المفوضية الأوروبية تُحذِّر إيطاليا وألمانيا من الاختلالات الاقتصادية
آخر تحديث GMT14:54:42
 العرب اليوم -

حقّقت برلين بعض التقدّم في تعزيز الاستثمارات العامّة والخاصّة

المفوضية الأوروبية تُحذِّر إيطاليا وألمانيا من الاختلالات الاقتصادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المفوضية الأوروبية تُحذِّر إيطاليا وألمانيا من الاختلالات الاقتصادية

المفوضية الأوروبية
واشنطن - العرب اليوم

حذَّرت المفوضية الأوروبية، الأربعاء، من أن إيطاليا بحاجة إلى المضي قدماً في الإصلاحات الاقتصادية، في حين يتعين على ألمانيا زيادة تعزيز الاستثمارات العامة، في إطار أحدث تقرير حول الأحوال الاقتصادية للدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى بريطانيا.

وتعاني إيطاليا؛ ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، منذ فترة طويلة من تباطؤ في النمو. كما أن إيطاليا هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي إلى جانب اليونان التي لم يَعُد ناتجها المحلي الإجمالي إلى مستويات ما قبل الأزمة المالية في عام 2008.

ومن المتوقع أن يؤثر تفشي فيروس «كورونا الجديد المتحور (كوفيد19)» حالياً في إيطاليا؛ على الاقتصاد.

ومن ناحية أخرى، تمت دعوة ألمانيا مراراً وتكراراً لتعزيز الاستثمارات العامة والمساعدة في تحفيز نمو منطقة اليورو، نظراً لفائض ميزانيتها القياسي الذي بلغ 5.‏13 مليار يورو (7.‏14 مليار دولار) العام الماضي. وخلصت المفوضية إلى أن إيطاليا إلى جانب اليونان وقبرص المستفيدين السابقين من خطة الإنقاذ، دول تعاني من اختلالات اقتصادية مفرطة، مشيرة إلى أن جبل الدين العام في روما - وهو من بين أعلى المعدلات في منطقة اليورو - «لا يزال متزايداً».

ولم تحرز السلطات الإيطالية أي تقدم في تنفيذ الإصلاحات التي من شأنها أن تقلل من عبء معاشات كبار السن على الإنفاق العام، ولا في فتح المنافسة في قطاع التجزئة والخدمات التجارية على وجه الخصوص، حسبما أشارت المفوضية.

وكانت الحكومة الإيطالية الشعبوية السابقة قد سلكت مساراً تصادمياً مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بسياستها الاقتصادية. أما حكومة يسار الوسط التي تولت السلطة في العام الماضي فقد انتهجت مساراً أفضل بكثير مع بروكسل، لكنها لا تزال تتعرض للانتقاد بسبب عدم بذل جهود كافية في مواجهة الدين العام.

ومن ناحية أخرى، حققت ألمانيا بعض التقدم في تعزيز الاستثمارات العامة والخاصة، حسبما خلصت المفوضية. لكن مفوض الاقتصاد بالاتحاد الأوروبي باولو جنتيلوني قال إن «الفوائض الكبيرة تظل مصدراً للقلق».
وأعلنت المفوضية الأوروبية أمس أيضاً، أنها وضعت قائمة بالمناطق الأوروبية الأكثر حاجة إلى الأموال لتخفيف الأثر الاجتماعي لتنقية الصناعات ذات الانبعاثات الكثيفة، وذلك في إطار محاولة التكتل تحييد الكربون بحلول 2050.

وذكر مسؤول الاتحاد الأوروبي أن تارانتو بإيطاليا ويوتلاند الشمالية بالدنمارك ومقدونيا الغربية باليونان وماريتسا في بلغاريا، من بين المناطق المختارة للحصول على جزء من مبلغ متوقع يبلغ إجماليه مائة مليار يورو (109 مليارات دولار).

ومن شأن أموال «صندوق التحويلات العادلة» المساعدة في إعادة تدريب العمال أو تنويع الاقتصاد أو إصلاح البيئة أو مساعدة الشركات على خفض أثرها الكربوني. وسوف يحصل الصندوق على 5.‏7 مليار يورو فقط من الموازنة طويلة المدى المقبلة للاتحاد الأوروبي التي لم تتم الموافقة عليها بعد. وسوف تأتي بقية المبلغ من الأموال العامة؛ بما في ذلك التمويل المشترك والتمويل الخاص. ولم تصبح المخصصات غير المعلنة حتى الآن للمائة منطقة من أصل 1200 منطقة، اتفاقاً بعد.

وأعدت المفوضية الأوروبية؛ الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، الخطط استناداً إلى مناطق تركيز الأنشطة ذات الكثافة الكربونية بالوضع في الاعتبار احتياجاتها ووسائلها ونقاط ضعفها. وسوف تبدأ المفاوضات مع الدول الـ27 الأعضاء الآن. ويمكن أن تؤدي إلى صراع بين المفوضية والدول الأعضاء التي تتطلع للحصول على الاستفادة القصوى لمواطنيها.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

المفوضية الأوروبية ترحب بتوقيع الدول اتفاقية ترانزيت الغاز

المفوضية الأوروبية تؤكد أن الإطار الزمني للتصديق على صفقة البريكست تحديًا كبيرًا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المفوضية الأوروبية تُحذِّر إيطاليا وألمانيا من الاختلالات الاقتصادية المفوضية الأوروبية تُحذِّر إيطاليا وألمانيا من الاختلالات الاقتصادية



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab