الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق
آخر تحديث GMT19:16:50
 العرب اليوم -

تسبَّب بمرحلة حرجة للغاية من شأنها أن تودي باقتصاد إيطاليا الضعيف

الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق

وزير المالية الإيطالي يعمل جاهدًا لتهدئة الاسواق الإيطالية
روما ـ ريتا مهنا

أبرزت صحيفة بريطانية تقريرًا تناول الصدمة التي حدثت في الأسواق المالية بعد هزيمة رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي في استفتاء شعبي حول إصلاحات دستورية كانت من اقتراحه، والذي أظهر رفض غالبية الإيطاليين لها.

واستهلت صحيفة "ذا تايمز" تقريرها بالقول: "لما كانت هناك مخاوف كبيرة من حدوث ارتباك سياسي في ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، فقد ارتفعت تكلفة الاقتراض بعدما شهدت أسهم البنوك نزولًا قبل هزيمة رينزي في استفتاء أمس". فقد اصطف القادة الأوروبيون لدعم رينزي، والتي جاءت خسارته الليلة ما قبل الماضية كنذير بموجة عدم استقرار سياسي ستشكل خطرًا على البنوك الإيطالية المثقلة بالديون، وهي مرحلة حرجة للغاية من شأنها أن تودي بالاقتصاد الإيطالي الضعيف.

ويؤكد التقرير أن الأضواء سوف تُسلط على بنك "مونتي دي باشي دي سيينا"، وهو أقدم بنك في العالم؛ بيد أنه بحاجة إلى اقتراض 5 مليارات يورو، وهو الأمر الذي قد يلاقي فشلًا ذريعًا في حالة انسحاب المستثمرين الإيطاليين في الوقت الراهن. فيما يعد البنك الخاسر الأكبر وسط مجموعة من البنوك الإيطالية المثقلة بقروض غير عاملة تناهز الـ360 مليار يورو، في حين انخفضت قيمة أسهمها إلى النصف هذا العام.

وسعى وزير المالية والمرشح الأقوى لرئاسة الوزراء بيير كارلو بادوان، إلى تهدئة الأسواق يوم الجمعة الماضية، قائلًا إن التصويت بـ"لا" في الاستفتاء قد يؤدي إلى نشوب اضطرابات لمدة يومين فقط. ونقلت الصحيفة عن مارسيلو ميسوري، أستاذ الاقتصاد في جامعة LUISS الإيطالية، قوله: إنه "في حال تشكيل حكومة جديدة بسرعة، فسرعان ما ستختفي الصدمة التي تعانيها الأسواق".

الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق

وتزعمت حركة "النجوم الخمس" الإيطالية، والتي تأسست على الكوميديان الإيطالي الناشط جوزيبي غريللو، التيار المعارض لإصلاح رينزي الدستوري، وزعمت أن الحكومة الإيطالية تسلمت سلطة غير مسبوقة في نفس الوقت الذي أخلت فيه باقتصاد البلد.

كما اتهم سيلفيو برلسكوني، رئيس الوزاراء السابق، رينزي، مؤكدا أنه حول إيطاليا إلى ديكتاتورية من خلال الحد من صلاحيات مجلس الشيوخ الإيطالي. فيما قال قائد رابطة الشمال وأحد أبرز الداعيين للتصويت بالنفي، ماتيو سالفيني، إنه كان يأمل في أن يعيش تجربة "انتقام الشعب" والتي أدت إلى انتصار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب للفوز في سباق الرئاسة، مشيدًا بنتيجة الاستفتاء ووصفها بأنها "انتصار للشعب ضد القوى المهيمنة على ثلاثة أرباع العالم".

ولفت التقرير إلى أن معسكر مارين لو بان، زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية، كان ضمن الصفوف الأولى التي احتفت بنتيجة الاستفتاء، حيث قالت: "لقد خرج الشعب الإيطالي من عباءة الاتحاد الأوروبي ورينزي".

ويخلص التقرير بالقول إنه في حال كانت نتيجة الاستفتاء "نعم"، فمن شأن ذلك تعزيز حكومة رينزي لتمتد خمس سنوات أخرى وفتح لها باب انتخابات 2018، فيما إذا كانت النتيجة "لا" فسوف تسنح الفرصة لإجراء انتخابات مبكرة لصالح الشعبويين. ومن المقرر أن يقوم الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا، بالإشراف على عملية تشكيل الحكومة الجديدة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق الاستفتاء الإيطالي ضدَّ مشروع إصلاحات الحكومة يضع المصارف في مأزق



GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 11:38 2015 الأحد ,15 آذار/ مارس

منسف سوري

GMT 01:59 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

دراسة تكشف أن مجالسة كبار السنّ للأطفال تطيل العمر

GMT 23:00 2014 الجمعة ,24 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة خمسة أشخاص في حادث تصادم في الباحة

GMT 02:06 2015 السبت ,07 آذار/ مارس

مدير شرطة جدة يقلد نواف البوق رتبة رائد

GMT 02:33 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

جيجي حديد تلفت الأنظار في عرض أزياء المصمم جيامباتيستا فالي

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 22:46 2015 الأحد ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الورد يسعد المرأة مثل الهدايا الثمينة

GMT 01:53 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"تسلا موتورز" تكشف عن سيارة كهربائية بمحركين

GMT 23:13 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تستضيف بطولة العالم للجمباز في نسختها القادمة لعام 2018
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab