الشهري يكشف عزم الحكومة السعودية على دعم الشركات العاملة في الطاقة
آخر تحديث GMT19:02:19
 العرب اليوم -

شدّد على أهمية إيجاد حلول لتعزيز التقنيات وحماية المستهلك

الشهري يكشف عزم الحكومة السعودية على دعم الشركات العاملة في الطاقة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشهري يكشف عزم الحكومة السعودية على دعم الشركات العاملة في الطاقة

الطاقة المتجددة
الرياض - العرب اليوم

كشفت ورشة المشاريع المستقبلية ل الطاقة المتجددة في السعودية التي نظّمتها الغرفة التجارية الصناعية في الرياض الأحد، عن خريطة طريق لتوطين صناعة الطاقة المتجددة، وعن عزم الحكومة تقديم دعم للشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في هذا المجال.

وأكد مشاركون في الورشة أن نسبة التوطين في مشاريع الطاقة التي ستطلق العام 2020 وما بعده ستبلغ 60 في المائة، في ظل توقعات أن تبلغ نسبة 40 في المائة في المشاريع التي تقام العام الجاري.

وأوضح تركي الشهري مستشار وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، أن المحتوى المحلي في المشاريع التي أطلقت عام 2017 مثل "سكاكا" و"دومة الجندل"، كانت نسبته 30 في المائة، مشيرًا إلى أن المقصود بهذه النسبة رأسمال المشروع.

اقرأ ايضًا:

خروج بريطانيا من الاتّحاد الأوروبي قد يتسبب في خسارة ملياري جنية إسترليني سنويًا

ولفت إلى أن توطين الوظائف في مشروع «سكاكا» وصل إلى 30 في المائة، مشيرًا إلى أن دراسة أعدتها مدينة الملك عبد الله للطاقة المتجددة والنووية عام 2017، أوضحت أن عدد الموظفين في الشركات السعودية العاملة في مجال الطاقة المتجددة بلغ بين 800 و900 عامل في هذا المجال؛ 170 منهم في القطاع الخاص، وتضاعف العدد 17 مرة بنهاية العام 2018.

وقال الشهري: بنهاية عام 2018، بلغ العدد 3 آلاف موظف سعودي يعملون بشركات سعودية في مجال الطاقة المتجددة، وفيما يتعلق بالمشاريع التي ستطلق في عام 2019، هدفنا زيادة المحتوى المحلي بنسبة تتراوح بين 40 و60 في المائة، غير أنها ستشمل مناقصات تختلف قليلًا عمّا كانت عليه سابقًا بسبب التركيز على التقنيات التنافسية.

وأضاف مستشار وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، أن نسبة المحتوى المحلي في المشاريع التي ستطلق العام 2020 وما بعده ستكون 60 في المائة، مشددًا على ضرورة تعزيز الحوكمة حتى لا تكون المناقصات عبئًا على الجميع، كما أن المطلوب أن تكون الصناعة مستدامة.

وتطرق إلى أهمية إيجاد حلول لكيفية تعزيز التقنيات التي سيتم توطينها وحماية المستهلك، مؤكدًا أن الدولة تعتزم تقديم الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال الطاقة المتجددة، مشيرًا إلى أن هذا الدعم تم تحديده، ولكن لم يحن الإعلان عنه بعد.

وتوقع الشهري تنظيم مؤتمر يختص بهذه الصناعة والمصنعين خلال العام الجاري، وربطهم مع الشركات العالمية، لافتًا إلى أن مقارنة الأسعار التنافسية بين السعودية ودول أخرى صعبة، لأنها في بعض البلاد لا تقوم بالدراسات الأولية إنما متروكة للمطور، مشددًا على أن الأسعار السعودية تتمتع بالتنافسية العالية.

وأكّد وجود وسائل عدة لتوفير البيانات لدعم القطاع الخاص، وإحداها توفير موقع معني بتوفير البيانات كافة للقطاع الخاص في مجال إنتاج الطاقة المتجددة، استفادت منه بين 100 و150 شركة.

وأقر بصعوبات تواجه المستثمرين في مجال إنتاج الطاقة المتجددة، مثل بطء الحصول على الخدمات اللوجيستية ما يرتب غرامات، منوهًا بأنه تم رفع هذه المشكلة للجهات المعنية، لإزالة العثرات وتذليل الصعوبات المتعلقة بالأسعار التنافسية للشركات.

إلى ذلك، شدد الدكتور عبد الرحمن آل إبراهيم رئيس لجنة الطاقة المتجددة ب الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، على قدرة السوق السعودية على توطين الطاقة الشمسية محليًا، حتى تكون هذه الأفكار قيمة مضافة للسوق السعودية، أكثر من كونها فرصًا تجارية خارجية لدر الأموال فقط من داخل السعودية إلى خارجها.

وركّزت مداخلات مستثمرين في مجال الطاقة المتجددة، على معوقات في عملية توطين صناعة الطاقة المتجددة الشمسية، ومن ذلك بطء إجراءات الحصول على تسهيل امتلاك منتجات تقنيات إنتاج في المصانع المحلية، في ظل وجود أكثر من 40 اختراعًا في هذا المجال يمكن استقطابه للسوق السعودية.

وقد يهمك ايضًا:

تونس تسمح للقطاع الخاص بإنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة

الطاقة المُتجدِّدة تحلّ محل الفحم في ألمانيا للمرة الأولى

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشهري يكشف عزم الحكومة السعودية على دعم الشركات العاملة في الطاقة الشهري يكشف عزم الحكومة السعودية على دعم الشركات العاملة في الطاقة



اختارتها مع الخصر العالي والأكمام النصفية

والدة الأميرة كيت ميدلتون بإطلالات جذابة وساحرة

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 17:41 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

حقيقة وفاة حسني مبارك الرئيس المصري السابق

GMT 22:29 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

ناسا تختار 12 مشروعا جديدا قبل رحلة القمر 2024

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 16:06 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

وفاة زوجة رشوان توفيق بعد صراع مع المرض

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 04:45 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

الفاضل يؤكّد الالتزام باتفاق خفض الإنتاج

GMT 11:13 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أبرز الأشكال المميَّزة لتصميمات ورق الحائط في 2019

GMT 18:51 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل مدن المغرب الساحلية لقضاء عطلة صيفية لاتنسى

GMT 00:20 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

بدء عروض مهرجان الأردن الدولي للأفلام 2018

GMT 01:16 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف عن عقار "كيتامين" للحد من أعراض الاكتئاب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab