رئيس الحكومة الجديد يتعهّد بثورة إقتصادية في تونس ويدعو العالم إلى الاستثمار
آخر تحديث GMT04:59:20
 العرب اليوم -

قرّرت "ستاندارد آند بورز" سحب تونس من قائمة تصنيفها الائتماني

رئيس الحكومة الجديد يتعهّد بثورة إقتصادية في تونس ويدعو العالم إلى الاستثمار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس الحكومة الجديد يتعهّد بثورة إقتصادية في تونس ويدعو العالم إلى الاستثمار

وكالة "ستاندارد آند بورز"
تونس ـ أزهار الجربوعي

أعلنت وكالة "ستاندارد آند بورز" أنها قرّرت سحب تونس من قائمة تصنيفها الائتماني، بناء على طلب من الحكومة التونسية نفسها، يأتي ذلك فيما أعلن رئيس الحكومة التونسية المقبلة مهدي جمعة، عزمه خلق ثورة اقتصادية في تونس، ستحمل شعار "تونس عاصمة الثورة الاقتصادية لشمال أفريقيا و جنوب أوروبا لعام 2014" ، داعيًا دول الخليج العربي والعالم إلى الاستثمار في تونس. وأكّدت وكالة "ستنادارد آند بورز" أنها سحبت تونس من قائمة البلدان التي يتم تصنيفيها، بطلب من الحكومة التونسية، مشيرة إلى أنها أبقت على تصنيف تونس الأخير في درجة (ب). وفي آخر تصنيف لها، خفّضت وكالة "ستاندرد أند بورز" للتصنيفات الائتمانية تصنيفها لديون تونس السيادية الطويلة الآجال بالعملة المحلية والأجنبية من "BB" إلى "B"، مؤكدة تواصل  النظرة السلبية. وأضافت "ستاندرد اند بورز" أن خفض التصنيف يشير إلى  زيادة الشكوك السياسية، مع تعرض شرعية المؤسسات الانتقالية للتشكيك بشكل متزايد، إثر أعمال العنف السياسي التي عاشتها البلاد أخيرًا، متوقعة تراجع التصنيف، خلال الـ 12 شهر المقبلة، حال تواصل عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي في عرقلة مؤسسات شرعية ومستقرة، أو إذا أدت الانتخابات إلى سياسة غير واضحة. وأشارت وكالة التصنيف الائتماني الدولي إلى أن "تواصل الغموض بشأن التحول الديمقراطي في البلاد، واستمرار الأخطار على المستوى الأمني، وتأخر تونس في اتخاذ الإصلاحات المطلوبة من المانحين الدوليين، قد جعلها تحافظ على الدرجة (ب)". وأكّد خبراء الاقتصاد في تونس أن "نجاح الحوار الوطني في التوافق بشأن رئيس الحكومة المقبلة، التي ستقود البلاد نحو الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وتواصل الإشراف على ما تبقى من مرحلة الانتقال الديمقراطي، قد ساهم في طمأنة المستثمرين والمانحين الأجانب للبلاد، كما أدى إلى استقرار مؤشرات البورصة التونسية". وفي السياق ذاته، أعلن رئيس الحكومة التونسية الجديد مهدي جمعة عن ما أسماه بـ"ثورة تونس الاقتصادية"، والتي سيكون شعارها "تونس عاصمة الثورة الاقتصادية لشمال أفريقيا و جنوب أوربا لعام 2014". وتوجّه رئيس الحكومة المقبلة برسالة مباشرة إلى دول الخليج، والعرب، وأوروبا، والولايات المتحدة الأميركية، دعاهم فيها إلى المساهمة في الرفع من حجم استثماراتهم المباشرة وغير المباشرة في تونس. واعتبر مهدي جمعة أن "تونس تتوفر على مقومات وظروف ملائمة لجذب رؤوس الأموال الأجنبية، على غرار موقعها الاستراتيجي في العالم، وكفاءة مواردها البشرية". وفي حديثه إلى المستثمرين الأجانب، أشار إلى أن "الخبرات، والشباب من خريجي الجامعات، واليد العاملة التونسية من ذوي الحرفية العالية جدًا، والتي ستكلفكم أقل بكثير من ما تكلفكم شبيهاتها في بلدانكم، أو في بلدان أخرى، وبالتوازي سنوفر لكم الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني، والتسهيلات في المجال التشريعي والبنية الأساسية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الحكومة الجديد يتعهّد بثورة إقتصادية في تونس ويدعو العالم إلى الاستثمار رئيس الحكومة الجديد يتعهّد بثورة إقتصادية في تونس ويدعو العالم إلى الاستثمار



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab