وفد سوداني يُشارك في الاجتماعات السَّنويَّة لـصندوق النَّقد الدُّولي مطلع نيسان
آخر تحديث GMT11:35:40
 العرب اليوم -

يناقش تسوية الدِّيون الخارجيَّة بعد وصولها إلى 43 مليار دولار

وفد سوداني يُشارك في الاجتماعات السَّنويَّة لـ"صندوق النَّقد الدُّولي" مطلع نيسان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وفد سوداني يُشارك في الاجتماعات السَّنويَّة لـ"صندوق النَّقد الدُّولي" مطلع نيسان

صندوق النَّقد الدُّولي
الخرطوم - عبدالقيوم عاشميق

يغادر وفد السودان، بقيادة وزير المال، بدرالدين محمود، ومحافظ بنك السودان، عبدالرحمن، وطاقم فني اقتصادي؛ للمشاركة في اجتماعات "صندوق النقد الدولي"، و"البنك الدولي" السنوية. وأكَّد الناطق باسم وزارة المال السودانية، غازي حسين، في تصريح إلى "العرب اليوم"، السبت، أن "الوفد سيغادر مطلع نيسان/أبريل المقبل، ويتوقع أن تناقش الاجتماعات جملة من القضايا الاقتصادية الخاصة في بلاده، أهمها ديون السودان الخارجية"، مشيرًا إلى أن "ملف الديون يُؤرِّق الحكومة التي تبذل جهودًا لتجاوزه، حيث طالب وزير المال، في آخر لقاء له مع بعثة "الاتحاد الأوروبي"، الدول الغربية بمساعدة بلاده في تجاوز القضية".
وقال "صندوق النقد الدولي"، في بيان له، إن "مدير الصندوق، كريستين لاجارد، وافقت على برنامج اتفاق يراقب بموجبه موظفو الصندوق الاقتصاد السوداني، في الفترة من كانون الثاني/يناير الماضي، وحتى نهاية العام 2014".
وأضاف الصندوق، في بيانه، أن "البرنامج هو اتفاق غير رسمي بين السلطات  السودانية، وموظفي الصندوق؛ لمراقبة تنفيذ السلطات للبرنامج الاقتصادي، ولا يتضمن الاتفاق تقديم المساعدة المالية، أو التأييد من قِبل المجلس التنفيذي للصندوق".
وتطرق البيان إلى "ارتفاع مستوى الديون الخارجية للسودان، والتأخر عن سداد المتأخرات ما يمنع الخرطوم من الوصول إلى معظم مصادر التمويل الخارجي، حيث تشير التقديرات إلى أن ديون السودان الخارجية، تبلغ نحو 43 مليار دولار، منها 15 مليار، هي أصل الدين، بينما الباقي فوائد مترتبة عليه".
وأوضح البيان، أن "السودان غير قادر على  الوصول إلى موارد الصندوق؛ بسبب استمرار المتأخرات المستحقة عليه للصندوق، لذا فإن تسجيل سجل حافل من الحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي، وتنفيذ الإصلاحات، مع وجود إستراتيجية  شاملة لتسوية المتأخرات، سيكون ضروريًّا لتسوية عبء الديون الكبيرة في السودان".
وأكَّد عضو القطاع الاقتصادي، في الحزب الحاكم، في السودان، الماحي خلف الله، أن "ملف بلاده الاقتصادي تتداخل فيه إلى درجة كبيرة السياسة"، مشيرًا إلى أن "الكثير من الدول في كل القارات تعاني من الديون حتى في أوروبا، والدليل على ذلك، اليونان وأسبانيا في الفترة الأخيرة، لدرجة أن الاقتصاد اليوناني كاد أن ينهار تمامًا، لولا تدخل الاتحاد الأوروبي، باعتبار أن اليونان عضو فيه، كما أن السودان مثله مثل الدول النامية يعاني من قضية الديون، والأسوأ من ذلك أن تلك الديون تزيدها  بشكل تراكمي فوائدها الجزائية، وتظل تنمو بوتيرة مرتفعة وتتضخم".
وأشار الماحي في تصريح إلى "العرب اليوم"، إلى أن "هناك كثيرًا من المعالجات الدولية المتخصصة في معالجة قضية الدول المصقلة بالديون، وعلى سبيل المثال، مايعرف بمبادرة "الهيبك"، حيث يتم الاتفاق على دراسة حالات وأوضاع تلك الدول، وتُعالج قضية ديونها، إما بالإعفاء أو بحذف الفوائد الجزائية، وهي في الغالب ضخمة".
وأكد أن "السودان يعاني منذ سنوات طويلة من الحصار الأميركي، وهذا الحصار أثَّر في المعالجات الدولية التي كان يمكن من خلالها أن تتم تسوية قضية الديون كسائر باقي الدول التي استفادت من المبادرات الدولية"".
وأشار إلى أن "هناك منفذ آخر مرتبط بالديون الثنائية الناشئة بين السودان ودول بعينها، منها؛ دولة الكويت، وتلك الديون تحتاج إلى معالجة ثنائية بين السودان وتلك الدول حتى لا تتراكم أكثر بفعل الفوائد الجزائية، وتلك علاجها أسهل من ديون المؤسسات الدولية"، مضيفًا أن "الحصار الأميركي له آثار سلبية على هذا النوع من المعالجات، لأن الإدارة الأميركية تُؤثِّر على قرار بعض الدول في ما يتعلق بإعفاء ديون السودان الخارجية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفد سوداني يُشارك في الاجتماعات السَّنويَّة لـصندوق النَّقد الدُّولي مطلع نيسان وفد سوداني يُشارك في الاجتماعات السَّنويَّة لـصندوق النَّقد الدُّولي مطلع نيسان



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab