عمليّات غسل الأموال في سوريّة ساهمت في ارتفاع أسعار العقارات
آخر تحديث GMT14:36:23
 العرب اليوم -

25 دعوى تبيض أموال منها 7 في محافظة دمشق وريفها

عمليّات غسل الأموال في سوريّة ساهمت في ارتفاع أسعار العقارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عمليّات غسل الأموال في سوريّة ساهمت في ارتفاع أسعار العقارات

عمليّات غسل الأموال في سوريّة
دمشق ـ ريم الجمال

كشَفَ قاضي الإحالة الأول في ريف دمشق عبد الأحد سفر أن هناك بعض المسؤولين قاموا بعمليات تبييض أموالهم عبر إتباع سياسة غسل الأموال في سورية، مشيرًا إلى أن جريمة غسل الأموال ساهمت بشكل مباشر في ارتفاع العقارات في سورية، وذلك نتيجة قيام بعض رجال الأعمال بشراء العقارات بأسعار باهظة قد تصل إلى مئات الملايين في بعض المناطق، مثل منطقة يعفور. وأكدت مصادر قضائية أن عدد الدعاوى القائمة في سورية والمتعلقة بجرائم غسل الأموال وصلت في سورية إلى 25 دعوى 7 منها في محافظة دمشق وريفها، مشيرة إلى أن عدد الدعاوى القائمة في حلب وصل إلى 4 دعاوى، بينما سجلت محافظة حمص دعويين فقط. وأوضحت الإحصاءات أن محافظة درعا لم تسجل سوى دعوة واحدة، مشيرة إلى أن عدد الدعاوى في محافظة اللاذقية وصل إلى دعويين، بينما لم يبلغ عدد الدعاوى في طرطوس سوى دعوى واحدة، مؤكدة أن عدد الدعاوى في حماة بلغ دعويين فقط، ولم تسجل محافظة دير الزور سوى دعوى واحدة، ودعويين في محافظة الحسكة .
وبحسب ما ذكرت إحدى الصحف السورية الرسمية أكد سفر أن جريمة غسل الأموال هي من أخطر الجرائم التي تعانيها البشرية باعتبار أن مصدرها غير مشروع، مشيراً إلى أنها تعد من الجرائم المنظمة في العالم.
وعرّف قاضي الإحالة أنه يقصد بجريمة غسل الأموال إخفاء أو تغيير هوية الأموال التي لها علاقة بعمليات غير مشروعة وذلك تمويهاً لمصادرها الحقيقية التي تظهر على أنها ناجمة عن عمليات مشروعة، لافتاً إلى أن أخطر مصادر جريمة غسل الأموال الدعارة وتهريب السلاح إضافة إلى الاتجار بالأشخاص.
ولفت سفر أن المصادر غير المشروعة والتي تدخل بها جرائم غسل الأموال زراعة أو تصنيع أو تهريب أو نقل المخدرات أو المؤثرات العقلية أو الاتجار غير المشروع مضيفاً أن الأفعال التي ترتكبها جمعيات الأشرار المنصوص عليها في قانون العقوبات تعتبر من جرائم غسل الأموال.
وأشار سفر إلى أن جرائم الإرهاب وتهريب الأسلحة من أخطر جرائم غسل الأموال إضافة إلى انتشار الدعارة في سورية،  موضحًا أن جرائم الدعارة وسرقة السيارات ازدادت بشكل كبير ساهمت في انتشار ظاهرة غسل الأموال.
ولَفَت قاضي الإحالة إلى أن المشرع اعتبر سرقة واختلاس الأموال العامة، إضافة إلى الاتجار غير المشروع بالأعضاء البشرية من أحد مصادر الأموال غير المشروعة، والتي تؤدي إلى جريمة غسل الأموال.
وأعلن أن سورية كانت من الدول القليلة التي تنتشر فيها هذه الظاهرة إلا أن الظروف الراهنة ولدت الكثير من الظواهر ومنها جريمة غسل الأموال، داعيًا المشرع السوري إلى تشديد العقوبات، إضافة إلى إيجاد ضوابط حقيقية لضبط هذه الجريمة الخطيرة، وذلك من خلال إجراء دورات للقضاة وضباط الشرطة، ولا سيما أن هذه الجريمة في حاجة إلى آلية دقيقة لضبطها.
وأوضح سفر أنه يُعد من قبيل ارتكاب جرم غسل الأموال كل فعل يقصد منه إخفاء المصدر الحقيقي للأموال غير المشروعة بأي وسيلة كانت، أو إعطاء تبرير كاذب لهذا المصدر، مشيرًا إلى أن تحويل الأموال أو استبدالها مع علم الفاعل بأنها غير مشروعة لغرض إخفاء أو تمويه مصدرها، أو مساعدة شخص ضالع أو ارتكاب الجرم للإفلات من المسؤولية.
وأضاف سفر إلى أن المشرع السوري فرض عقوبة الاعتقال الموقّت من 3 إلى 6 سنوات وبغرامة تعادل قيمة الأموال المضبوطة أو بغرامة تعادل قيمتها في حال تعذر ضبطها على ألا تقل عن مليون ليرة سورية كل من قام أو تدخل أو اشترك بعملية غسل الأموال غير المشروعة ناجمة عن إحدى الجرائم التي تؤدي إلى جرم غسل الأموال، مؤكداً أن العقوبة تقع تحت طائلة التشديد إذا ارتُكب الجرم في إطار عصابة إجرامية منظمة، ويعاقب أيضاً وفق ما سبق من قام أو تدخل أو اشترك في تمويل الإرهاب.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمليّات غسل الأموال في سوريّة ساهمت في ارتفاع أسعار العقارات عمليّات غسل الأموال في سوريّة ساهمت في ارتفاع أسعار العقارات



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab