنازع عليها ولا محاصصتها، وتصويب أداء المرافق والخدمات العامة وتفعيلها، ومعالجة مقاطعة دول الخليج العربي للبنان، التي انعكست تراجعاً في السياحة والتحويلات والاستثمارات بالتالي تراجعاً في النمو".
وشدد على ضرورة "تداعي الهيئات المهنية والاقتصادية والعمالية ومنظمات المجتمع المدني في حال لم تتشكل حكومة قريباً، لاتخاذ مواقف جذرية في مواجهة السياسيين المتخلين عن إدارة شؤون البلد". وأعلن "إيلاء العلاقة مع مصارفنا المراسلة اهتماماً خاصاً"، لافتاً إلى أن "في الزيارة الأخيرة لواشنطن التقينا ممثلي المصارف الكبيرة إفرادياً وجماعياً في حضور سعادة الحاكم، وأظهر لنا هؤلاء إرادة الاستمرار في العمل معنا خلافاً لكل ما يُشاع ويروَج من أقاويل".
وإذ لم يغفل أن بعض المصارف الأميركية الكبيرة وبضغطٍ من سلطاتها الرقابية، تعيد النظر في علاقات المراسلة عالمياً وإقليمياً، أكد أن لبنان "غير معني تحديداً بهذا التوجه العام". وأعلن الاستمرار في "تقوية أجهزتنا وأنظمتنا الداخلية في مجال مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، ومن الطبيعي أن يشكل تعيين الوزير السابق الياس المر على رأس مؤسسة الإنتربول، حافزاً إضافياً على هذا الصعيد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رياض سلامة يعلن عن إطلاق رزمة حوافز بقيمة 800 مليون دولار رياض سلامة يعلن عن إطلاق رزمة حوافز بقيمة 800 مليون دولار



للاستمتاع بالانوثة والبساطة والأناقة بأسلوب متميز

استوحي اطلالاتك الرياضية المريحة من أناقة الملكة رانيا

عمان - العرب اليوم

GMT 07:04 2020 الإثنين ,30 آذار/ مارس

وفاة أول فنان عربي ب فيروس كورونا المستجد

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 02:47 2013 السبت ,02 آذار/ مارس

سعودي يمتلك أغلى أنواع الإبل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab