الصادرات المصرية تتراجع مع انخفاض تصدير البترول
آخر تحديث GMT19:30:55
 العرب اليوم -

خلال النصف الأول من العام المالي الجاري

"الصادرات" المصرية تتراجع مع انخفاض تصدير البترول

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الصادرات" المصرية تتراجع مع انخفاض تصدير البترول

صادرات النفط
القاهرة - سهام أبوزينة

ظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر أمس، أن الصادرات انخفضت في أول أشهر العام 2019 متأثرة بتراجع الصادرات البترولية.

وقال الجهاز أمس: إن الصادرات المصرية انخفضت بـ4.2 في المائة في هذا الشهر، لكن عجز الميزان التجاري تراجع في يناير (كانون الثاني) 29.7 في المائة، إلى 2.79 مليار دولار، مع تراجع الواردات 20 في المائة.

وأوضح بيان جهاز الإحصاء أن الصادرات تراجعت إلى 2.33 مليار دولار في يناير من 2.43 مليار قبل عام.

  أقرأ أيضا :

صادرات النفط السعودية ترتفع إلى 7.240 مليون في حزيران

وعزا البيان تراجع الصادرات إلى نزول صادرات النفط الخام 48.2 في المائة والعجائن ومحضرات الغذاء المتنوعة 13 في المائة والأثاث 2.5 في المائة.

ونزلت الواردات المصرية 20 في المائة إلى 5.12 مليار دولار في يناير من 6.4 مليار دولار قبل عام، بدعم من تراجع واردات المنتجات النفطية 38.3 في المائة والقمح 32.1 في المائة.
 
وكان ميزان المدفوعات في مصر سجل عجزا بقيمة 1.7 مليار دولار، خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، مقابل فائض بـ5.5 مليار دولار في الفترة المقابلة من العام السابق، على الرغم من ارتفاع الصادرات البترولية.

وحقق الميزان التجاري البترولي فائضا خلال النصف الأول من العام 2018 - 2019 بقيمة 150.8 مليون دولار، وذلك للمرة الأول منذ أكثر من أربع سنوات. وارتفعت حصيلة الصادرات البترولية في الفترة من يوليو (تموز) - ديسمبر (كانون الأول) 2018 إلى 6 مليارات دولار، مقابل 3.8 مليار دولار في الفترة المقابلة من العام السابق، وهو ما أعطى دفعة لمجمل حصيلة الصادرات والتي زادت إلى 14.2 مليار دولار مقابل 12 مليار دولار في نفس الفترة. وحققت مصر سلسلة من الاكتشافات الكبرى في السنوات الماضية، بما في ذلك حقل ظهر الأكبر في البحر المتوسط، وهو ما ساعدها على جذب المستثمرين من جديد بعد أن انسحبوا من البلاد في أعقاب الاضطرابات السياسية العام 2011 التي أدت إلى زيادة مدفوعات الديون.

لكن في المقابل زادت الواردات المصرية خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، إلى 33.5 مليار دولار مقابل 30.8 مليار دولار، مع ارتفاع الواردات غير البترولية، كما تراجعت تحويلات المصريين العاملين في الخارج بشكل طفيف إلى 12 مليار دولار مقابل 12.9 مليار دولار في الفترة المقابلة.
 
بالإضافة لذلك تراجع صافي الاستثمارات في محفظة الأوراق المالية في مصر في نفس الفترة إلى 5.8 مليار دولار مقابل 8 مليارات دولار، وصافي الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 2.8 مليار دولار مقابل 3.7 مليار دولار، وهي العوامل التي أثرت بالسلب على مجمل أداء ميزان المدفوعات.

وأظهرت بيانات أعلن عنها أمس أن أعداد السائحين الوافدين لمصر قفزت بنسبة 47.5 في المائة إلى 9.8 مليون سائح خلال عام 2018، بحسب ما جاء في التقرير الشهري لوزارة المالية المصرية.
 
وبحسب بيانات المالية فإن الليالي السياحية في مصر بلغت 102.6 مليون ليلة في 2018 مقابل 51 مليونا في 2017.

ولا تعلن وزارة السياحة المصرية أرقام الإيرادات السياحية أو أعداد السائحين في العامين الأخيرين بدعوى أنها أرقام أمن قومي، حسبما ذكرت وزيرة السياحة بأحد المؤتمرات الصحافية العام الماضي.

واستفاد قطاع السياحة من انحسار المخاوف الأمنية وضعف قيمة الجنيه المصري بعد تحرير سعر الصرف أواخر 2016. أن مصلحة الضرائب المصرية ستحصل 2.5 في الألف من إيرادات المنشآت الفردية والشركات عن النصف الثاني من 2018 لتوجه لمنظومة التأمين الصحي الجديدة التي تعتزم البلاد تنفيذها، فيما يعرف باسم حساب المساهمة التكافلية.

 ويبدأ موسم الإقرارات الضريبية في يناير وينتهي في 31 مارس (آذار) للأفراد وفي 30 أبريل (نيسان) للشركات.

 وأضافت الوثيقة التنفيذية، وهي عبارة عن كتاب دوري من رئيس مصلحة الضرائب إلى مأموريات الضرائب المختلفة يشرح كيفية تحصيل حساب المساهمة التكافلية للشركات، أن الحساب سيبدأ على الإيرادات بداية من 12 يوليو الماضي.
 
وتهدف مصر من تلك الضريبة إلى تمويل قانون التأمين الصحي الجديد الذي تهدف لتفعيله هذا العام بداية بمحافظة بورسعيد. وواجهت تلك الضريبة اعتراضات من رجال الأعمال والشركات، ويطالبون بتعديلها لتكون على الأرباح وليس على الإيرادات.

وقال محمد البهي رئيس لجنة الضرائب والجمارك باتحاد الصناعات المصرية في تصريحات صحفية «تقدمنا بمقترح لوزارة المالية بتعديل مادة المساهمة التكافلية في قانون التأمين الصحي بحيث يتم احتسابها من إجمالي الربح وبحد أقصى واحد في المائة وليس على إجمالي الدخل».

وأضاف: «في ظل تطبيق المساهمة التكافلية كنسبة من إجمالي الدخل سيؤثر ذلك سلبا على هامش الربح وتتحول الشركات تدريجيا إلى خسارة».

وقد يهمك أيضاً :

بومبيو يكشف أن صادرات النفط الإيراني تقلصت بمقدار مليون برميل يومياً

"النقد الدولي" يدعو إيران إلى تنفذ سياسات لحماية استقرار اقتصادها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصادرات المصرية تتراجع مع انخفاض تصدير البترول الصادرات المصرية تتراجع مع انخفاض تصدير البترول



ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

جلسة تصوير خاصة للعائلة الملكية في قصر هويس تن بوش

امستردام - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سمير غانم وطلعت زكريا يستعدان لعرض مسرحيتهما في الرياض

GMT 01:37 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هولي هولم تهزم روندا روزي أمام آلاف المتفرجين في ملبورن

GMT 00:33 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

وصول أكبر لاجئ من أفغانستان إلى ألمانيا عمره 110 أعوام

GMT 01:10 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

مي عصمت توضّح حدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال 

GMT 00:49 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

اكتشفْ أفضل رحلات الطعام في العاصمة الإيطالية روما
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab