علي حسن خليل يصارح الاقتصاديين والمصرفيون يطالبون بتسريع المعالجات
آخر تحديث GMT09:55:52
 العرب اليوم -

90 % من الإنفاق العام من ميزانية لبنان يذهب للرواتب والكهرباء وخدمة الدين

علي حسن خليل يصارح الاقتصاديين والمصرفيون يطالبون بتسريع المعالجات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - علي حسن خليل يصارح الاقتصاديين والمصرفيون يطالبون بتسريع المعالجات

وزير المالية اللبناني علي حسن خليل
بيروت - العرب اليوم

عكس إقرار وزير المالية اللبناني علي حسن خليل، بأن كل البنود الإصلاحية التي جاءت في موازنة العام 2018 لم تنفذ، وبأن الإنفاق على الرواتب ومتمماتها وعجز مؤسسة الكهرباء وخدمة الدين العام تشكل بمجملها نحو 90 في المائة من إجمالي الإنفاق العام في الموازنة، جانبا من مشهد المأزق المالي للدولة... بينما يظل الدين العام مكمن الخطر الداهم بعد تجاوزه 150 في المائة من الناتج المحلي.

 واستمع وزير المالية خلال الأسبوع الماضي إلى معاناة ممثلي القطاع الخاص وتفاقم أوضاع المؤسسات في مجمل القطاعات والاضطرار إلى الإقفال وتسريح العاملين، والمفاعيل السلبية التي نجمت عن الزيادات الضريبية الأخيرة من دون أن تحقق أي تقدم وازن في الإيرادات قياسا بزيادات أعباء الإنفاق، وبالأخص ما يتعلق بعجز الكهرباء الذي وصل إلى ملياري دولار هذا العام، ويرجح أن يزيد بنسبة توازي نسبة الارتفاعات المرتقبة في أسعار النفط. وهذا ما يفرض التعجيل بتأليف الحكومة الجديدة وإقرار تدابير وقائية سريعة، كذلك ضرورة إقرار قانون ضريبي حديث، وقانون جديد للجمارك وقانون للتجارة.

 ورأى الوزير في المقابل أن الوضع المالي في البلد تأثر بشكل كبير بالوضع السياسي العام وتأخير تشكيل الحكومة والجمود الاقتصادي، وهناك مواضيع أساسية تساهم في تفاقم العجز أبرزها استمرار التوظيف وارتفاع إنفاق بند الكهرباء، مشددا على أنه لا يمكن القيام بالإصلاح إذا لم يكن هناك التزامات سياسية، ولا يمكن الإكمال بسياسة الإنفاق الثابت والجاري كما هو اليوم، وكذلك الاستمرار في سياسة دعم قطاعات تخسر الدولة.

وتتفق إشارات وزير المال مع تحليل حديث لوكالة التصنيف الدولية "ستاندرد أند بورز"، توقعت فيه ارتفاع متوسّط عجز الموازنة العامة ليصل إلى 11 في المائة من الناتج المحلّي الإجمالي في الفترة الممتدّة بين العامين 2018 و2021. وبذلك تبقى الماليّة العامّة رهينة الحجم الكبير والنموّ المستمرّ لكلٍّ من خدمة الدين (التي توازي نحو 50 في المائة من عائدات الحكومة، وهو أعلى معدّل بين الدول التي تصنّفها الوكالة)، والتحويلات إلى شركة كهرباء لبنان في ظلّ ارتفاع أسعار النفط.

 ويؤكد مدير عام "فرست ناشونال بنك" نجيب سمعان، أن "الأسواق تتلقف سريعا أي إشارات ذات انعكاسات مباشرة على الوضعين المالي والاقتصادي بسبب دقة الظروف السائدة والحاجة الملحة إلى مبادرات جريئة من شأنها إعادة إنتاج الثقة بالاقتصاد وبالأداء المالي، وذلك على طريقة تشريع الضرورة الذي تم اعتماده في مجلس النواب بموافقة كل الأطراف السياسية، وضرورة الإعداد المبكر لمشروع قانون الموازنة العامة للعام المقبل ضمن المهلة الدستورية، مع الافتراض الإيجابي بتسريع الاتفاق على تأليف الحكومة الجديدة وتعويض الوقت الضائع عبر استثمار المساندة التشريعية. ويلفت سمعان في مداخلة مع "الشرق الأوسط"، إلى الدور المحوري والحيوي الذي يقوم به مصرف لبنان، وتوسع المعالجات الوقائية لدرء المخاطر عن الوضعين المالي والاقتصادي، إضافة إلى المهام الأساسية ذات البعدين النقدي والمصرفي... لكنه تابع: "ومع ذلك نرصد مبالغات غير مبررة موضوعيا ترمي إلى زيادة وتيرة التوتر في الأسواق، وهذا ما يشمل التركيز على لجوء بعض المستثمرين الخارجيين إلى عرض جزء من محفظتهم من سندات الدين الدولية اللبنانية وانخفاض أسعار بعض الشرائح... علما بأن المستثمرين الأجانب يجاهرون علنا بتوجهاتهم للخروج من أغلب الأسواق الناشئة في حال تواصل رفع الفوائد على السندات الأميركية".

وشدَّد على أنه رغم كل الضغوطات، فإن قوة الاحتياطات لدى البنك المركزي والمعززة بقدرات مصرفية لقطاع تزيد أصوله عن 235 مليار دولار وتراكم الخبرات في التعامل مع التطورات والمفاجآت، تكفل باستيعاب أي صدمات محتملة أو تداعيات ناشئة من مسببات محلية أو خارجية... فقد سبق التعامل الكفء مع أحداث جسيمة وثقيلة التأثير، وكان العلاج بإعادة تكوين مخزون الثقة. وهذا العلاج مطلوب سريعا عبر تأليف الحكومة والشروع باعتماد تدابير متشددة تساهم في إعادة حفز النمو، وفي مقدمة الإجراءات الملحة النظر في آليات مناسبة لتجنب الضغوط التضخمية وتسهيل مهمة مصرف لبنان في التحكم بالسيولة وتعزيز تدفق الرساميل والتوظيفات الوافدة. فالقليل من التضحيات أفضل بكثير من مواصلة مسار الانحدار الذي يتمدد ليشمل قطاعات طالما كانت محصنة وبمنأى عن التأثيرات المباشرة لانخفاض النمو والصعوبات المالية.

 في السياق ذاته، تشدّد وكالة التصنيف الدولية على أهميّة تطبيق إصلاحاتٍ ماليّة وهيكليّة ترافقاً مع الزيادة في الاستثمار العامّ بهدف الحدّ من أيّ ازديادٍ إضافيٍّ في الدين العامّ. والتأكيد بأنّ أيّ رفع للتصنيف السيادي أو للنظرة المستقبليّة للبنان يبقى رهن تحسّن الإطار السياسي (policymaking framework)، إضافةً إلى تحقيق نسب نموٍّ اقتصاديٍّ تفوق المتوقَّع وماليّةٍ عامّةٍ أكثر استدامة.

 في المقابل، حذّرت "ستاندرد أند بورز" من أنّ أيّ تفاقمٍ في الوضع السياسي والاقتصادي للبلاد، الذي قد يؤدّي إلى انكماشٍ ملحوظٍ في تدفّق الودائع إلى القطاع المصرفي اللبناني أو إلى تراجعٍ كبيرٍ في احتياطات البلاد بالعملة الأجنبيّة، أو أيّ ضعفٍ في ربط العملة الوطنيّة، قد يدفع إلى تخفيض تصنيفها السيادي للبنان. وكذلك الحال إن لم تستطِع الحكومة اللبنانيّة الولوج إلى أسواق الدين العالميّة، ما قد يحثّ مصرف لبنان على اللجوء إلى هندسات مالية جديدة.

في المقابل، أشارت الوكالة إلى أنّ تشكيل حكومةٍ جديدةٍ في المستقبل وتحسُّن أسعار المحروقات من شأنهما أن يعيدا إنعاش الحركة السياحيّة وتحويلات المغتربين اللبنانيّين، وبخاصّةٍ الذين يعيشون في دول مجلس التعاون الخليجي. كما ذكرت الوكالة أنّ الحكومة اللبنانيّة قد وقّعت أوّل عقودٍ لها مع ائتلاف الشركات المؤلَّف من "توتال" و"إيني" و"نوفاتك" للبدء بعمليّة التنقيب وإنتاج النفط والغاز في بلوكَين اثنين، غير أنّها لم تأخذ بعين الاعتبار في توقّعاتها للنموّ الاقتصادي ولمؤشّرات الماليّة العامّة للبنان نتائج أيّة اكتشافاتٍ محتمَلة. على الجانب الآخر، أخذت الوكالة بعين الاعتبار في توقّعاتها للنموّ زيادةً في الاستثمار العامّ والخاصّ على ضوء مشروع الاستثمار الرأسمالي للحكومة بالتعاون مع البنك الدولي ومؤتمر سيدر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علي حسن خليل يصارح الاقتصاديين والمصرفيون يطالبون بتسريع المعالجات علي حسن خليل يصارح الاقتصاديين والمصرفيون يطالبون بتسريع المعالجات



إطلالات عملية مميزة وأنيقة للنجمة اللبنانية نوال الزغبي

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 23:33 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
 العرب اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 11:02 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ
 العرب اليوم - ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ

GMT 13:13 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي
 العرب اليوم - إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي

GMT 11:06 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

ثلاثة صفقات سوبر في الزمالك بأوامر كارتيرون

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

"لاند روفر" تطلق أيقونتها "Discovery" سباعية المقاعد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 11:54 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل

GMT 04:01 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أفضل 7 أطعمة تحتوي على فيتامين ب 12

GMT 07:46 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

فولفو تطلق سيارتيها من فئة "XC60" و"XC90"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab