البنك المركزي التونسي يتفاوض مع صندوق النقد لصرف القسط السابع
آخر تحديث GMT00:26:39
 العرب اليوم -

اتخذ قراراً بتعليق دفع 2.8 مليار دولار على مدى 5 سنوات

البنك المركزي التونسي يتفاوض مع صندوق النقد لصرف القسط السابع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البنك المركزي التونسي يتفاوض مع صندوق النقد لصرف القسط السابع

البنك المركزي التونسي
تونس ـ العرب اليوم

أعلن مروان العباسي محافظ البنك المركزي التونسي أن السلطات التونسية تواصل التفاوض مع مسؤولي صندوق النقد الدولي لإنجاح المراجعة السادسة لصرف القسط السابع، والحصول على القسط المتأخر من اتفاق «تسهيل الصندوق الممدد»، الذي ينتهي وفق ما اتفق عليه الطرفان في شهر أبريل (نيسان) من السنة الحالية. وبيّن العباسي أن المؤشرات الاقتصادية التي سيعتمد عليها تقييم البرنامج في إطار المراجعة السادسة تعتبر «مبدئياً مقبولة»، على حد قوله.,كان الصندوق قد اتخذ قراراً بتعليق صرف القسطين السادس والسابع من

القرض الممنوح لتونس، وقدره 2.8 مليار دولار، على مدى 5 سنوات، من 2016 إلى 2020. ويصرف هذا القرض على أقساط، مشترطاً التقدم في إنجاح إصلاحات اقتصادية وهيكلية، لم تنجح تونس في تحقيق بعض منها، على غرار التحكم في كتلة أجور الموظفين الحكوميين، والحد من منظومة الدعم، والرفع من نسبة النمو الاقتصادي السنوي.وإثر آخر زيارة أداها إلى تونس، اعتبر صندوق النقد أن «الرؤية ما زالت غير واضحة في تونس حول الوضع السياسي العام، خاصة على مستوى تشكيل الحكومة الجديدة». ومن المنتظر أن يؤثر موقف

الصندوق على مواقف بقية هياكل التمويل الدولية، على غرار البنك الدولي والبنك الأوروبي للإعمار والتنمية، علاوة على التصنيف السيادي الذي تصدره الوكالات المتخصصة، مثل وكالة «موديز».وفي إطار الاتفاق المبرم بين الطرفين، تعهدت تونس مع مسؤولي صندوق النقد منذ سنة 2016 بتنفيذ برنامج إصلاحات اقتصادية هيكلية، يهدف بالخصوص إلى تخفيض عجز على مستوى ميزانية الدولة، ليستقر الدين العام عند مستوى أقل من 70 في المائة، من إجمالي الناتج الإجمالي المحلي، بحلول سنة 2020، وإبقاء التضخم عند مستوى أقل من 4

في المائة. كما التزمت تونس بضمان استمرارية رواتب المتقاعدين، وتحسين حماية الأسر محدودة الدخل، وتوجيه منظومة الدعم لمستحقيها، علاوة على تسريع الإصلاحات في المؤسسات المملوكة للدولة، وتشجيع النمو الاقتصادي بما يسمح بخلق فرص العمل.وتظهر البيانات الحكومية التونسية أن هذه الأهداف ما زالت بعيدة المنال، إذ إن التضخم كان في حدود 5.8 في المائة مع نهاية الشهر الماضي، كما أن المديونية ما تزال في حدود 72 في المائة من الناتج الإجمالي. أما بالنسبة لكتلة الأجور فإنها في حدود 15 في المائة، فيما يحددها الاتفاق

المبرم بين الطرفين بنسبة 12 في المائة على أقصى تقدير.ونتيجة للتأخر في إنجاز هذه الإصلاحات، فإن المراجعة الخامسة بين الطرفين تعود إلى شهر مارس (آذار) سنة 2019. ولا تزال المراجعة السادسة متأخرة عن موعدها نتيجة اختلافات في تقييم الوضع الاقتصادي المحلي، وشكوك من صندوق النقد في النجاح في تحقيق الإصلاحات الهيكلية المتفق بشأنها.وفي غضون ذلك، زادت احتياطيات تونس من العملة الأجنبية إلى 19.8 مليار دينار، بما يغطي واردات 114 يوماً، حسبما أظهرته بيانات رسمية الثلاثاء، مدعومة بنمو في قطاع السياحة

وتحويلات التونسيين في الخارج. ولم تبلغ الاحتياطيات ذلك المستوى منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2016.وكان احتياطي النقد الأجنبي لتونس 14.1 مليار دولار قبل عام، بما يعادل واردات 83 يوماً فحسب، وفقاً للبنك المركزي. ونمت إيرادات السياحة 35 في المائة العام الماضي لتصل إلى نحو 6 مليارات دينار (2.13 مليار دولار) مع قدوم 9.4 مليون زائر للمرة الأولى. وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، بلغت إيرادات السياحة نحو 400 مليون دينار.كذلك زادت تحويلات التونسيين في الخارج إلى 422 مليون دينار، مقارنة مع 367 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام الماضي.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

صندوق النقد الدولي يُحذِّر مِن تداعيات تزايُد نفوذ عمالقة التكنولوجيا

صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي في 2019

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البنك المركزي التونسي يتفاوض مع صندوق النقد لصرف القسط السابع البنك المركزي التونسي يتفاوض مع صندوق النقد لصرف القسط السابع



 العرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 00:49 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 العرب اليوم - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 01:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
 العرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 00:20 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
 العرب اليوم - "هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 04:08 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دبي تطلق "تاكسي لندن" في شوارعها تجريبيا الشهر المقبل

GMT 07:35 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مواصفات السيارة الصينية SUV شانجان CS 35 موديل 2021

GMT 03:11 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

القطاع المصرفي السعودي يدخل2021 بكفاءة "السلامة"

GMT 19:49 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعيين أول مدرب مسلم في تاريخ دوري كرة القدم الأميركية

GMT 02:31 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

اكتشف الأحساء من خلال وجهات متنوعة رائعة

GMT 08:18 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

النفط يواصل الصعود ويتخطى مستوى 56 دولارًا للبرميل

GMT 16:32 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

جوجل تدعم "أطفال المهاجرين" بمنحة خاصة بعد تنصيب بايدن

GMT 12:34 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ميزة مهمة تستهدف مستخدمي نسخة الويب ونسخة سطح المكتب

GMT 12:26 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

سجلت منصة واتساب رقمًا قياسيًا في ليلة رأس السنة الجديدة

GMT 12:32 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

شركة مايكروسوفت تخطط لتجديد شكل نظام التشغيل "ويندوز"

GMT 12:25 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

تفاصيل جديدة لهاتف شركة "وان بلس" الصينية الجديد OnePlus 9 Pro

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 03:01 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

فولكس فاغن تطرح آي دي4 الكهربائية في الأسواق قريبًا

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab