صيغة تجارة أوروبا مع إيران غامضة وتُثير غضب الأميركيين
آخر تحديث GMT12:54:39
 العرب اليوم -

لتجنّب عقوبات واشنطن التي تشتدّ بدءًا مِن تشرين الثاني

صيغة تجارة أوروبا مع إيران غامضة وتُثير غضب الأميركيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صيغة تجارة أوروبا مع إيران غامضة وتُثير غضب الأميركيين

الاتحاد الأوروبي
واشنطن _ العرب اليوم

تفاعلت على أكثر من صعيد قضية خلق كيان أوروبي خاص لضمان استمرار التجارة مع إيران، ويثير هذا الكيان الذي أعلن عنه الإثنين الماضي غضب الأميركيين، ولا قناعة للأوروبيين أنفسهم بنجاعته الكاملة، فضلا عن النظرة غير المطمئنة، بل ربما "الخائفة" التي تلقيها طهران على كل ذلك، كما يقول مصدر بمقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

ويضيف المصدر الأوروبي المسؤول: "هناك غموض يلف الصيغة حتى الآن، ولا موعد محددا بعدُ لانطلاق تلك الآلية، ولا نعلم شيئا عن مقر عملها وكيفية تجنبها العقوبات الأميركية التي ستشتد أكثر بدءا من 4 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل".

يذكر أن ما أعلن عنه لا يشمل الاستثمارات المباشرة التي تحتاج إليها طهران بقوة، إذ إن للكيان المزمع إنشاؤه غرضا خاصا ومحدودا، وهو عبارة عن صيغة بدائية للمقايضة. وللمثال: إذا أرادت إسبانيا استيراد الفستق والزعفران من طهران، فيمكنها ذلك مقابل طلب تصدير سيارات ألمانية إلى إيران. والدفع، أو التسوية تحصل بين برلين ومدريد باليورو وليس بالدولار، لأن أي تعامل بالعملة الأميركية سيقع تحت طائلة العقوبات الأميركية. ويشبه البعض هذه الصيغة بما لجأ إليه الاتحاد السوفياتي السابق من آليات للتمويل الموازي والتجارة بالمقايضة أيام الحرب الباردة وفق ما نشرت صحيفة الشرق الأوسط.

ويقول الاتحاد الأوروبي إن الصيغة لتسهيل تجارة "شرعية"، وقد يمر التطبيق التمويلي عبر البنوك المركزية الأوروبية أو من خلال غرفة مقاصة خاصة، لكن كل ذلك غير واضح المعالم النهائية بعد، علما بأن الصيغة مفتوحة لتنضم إليها دولا أخرى غير أوروبية مثل الصين.

وتجمع المصادر المعنية والمتابعة على القول إن الولايات المتحدة مصممة على خنق الاقتصاد الإيراني. وقد لا تسمح بنجاح أي مسعى من أي نوع أو حجم كان لمنح طهران جرعة تنفس حتى لو كانت اصطناعية، وهذا ما عبر عنه مستشار الأمن القومي جون بولتون عندما قال باستهزاء: "الأوروبيون مهرة في الأقوال الإنشائية؛ لكنهم ضعاف في التطبيق!". وأضاف: "سنراقب هذه الصيغة عن كثب، ولا نية سماح لدينا مطلقاً للأوروبيين وغير الأوروبيين تجنبهم عقوباتنا ضد نظام إيران؛ الراعي الأول للإرهاب في العالم".

وإذا كان الأوروبيون يرغبون في ضمان تدفق بعض النفط الإيراني إلى دول أوروبية معينة، فإن الهدف لن يتحقق، لأن تجارة النفط بيد شركات دولية خاصة تفتح اعتمادات بالدولار، وبالتالي لن تغامر تلك الشركات وتتعامل مع إيران بعد 4 نوفمبر المقبل، كما يؤكد مصدر نفطي أوروبي.

وترى مصادر أخرى في الإعلان الأوروبي هدفاً سياسياً من دون اكتراث كبير بنجاح الصيغة اقتصادياً. فالأوروبيون يرغبون بمنح الرئيس حسن روحاني ورقة بيده يواجه بها معارضيه في الداخل، لا سيما أولئك الداعين للخروج من الاتفاق النووي لاستئناف التخصيب. ويريدون أيضاً البعث برسالة ما إلى الأميركيين يحفظون بها ماء الوجه السيادي، ليقولوا إنهم غير تابعين بالمطلق للسياسات الأميركية.

وهناك من يتحمس لهذه الصيغة في بروكسل ويعول عليها للمدى الطويل بحيث يمكن، إذا نجحت الآلية المقترحة، الخروج من عباءة الدولار في تجارة الأوروبيين مع العالم. ويريدون نسخ محاولات التجارب الصينية في هذا المجال، لأن مناخ التجارة الدولية بات محكوماً بحمائية شديدة أرادتها الولايات المتحدة ويرفضها الأوروبيون والصينيون والروس، فإذا نجح تطبيق الصيغة ينتعش اليورو كما اليوان والروبل برأي البعض... لكن هذا الهدف للمدى الطويل وليس القصير "ودونه عقبات لا عد لها ولا حصر"، وفقاً لمصدر تجاري دولي. علما بأن في واشنطن أيضاً بعض القلقين من تفاقم البحث عن بدائل للدولار في التجارة الدولية، بعد أن عبرت عن ذلك دول مثل الصين وروسيا إلى جانب طهران وتركيا ودول أخرى.

وذكرت المصادر المتابعة أن هناك مجموعة ضغط في بروكسل تحاول إنجاح الصيغة، وهذه المجموعة تمثل مصالح شركات صغيرة ومتوسطة راغبة في اقتناص فرصة خروج الشركات الكبيرة من إيران لعلها تجد منافذ لتتوسع في تجارتها مع طهران. فالشركات الكبيرة تنسحب الواحدة تلو الأخرى. ويرجح، على نطاق واسع، ألا تبقى أي واحدة منها على الأراضي الإيرانية بعد 4 نوفمبر، لأنها تفضل الحفاظ على مكاسبها الدولية من دون أي تفريط، لأنها الأدرى بما ينتظرها من عقوبات أميركية قاسية وبغرامات مليارية إذا غامرت واستمرت في التعامل مع طهران، إلى ذلك، هناك من يعول في أوروبا على عدم شمول الغذاء والدواء في قوائم العقوبات. فمزارعو القمح في ألمانيا ومصنعو المنتجات الطبية في فرنسا - على سبيل المثال لا الحصر - يرغبون بقوة في عدم فقدان السوق الإيرانية وتركها للمنافس الصيني أو الروسي.

في إيران، كثيرون لا يعولون أيضاً على الصيغة الأوروبية، ولسان حالهم أن تجربة طهران مع دول الاتحاد الأوروبي لا تشي إلا بتعويل قليل على الكيان المقترح. وقال مصدر دبلوماسي في طهران: "يريد الأوروبيون أعمالاً يربحون منها ولا تكلفهم الكثير. وتجربتنا السابقة معهم تخبرنا بأن الأمر سينتهي بالتراجع التدريجي أمام الضغوط الأميركية. وما الصيغة التي ابتدعوها إلا رمزية لتناسب رأيهم الخجول بأن إيران تحترم الاتفاق النووي.. وهم لا يريدون رؤيتنا ننقض الاتفاق ونعود إلى تخصيب اليورانيوم، لذا تجدهم يمارسون التخدير فقط لا غير".

وأضاف المصدر الإيراني: "أولويتنا في مكان آخر، وتحديدا مع الصين والهند لضمان تصدير النفط الإيراني".

وتختم المصادر بالقول إن الصيغة غامضة حتى الآن، ولا موعد محدداً لبدء تجربتها، وهناك تشكيك في عواصم أوروبية في كيفية التطبيق، لأن ما أعلن لا يعدو إعلانا سياسياً حتى الآن. والجميع بانتظار نوفمبر المقبل لمعرفة حجم وقساوة العقوبات الأميركية التي ستضرب تجارة النفط والعمليات المالية، كما يمكن تكييف تلك العقوبات لتشمل ما يعتقد الأوروبيون أنه غير مشمول في قوائم الحظر الأميركية.

هبطت العملة الإيرانية 70 في المائة في 7 أشهر، وطهران غير مستعدة لوضع أي من احتياطات العملات الصعبة في الخارج لضمان التجارة معها، وهي على موعد في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل مع عقوبات من نوع آخر تفرضها هذه المرة "مجموعة العمل المالي الدولية"، التي تهدد بوضع طهران على القائمة السوداء لأنها لم تنجز الإصلاح المصرفي المطلوب منها، لا سيما على صعيد مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وهنا يكمن بيت القصيد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صيغة تجارة أوروبا مع إيران غامضة وتُثير غضب الأميركيين صيغة تجارة أوروبا مع إيران غامضة وتُثير غضب الأميركيين



أحدث إطلالات هيفاء وهبي الشبابية بموضة المعطف الأصفر

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 02:53 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 العرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 03:12 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم
 العرب اليوم - تعرف على  الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم

GMT 04:52 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يستبق 26 كانون الثاني ويلغي قرار ترامب بشأن "كورونا"
 العرب اليوم - بايدن يستبق 26 كانون الثاني ويلغي قرار ترامب بشأن "كورونا"

GMT 02:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 العرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 01:28 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 العرب اليوم - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 03:10 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
 العرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 01:41 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
 العرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 03:13 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ
 العرب اليوم - وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ

GMT 05:15 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل وأهم السيارات العائلية في 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" تتخذ تدابير احترازية عشية تنصيب جو بايدن

GMT 13:32 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على ما فعلته أزمة كورونا في "سوق اللاعبين"

GMT 12:26 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الصين تطلق قمر اتصالات جديد إلى الفضاء

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

بايدن يخطط لضخ 1.9 تريليون دولار في الاقتصاد

GMT 16:17 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

شركة سامسونغ تحويل هواتفها القديمة إلى أجهزة مراقبة للأطفال

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 16:19 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجرة «درب التبانة» تضمّ مجموعة كبيرة من النّجوم

GMT 16:57 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسه تعلن أن "أومواموا" قد يكون مركبة فضائية أجنبية

GMT 16:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يعلن اتخاذ تدابير احترازية في واشنطن

GMT 17:00 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة جديدة تحلل خيوط لغز خوض بعض الناس تجربة "سماع الموتى"

GMT 17:02 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مصدر توهج عملاق يجتاز "المريخ" ويحيّر العلماء

GMT 16:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة حديثة تكشفت عمر الكون يبلغ 13.77 مليار سنة

GMT 03:30 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منافس صيني جديد لسيارات "لاند كروزر"الشهيرة من تويوتا

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 06:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

محيي الدين يؤكّد أن تحسن الاقتصاد مرتبط باحتواء "كورونا"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:49 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

روما الإيطالي يشهد هزيمة وخروج و"فضيحة إدارية جديدة"

GMT 02:25 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

هيونداي تفوز بأربع من جوائز جود ديزاين لعام 2020

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:43 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عامل في مغسلة يحطم سيارة حارس جنوى الـ"فيراري"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab