هشاشّة الاقتصاد الجزائري يُقصيها من التجارة العالميّة
آخر تحديث GMT03:19:15
 العرب اليوم -

الطاهر بلنوار لـ"العرب اليوم":

هشاشّة الاقتصاد الجزائري يُقصيها من التجارة العالميّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هشاشّة الاقتصاد الجزائري يُقصيها من التجارة العالميّة

الأمين العام لاتحاد التجار الحرفيين الجزائريين الحاج الطاهر بلنوار
الجزائر - سميرة عوام

قال الأمين العام لاتحاد التجار الحرفيين الجزائريين الحاج الطاهر بلنوار إنه "من الضروري العمل على إصلاح المنظومة الاقتصادية و المالية و التجارية من أجل التأهل الفعلي للانضمام التجارة العالمية؛ لأن الوقت الراهن لا يرشح الجزائر للانضمام لمنظمة التكتلات الاقتصادية الإقليمية بسبب هشاشة الأوضاع التجارية وتزايد مساحة الأسواق الموازية و التي ساهمت هي الأخرى في رداءة الإنتاج الوطني".
وأضاف  الأمين العام لاتحاد التجار الحرفيين في الجزائر الطاهر بلنوار في حديث إلى "العرب اليوم" إنه "تم إحصاء مؤخرا نحو ألفين نقطة بيع سوداء في الجزائر شوهت المنظر العام للمدن الكبرى يحدث هذا حسب ذات المتحدث في وقت كانت فيه وزارة التجارة قد أزالت نشاط 700نقطة  بيع فوضوية خلال حملات تطهير الساحات العمومية من التجارة الموسمية ،إلا أن ذلك حال دون وضع حد للتجار الغير شرعيين ،أين تم مجددا إنجاز 200نقطة بيع جديدة و بطرق ملتوية ، الأمر الذي زاد من تعقد المنظومة الاقتصادية الوطنية ".
وتابع  بلنوار إن "هناك مليون ونصف تاجر ينشط دون سجلات تجارية يقابله 1700تاجر له نظامي ،و في هذا الشأن ربط محدثنا فوضى الأسواق الجزائرية بالتهرب الضريبي، ارتفاع التكاليف الضريبية و الإجراءات البيروقراطية، و التي تؤثر سلبا على النشاط الاقتصادي إلى جانب ضعف برامج البلديات والتي لم تتمكن من غلق كل المساحات الفضائية المفتوحة و غير المستغلة".
وفي السياق ذاته  قال بلنوار إن "الأسواق الموازية بالجزائر تسببت في تمرير 80بالمائة من المنتجات الفاسدة والتي أغرقت السوق الوطنية بالسلع التي تضر الاقتصاد الجزائري، كل هذا أدى إلى ضعف الإنتاج و إقدام الدولة على استيراد 50بالمائة من غذائنا منها الحبوب و مشتقاتها ، الحليب و البقوليات و مادة الفرينة لصناعة الخبز كل هذا نتج  عنه ارتفاع نسبة التضخم إلى 9بالمائة إلى جانب تدهور مستوى سياسة الأجور".
 وأكد  بلنوار أن  رفع الأجور يساهم في تحسين القدرة الشرائية ،و عن تقييمه للاقتصاد الجزائري،  وأن  أن الجزائر دولة تابعة للمحروقات تستثمر من الريع النفطي لكن لا تستغل أموال المحروقات في خدمة الأرض و انجاز مصانع الغذاء التحويلية و شراء الأبقار، بل توجه هذه الأموال لعمليات الاستيراد الواسعة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هشاشّة الاقتصاد الجزائري يُقصيها من التجارة العالميّة هشاشّة الاقتصاد الجزائري يُقصيها من التجارة العالميّة



ليلى علوي بفستان أنيق ولامع في رمضان 2021

القاهرة- العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 00:51 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

"جيلي" تستعد لإطلاق أفضل سياراتها "الهاتشباك"

GMT 21:39 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

ارتفاع أسعار أرخص سيارة "أوتوماتيك" 2021 في مصر

GMT 21:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

5 سيارات مستعملة بأسعار تبدأ من 75 ألف

GMT 21:50 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

الأمل ترفع أسعار بي واي دي F3 الجديدة في أبريل

GMT 07:51 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

تعرف على وسائل تسريع وتطوير استخدام "ويندوز 10"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab