موظفو المصارف في لبنان يجتمعون لإنهاء الإضراب بعد تسلم خطة لتأمين البنوك
آخر تحديث GMT05:03:27
 العرب اليوم -

تظاهر الاتحاد بسبب مخاوف تتعلق بالأمان وفرض قيودًا جديدة

موظفو المصارف في لبنان يجتمعون لإنهاء الإضراب بعد تسلم خطة لتأمين البنوك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - موظفو المصارف في لبنان يجتمعون لإنهاء الإضراب بعد تسلم خطة لتأمين البنوك

موظفو المصارف في لبنان يجتمعون
بيروت - العرب اليوم

قال رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان، السبت، إن الاتحاد سيجتمع يوم الأحد أو الاثنين لاتخاذ قرار بشأن إنهاء إضراب بعد تسلمه خطة لتأمين البنوك عن طريق تكثيف وجود الشرطة.

وبدأ الاتحاد إضراباً، الثلاثاء، بسبب مخاوف تتعلق بالأمان حيث تعم احتجاجات ضد النخبة السياسية أنحاء البلاد، ويطالب المودعون بأموالهم بعدما فرضت البنوك قيودا جديدة

وقال جورج الحاج، رئيس الاتحاد، إن البنوك قد تعيد فتح أبوابها يوم الاثنين في أقرب تقدير، إذا رأى الاتحاد أن الخطة مرضية. وعبر عن دعمه للخطة لكنه قال إنه لم يصدر قرار نهائي حتى الآن.

وتقترح الخطة الأمنية أن يقوم ضباط شرطة بحراسة فروع معينة للبنوك وتوفير خط ساخن يمكن للبنوك الاتصال به لطلب مساعدة أمنية فورية عند الحاجة.

تأمين حماية المصارف

وكانت وزيرة الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال، ريا الحسن، وعدت جمعية المصارف بدرس موضوع تأمين حماية أمنية للمصارف مع القادة الأمنيين، وذلك خلال استقبال وفد من هيئة مكتب جمعية مصارف لبنان

أعلنت وكالة ستاندرد آندبورز غلوبال للتصنيفات الائتمانية، الجمعة، أنها خفضت تصنيف لبنان الائتماني السيادي فيما يتعلق بالعملات الأجنبية والمحلية على المدى البعيد والقريب من (B-/B) إلى (C/CCC).

وأضافت إن التوقعات بالنسبة لبنان سلبية، موضحة أن ذلك يعكس الخطر المتعلق بالجدارة الائتمانية للبنان من جراء تزايد الضغوط المالية والنقدية المرتبطة بالاحتجاجات الواسعة النطاق، التي شهدها هذا البلد في الآونة الأخيرة واستقالة الحكومة.

وعمت لبنان احتجاجات نجمت إلى حد ما عن أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية، التي شهدتها البلاد فيما بين عامي 1975 و1990 مما أدى إلى إغلاق البنوك وإصابة لبنان بالشلل والحد من قدرة مستوردين كثيرين على شراء بضائع من الخارج.

واستقال سعد الحريري من منصبه كرئيس للوزراء في 29 أكتوبر إثر مواجهة الاحتجاجات ضد النخبة السياسية الحاكمة، التي يُنحى باللوم عليها في الفساد الحكومي المتفشي.

وقال وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، الجمعة، إن وزير المالية السابق محمد الصفدي وافق على تولي رئاسة الحكومة المقبلة في حالة فوزه بتأييد القوى السياسية الأساسية.

وأشارت ستاندرد آند بورز إلى تراجع الثقة في الحوكمة والاقتصاد بلبنان مما أدى إلى وقف تدفق الودائع المصرفية.

وقالت إن الحكومة اللبنانية ستحتاج إلى دعم خارجي من المانحين أو حزمة إصلاح داخلي كبيرة لمواصلة ديونها الحكومية العامة.

ويوم الخميس خفضت الوكالة بشكل أكبر تصنيفها الائتماني لثلاثة بنوك لبنانية هي بنك عوده وبنك بلوم وبنك ميد فيما يتعلق بجدارتها بالاستثمار مشيرة إلى تزايد ضغوط السيولة.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

آلاف المتظاهرين يتدفقون على شوارع لبنان موجهين غضبهم نحو النخبة السياسية

المجلس التنفيذي في اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان يدعو للاستمرار في الإضراب والتوقف عن العمل يوم السبت

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موظفو المصارف في لبنان يجتمعون لإنهاء الإضراب بعد تسلم خطة لتأمين البنوك موظفو المصارف في لبنان يجتمعون لإنهاء الإضراب بعد تسلم خطة لتأمين البنوك



قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

باريس هيلتون وتانا مونجو تتألقان في حفل "يوتيوب"

واشنطن - العرب اليوم

GMT 01:32 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

5 أسباب وراء اختيار السياح مصر كأفضل وجهة في 2019
 العرب اليوم - 5 أسباب وراء اختيار السياح مصر كأفضل وجهة في 2019

GMT 03:30 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 العرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 15:03 2019 الإثنين ,29 إبريل / نيسان

حقيقة عرض نادي "ريفر بليت" لضم باولو دياز

GMT 00:08 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

مودم 5G من إنتل لن يصل للهواتف الذكية قبل 2020

GMT 01:33 2014 الأربعاء ,18 حزيران / يونيو

افتتاح مطعم "المصريين" في خليج "نعمة" في شرم الشيخ

GMT 05:33 2015 الخميس ,23 تموز / يوليو

محافظ رنية يكرم 4 من الجهات الحكومية

GMT 00:28 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الطفل المعجزة يكشف ذكرياته الخاصة مع فناني الزمن الجميل

GMT 07:00 2016 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

بدء موسم التخفيضات في فرنسا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab