القطاع المصرفي في الصين مُهدّد بزيادة في القروض المتعثّرة في 2020
آخر تحديث GMT14:35:31
 العرب اليوم -

ما لم يبدأ تفشي فيروس "كورونا" في الانحسار قبل نيسان المقبل

القطاع المصرفي في الصين مُهدّد بزيادة في القروض المتعثّرة في 2020

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القطاع المصرفي في الصين مُهدّد بزيادة في القروض المتعثّرة في 2020

القطاع المصرفي في الصين
بكين ـ العرب اليوم

أشارت تقديرات لوكالة «ستاندرد آند بورز غلوبال» للتصنيفات الائتمانية، الخميس، إلى أن القطاع المصرفي في الصين قد يواجه زيادة في القروض المتعثرة بما يصل إلى 7.7 تريليونات يوان (1.10 تريليونات دولار) في 2020؛ ما لم يبدأ تفشي فيروس "كورونا" في الانحسار قبل أبريل/ نيسان المقبل.وحذرت «ستاندرد آند بورز» في تقرير من أنه «في الوقت الذي يعطل فيه تفشي فيروس كورونا الإنتاج في الصين، فستجد بعض الشركات والأفراد صعوبة في سداد الديون».وتكافح الصين لاحتواء الوباء الذي أودى بحياة قرابة 2100

شخص، وأصاب أكثر من 75 ألفاً، وتمخض عن قيود صارمة على السفر والتنقل أدت إلى أن إغلاق كثير من الشركات وتضرر العرض والطلب على السلع والخدمات، وفي إطار المساعي الرامية لتخفيف أثر ذلك، تحث الجهات المنظمة للخدمات المالية البنوك على خفض أسعار الفائدة وتمديد آجال سداد القروض لشركات معينة أضر بها تفشي المرض. وتضع السلطات المحلية قائمة بأسماء الشركات لمساعدة بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) على ضخ قروض رخيصة بقيمة 300 مليار يوان للشركات المتضررة من الفيروس في أرجاء

البلاد.وأضافت الوكالة «نتوقع أن تخفف الصين معايير تعريف القروض المتعثرة لمساعدة الشركات والمجتمعات المتضررة».وتتسق محاذير «ستاندرد آند بورز» مع أخرى صينية، حيث حذرت مصادر مصرفية صينية من تداعيات الخطوات التي اتخذتها الحكومة والتي طالبت فيها البنوك التجارية بالتساهل في منح القروض وتأجيل سداد ديون الشركات. وقالت المصادر، إن هذه الإجراءات ربما ستترتب عليها تداعيات خطيرة على مستقبل النظام المصرفي في الصين الذي يعاني أصلاً من ارتفاع نسبة الديون غير العاملة وثغرات في التمويل، وفقاً لما نقلته

صحيفة «ساوث تشاينا مورنينغ بوست».وحسب التقرير فإن الديون غير العاملة، أي تلك التي لا تجلب عوائد، في الصين بلغت في الربع الأخير من العام الماضي، 2.41 ترليون يوان (344.3 مليار دولار)، أي بزيادة 46.3 مليار يوان عن الربع السابق له. وفي الصدد ذاته، أشارت وحدة «إيكونوميست إنتيلجانس يونت»، إلى أن الإحباط قد يتصاعد بشكل خطير في الصين إذا لم تتم السيطرة على الفيروس المتفشي بحلول نهاية مارس/ آذار المقبل، كما ذكرت أن التكاليف الاقتصادية لإغلاق الشركات والمرافق في الصين من أجل احتواء المرض ستظهر تداعياتها في الشهور المقبلة.

قد يهمك ايضا:

تراجع أسعار الفائدة على التعاملات بالدرهم بين البنوك في الإمارات

مصرف الإمارات المركزي يعلن أن السيولة في البنوك كافية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القطاع المصرفي في الصين مُهدّد بزيادة في القروض المتعثّرة في 2020 القطاع المصرفي في الصين مُهدّد بزيادة في القروض المتعثّرة في 2020



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab