الفائض التجاري الألماني قد يتحوَّل إلى مشكلة لدى الحكومة بسبب تراجع الصادرات
آخر تحديث GMT15:16:50
 العرب اليوم -

تلقّى صفعة خفيفة خلال موسم الصيف الحالي لا تدعو الى القلق

الفائض التجاري الألماني قد يتحوَّل إلى مشكلة لدى الحكومة بسبب تراجع الصادرات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفائض التجاري الألماني قد يتحوَّل إلى مشكلة لدى الحكومة بسبب تراجع الصادرات

تراجع الصادرات الألمانية
برلين - العرب اليوم

تلقّى فائض ميزان تجارة ألمانيا الخارجية، صفعة خفيفة خلال موسم الصيف الحالي. ويعزو الخبراء الألمان في برلين الأمر إلى أجواء عدم الاستقرار التي تخيم على الاقتصاد العالمي، من جراء حرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحمائية مع الخارج، مما أدى إلى تباطؤ ماكينة الصادرات الألمانية بشكل ملموس. مع ذلك، لا تشعر حكومة برلين والشركات الألمانية بالقلق حتى الآن. فرغم تراجع الصادرات بعض الشيء، فإن الأمور ما زالت تحت السيطرة، ومع ذلك فإن الأوضاع الاقتصادية العالمية تتطلب من برلين التحرك بحذر.

وفي هذا السياق، قال لوتس بيلمان، البروفسور من معهد الدراسات الاقتصادية "إيفو" الألماني، إن الفائض التجاري، وهو الفارق بين إجمالي الصادرات والواردات، قد يتجاوز حاجز 300 مليار يورو في نهاية هذا العام، أي ما يعادل 7.8 في المائة من الناتج القومي الألماني. ومقارنة بالعام الفائت حيث كان هذا الفائض يساوي 7.9 في المائة من ناتج ألمانيا، فهذا يشكل تراجعا بسيطا بنسبة 0.1 في المائة. علما بأن فائض ألمانيا التجاري ساوى 8.5 في المائة من ناتجها القومي في عام 2015، ما يعني أنه تراجع 0.7 في المائة في الأعوام الثلاثة الأخيرة.

وأضاف بيلمان يقول: إن "تراجع الفائض التجاري يبدو طبيعيا، نظرا للسيناريو الاقتصادي العالمي المتقلب. وهذا هو العام الثالث على التوالي الذي تنجح فيه ألمانيا في تسجيل فائض تجاري جيد، على عكس الصين التي شطبت من القائمة التي تضم اليوم الدول الثلاث ذات الفائض التجاري الأعلى عالميا، ومن بينها ألمانيا".

وعلى الصعيد الأوروبي، توصي المفوضية الأوروبية بأن يعادل الفائض التجاري لكل دولة من دول الاتحاد الأوروبي 6 في المائة من ناتجها القومي كحد أقصى.ويؤكد البروفسور الألماني أن الفائض التجاري الألماني يمثل شوكة في حلق الرئيس الأميركي ترمب، الذي يصارع بحثا عن علاج سريع لعجز في الموازنة التجارية لبلاده، التي ستصل عام 2018 إلى 400 مليار دولار. مع ذلك فهناك جانب سلبي، فاللافت أن الفائض التجاري الألماني الجبار بات يؤثر سلبا على توقعات النمو الاقتصادي لحكومة ألمانيا، التي تعتبر القاطرة الرئيسية لإبقاء كل دول الاتحاد الأوروبي على سكة الانتعاش الاقتصادي الضروري.

وختم البروفسور بيلمان بالقول:  "يعوّل نجاح الصادرات الألمانية على النوعية والشهرة العالمية للمنتجات الصناعية الألمانية. كما أن موازنتي الإنفاق والادخار تلعبان دورا مهما في تحديد الصحة الاقتصادية لكل دولة من دول العالم. فعلى سبيل المثال، تنفق الولايات المتحدة الأميركية أكثر مما تنجح في ادخاره، على عكس ألمانيا؛ حيث نجحت حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في كسر بعض أساسيات الادخار الاحترازي للاستثمار مجددا، في بناء الشوارع والمدارس والجسور. وعلى صعيد الشركات الألمانية، فهي تعزف اليوم عن الاستثمار وزيادة الدخل الشهري لموظفيها وتوزيع الأرباح الجيدة على حملة أسهمها، مع أنها تحقق أرباحا ممتازة، ما يعني أن الصناعة الألمانية لم تعد تخشى كثيرا على مستقبلها".

ويقول مارسيل فراتسشير، وهو خبير اقتصادي ألماني مستقل، إنه من الصعب تفسير الأسباب الحقيقية التي تردع الشركات الألمانية عن الاستثمار. وفي الوقت الحاضر تفضل الشركات إيداع أموالها في المصارف على الرغم من نسب الفوائد السلبية التي تأخذ منها رسوما شهرية لا يستهان بها. وكلما زادت مبالغ الشركات الألمانية النائمة في خزائن المصارف كلما فُرضت عليها رسوم أعلى. وفي بعض الأحيان قد يصل إجمالي هذه الودائع إلى أكثر من 50 مليون يورو للشركات متوسطة الحجم.

وختم هذا الخبير قائلا، إن رؤوس الأموال التي استثمرتها الشركات الألمانية منذ عام 1999 زادت 20 في المائة فقط، مقارنة بنسبة 43 في المائة لدى الشركات الفرنسية، و55 في المائة لدى نظيرتها الأميركية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفائض التجاري الألماني قد يتحوَّل إلى مشكلة لدى الحكومة بسبب تراجع الصادرات الفائض التجاري الألماني قد يتحوَّل إلى مشكلة لدى الحكومة بسبب تراجع الصادرات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفائض التجاري الألماني قد يتحوَّل إلى مشكلة لدى الحكومة بسبب تراجع الصادرات الفائض التجاري الألماني قد يتحوَّل إلى مشكلة لدى الحكومة بسبب تراجع الصادرات



خطفن الأنظار بإطلالتهما المُثيرة خلال الدورة الـ 72 للمهرجان

حسناوات فيلم "ذات مرة في هوليود" في "كان"

باريس - مارينا منصف

GMT 12:27 2013 السبت ,13 إبريل / نيسان

مرض" بهجت" داء مجهول السبب ولكنه غير مميت

GMT 22:55 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

3 أسرار تساعدك في تجديد فناء المنزل في فترة قصيرة

GMT 01:52 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

مصمّمة الأزياء نهى المنسي تعلن تصميمها مجموعة الشتاء 2016

GMT 06:36 2016 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

"مازيراتي" تقتحم سوق سيارات الدفع الرباعي الفاخرة

GMT 01:01 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

"الاستخبارات" تصف نيلسون مانديلا بأنه شخصية أسطورية

GMT 05:44 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"إم جي زد إس" الصينية الجديدة خيارك لسيارة المستقبل

GMT 17:53 2013 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أفضل عشرة مطاعم لتناول البيتزا المميزة في روما

GMT 01:29 2013 الجمعة ,05 إبريل / نيسان

افتتاح أول مصنع سوري للملابس الجاهزة في مصر

GMT 04:08 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

أغلى الكلاب في العالم بلا مأوى في الشوارع

GMT 19:33 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اللاعب الفرنسي أوليفيه جيرو يتوّج بجائزة بوشكاش

GMT 14:57 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألم الحب يدفع شاب للانتحار في القامشلي

GMT 05:56 2017 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

جمانة ممتاز تظفر بلقب أفضل إعلامية من فئة الشباب

GMT 03:50 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

تعديلات مهمة على نيسان قاشقاي تبقيها في القمة

GMT 16:19 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حرس الحدود بعسير يكرم ذوي شهداء الواجب من منسوبيه

GMT 00:25 2014 الأربعاء ,27 آب / أغسطس

"شورت الجلد" موضة رائجة في كل فصول العام

GMT 08:36 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أشهر وجهات التخييم في الكويت

GMT 03:02 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

مطابخ تتحدث عن روعة اللون الأسود
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab