الفليبينيون يعتمدون على تربية الأحياء المائية لتلبية حاجاتهم من البروتين
آخر تحديث GMT13:24:28
 العرب اليوم -

يُستَزرع محلياً ما يصل إلى 30 % من المنتجات السمكية التي يستهلكونها

الفليبينيون يعتمدون على تربية الأحياء المائية لتلبية حاجاتهم من البروتين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفليبينيون يعتمدون على تربية الأحياء المائية لتلبية حاجاتهم من البروتين

الأحياء المائية
مانيلا - العرب اليوم

يعتمد الفيليبينيون في شكل كبير على تربية الأحياء المائية، والبلطي خصوصاً، لتلبية حاجاتهم من البروتين. ويأتي نحو 12 في المائة من استهلاكهم من البروتين الحيواني من البلطي المستزرع. وفي الوقت ذاته، يُستَزرع محلياً ما يصل إلى 30 في المائة من المنتجات السمكية والمأكولات البحرية التي يستهلكونها.

وتعدّ الفيليبين من بين أكثر البلدان ضعفاً أمام الظواهر الجوية المتطرفة والكوارث المتصلة بالمناخ. ومنذ نحو عقد، تسبب الإجهاد المناخي والبيئي فيها في انخفاض سنوي كبير في إنتاج البلطي. وتتعرض مقاطعاتها الرئيسية المنتجة له، بانتظام لأنظمة الطقس العاصفة وما يرتبط بها من أخطار. وتولد أحواض أسماك المياه العذبة في الفيليبين 50 إلى 55 في المائة من إجمالي إنتاج الاستزراع المائي في البلطي. ومع ذلك، فإن هذا النوع من الزراعة معرّض للتهديدات المرتبطة بالمناخ، وهو عرضة عموماً لتباطؤ الانتعاش بسبب الأحداث الجوية القاسية المتكررة.

ومن شأن فقدان إمكان الحصول على البلطي أن يؤثر تأثيراً كبيراً في التغذية والأمن الغذائي للسكان المحليين، ولا سيما السكان ذوي الدخل المنخفض الذين يستهلكون 4.7 كيلوغرام من البلطي سنوياً للفرد الواحد. وكي يكون البلطي متوافراً بأسعار معقولة بالنسبة لعدد متزايد من السكان، دعمت منظمة فاو حكومة الفيليبين في تعزيز قدرة مستزرعي البلطي على مقاومة تغير المناخ، ولا سيما أولئك الذين يعملون في أحواض المياه العذبة.

يؤدي سمك البلطي دوراً مهماً في الأمن الغذائي والتغذية في الفيليبين. وبأقل من 2.50 دولار للكيلوغرام، يعدّ هذا السمك مصدراً للبروتين الحيواني أقلّ كلفة من اللحم والدجاج والمنتجات السمكية الأخرى. وهو أكثر الأسماك المستزرعة استهلاكاً في البلد، ويشكل 12 في المائة على الأقل من البروتين الحيواني الذي يتناوله الفيليبينيون في جميع الشرائح الاجتماعية والاقتصادية. لكن على مدى العقد الماضي، انخفض متوسط إنتاجه بنسبة 0.7 في المائة سنوياً.

وتعتبر الآثار المترتبة على الإجهاد المناخي والبيئي الأسباب الرئيسية لهذا الانخفاض. وتؤثر درجات الحرارة الشديدة والأمطار الغزيرة التي تسبب تغيرات مفاجئة في المقاييس المهمة للمياه، مثل درجة الحرارة والحموضة ومستويات الأكسجين، في نمو البلطي وقدرته على التكاثر، بل يمكن أن تؤدي إلى وفيات الأسماك الجماعية.

يقول روي أورتيغا من مكتب مصايد الأسماك والموارد المائية التابع لوزارة الزراعة (DA-BFAR):«ولئن كنا لا نستطيع السيطرة على المناخ والطقس، إلا أنه يمكننا زيادة تكيف المزارعين مع الآثار السلبية للأحداث الخارجية حتى تظلّ تربية البلطي القائمة على الأحواض الأرضية مربحة، وبالتالي يتم توفير إمداداته لسكاننا المتناميين.

لقد ساعد التدريب الذي قدمه المشروع، المكتب وتقنيي السلطات المحلية، في تقويم نظم إنتاج الأحواض والقدرات على التكيّف. كما تعلّموا الاستفادة في شكل صحيح من نظام الرصد الجوي ومراقبة الطقس في تدريب متخصص في الأرصاد الجوية المائية. وأدّى ذلك إلى تنمية قدرات الحكومة على رصد الأحوال الجوية المحلية والتنبؤ بها في مناطق الاختبارات التجريبية وحولها، ولتيسير الدعم التقني لمنتجي سمك البلطي. وتوفر رسائل الإنذار المبكر توجيهات لمزارعيه في الاستفادة المثلى من المدخلات وتقدّم المشورة بشأن الأحداث المناخية، مثل تأجيل أوقات التغذية بسبب عاصفة رعدية وشيكة، أو ضمان سلامة عمّال المزارع ومعدّاتهم في حالة الإعصارات المدارية.

وتم أيضاً تنفيذ سلسلة من حلقات العمل الخاصة بخبراء المزارع من أجل دمج معرفة المزارعين العلمية بخبرتهم الميدانية الفعلية. وباختصار، وضعت حلقة العمل عملية لتبادل المعارف والتوثيق سمحت للمزارعين والخبراء بربط المفاهيم الرئيسية في الأرصاد الجوية الزراعية (مثل نظم الطقس) بإدارة تربية الأحياء المائية. وأدّى ذلك إلى تطوير تسعة منتجات معرفية لتوجيه الممارسين ومزارعي الأسماك في شأن إدارة آثار نظم الطقس. وبدأت هذه التمارين بإنتاج سمك البلطي، لكنها توسعت لتشمل السلع الأخرى من الاستزراع المائي ذات الأهمية التجارية.

وخلال ظاهرة النينيو من عام 2015 إلى عام 2016، دعم المشروع أيضاً مزارعي البلطي بالخدمات الاستشارية الزراعية، وقدم تفسيرات بسيطة لظاهرة النينيو وآثارها على نظم الاستزراع السمكي في المياه العذبة، بما في ذلك المؤشرات واستراتيجيات التخفيف وتدابير التكيف.

تعمل منظمة الأغذية والزراعة، إلى جانب مكتب التنمية الزراعية، مع مزارعي البلطي العاملين في مشاريع أحواض المياه العذبة. حيث يعد إنتاج البلطي من بين النظم الزراعية الأكثر تعرضاً لتغير المناخ. وأظهر المشروع الاستخدام الفعال للمدخلات الزراعية الحرجة، مثل أجهزة اختبار نوعية المياه الصالحة للشرب، بالنسبة إلى المزارع التجريبية.

وعملت المنظمة أيضاً مع إدارة الخدمات الجيوفيزيائية والفلكية الفيليبينية (PAGASA) لتثبيت محطات الأرصاد الجوية الأوتوماتيكية، ومع جامعة ولاية كاراغا لإطلاق منبر على شبكة الإنترنت ترسل تنبيهات بالرسائل القصيرة إلى مستزرعي سمك البلطي.

وتعدّ محطة الأرصاد الجوية الأوتوماتيكية، محطة رصد مجهزة بأجهزة الاستشعار المختلفة التي تقيس، في الوقت الحقيقي، حال الطقس. ويمكن هذه المحطات، التي يمكن نشرها حتى في المناطق النائية، أن تقدم الإنذار المبكر عن العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة ودرجات الحرارة الشديدة ذات الصلة بعمليات الاستزراع المائي. ومن خلال تدريب يرعاه المشروع، يرسل مزارعو البلطي ومجموعات المنتجين وتقنيو السلطات المحلية، رسائل الإنذار المبكر بشأن الأحوال الجوية والمناخية باستخدام المنبر الشبكي.

من المستوى الوطني إلى مستوى المزرعة، يقوم كلّ من الوكالات الحكومية ومنتجي تربية الأحياء المائية، بتعجيل اعتمادهم للمناهج القائمة على الأدلة والقادرة على التكيف مع تغير المناخ التي أدخلها المشروع.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفليبينيون يعتمدون على تربية الأحياء المائية لتلبية حاجاتهم من البروتين الفليبينيون يعتمدون على تربية الأحياء المائية لتلبية حاجاتهم من البروتين



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية

ميدلتون وشارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 00:01 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

"سانوفي" تزف بشرى سارة لمصابي فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 06:07 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

ترامب يتراجع عن فكرة إغلاق نيويورك

GMT 01:21 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

الأسباب الرئيسية لتأخر الدورة الشهرية

GMT 15:37 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وكالة "ناسا" تعلن هبوط المسبار "InSight" على سطح كوكب المريخ بنجاح

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab