ظاهرة الإرهاب كلفت تونس 4 مليارات دينار
آخر تحديث GMT21:50:47
 العرب اليوم -
سقوط ضحايا جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية في ولاية تنيسي الأميركية غدا أول أيام شهر رمضان في كل من الإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن الملك سلمان بن عبد العزيز يؤكد ندعو المسلمين لنبذ الخلافات والفرقة وتحكيم لغة العقل "الاتحاد الأوروبي" نرفض أي محاولات ترمي إلى تقويض المحادثات النووية مع إيران في فيينا "رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية" تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز لم يتوقف و"مستمر بقوة" وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني يوقع مرسوماً يوسع المنطقة التي يطالب بها لبنان في خلافه بشأن الحدودالبحرية مع إسرائيل الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية عسكرية واسعة بالعمق السعودي باستخدام 15 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين وزير الخارجية الإيراني يلقي باللوم على إسرائيل في "العمل التخريبي" بمنشأة نطنز النووية هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي البلاد في العراق عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني والأمير حمزة يظهران سويا في احتفال بمناسبة المئوية
أخر الأخبار

الخبير في المخاطر المالية مراد حطاب لـ"العرب اليوم"

ظاهرة "الإرهاب" كلفت تونس 4 مليارات دينار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ظاهرة "الإرهاب" كلفت تونس 4 مليارات دينار

الخبير الاقتصادي مراد حطّاب
تونس ـ أزهار الجربوعي

كشف الخبير الاقتصادي ومسؤول إدارة المخاطر المالية في عدد من البنوك التونسية مراد حطّاب عن أن ظاهرة "الإرهاب" كلفت الاقتصاد التونسي 4 مليار دينار، مشيرًا إلى أن الدولة التونسية دخلت مرحلة الاقتصاد الحربي، وأنها مطالبة برفع موازنة التسلح بنحو 30% ، الأمر الذي سيؤثر على بقية التوازنات المالية للدولة. واعتبر الخبير الاقتصادي مراد حطاب، في حديث خاص إلى "العرب اليوم"، أن "محافظ البنك المركزي يخفي الكثير من الحقائق عن عجز الدولة"، مشددًا على أن "تونس على عتبة إفلاس حقيقي، وأن الحل يكمن في رحيل الإسلاميين وحلفائهم عن السلطة"، موضحًا أن "ذلك بسبب فشل حزب النهضة في إدارة الدولة، وسوء الحوكمة، الذي عرض تونس إلى التراجع إلى خانة الدول المتخلفة
وأكد الخبير المختص في إدارة المخاطر المالية مراد حطّاب أن "محافظ البنك المركزي التونسي، الذي أعلن عن أن قيمة ديون تونس بلغت 3 مليون دينار، مستبعدًا إفلاسها، قد تعمّد تفادي ذكر قائم الديون الخارجية، التي تبلغ 27 مليار دولار، وتقدر بحوالي ضعف مداخيل تونس بالعملة الأجنبية"، معتبرًا أن "محافظ البنك المركزي التونسي الشاذلي العياري لم يقر بحساسية الظرف، وحجب العديد من الحقائق عن الرأي العام"، مؤكدًا أن "الحديث عن إفلاس تونس، حال استمرار الأوضاع على ماهي عليه، بات أمرًا مؤكدًا ومن تحصيل الحاصل، وسط تواصل حالة العجز وغياب مفهوم الدولة، وانحلال مؤسساتها".
وردًا على الاتهامات التي وجهها محافظ البنك المركزي لمن وصفهم بـ"خبراء الشاشة المختصين في الحديث عن الإفلاس وتهويل الوضع الاقتصادي لتونس، وتصويره على أنه كارثي"، أكد حطاب "نحن نُتهم بأننا متحاملين على الحكومة، لكن جميع المؤشرات تؤكد أن البلاد تتجه نحو الإفلاس، سيما وأن قيمة المداخيل لا تغطي حجم الدين، مع التشديد على أن المديونية تستهلك أكثر من 30% من الثروة التونسية، دون الإتيان على ذكر بقية مصاريف الدولة، والتنمية، والاقتصاد"، موضحًا أن "الإيرادات السياحية في تونس قد سجلت انخفاضًا بأكثر من 35%"، مشيرًا إلى أن "البنك الأفريقي أعلن، منذ مدة قصيرة، عن وقف نشاطه على مستوى القرض في تونس، أسوة  بمؤسسات  نقدية دولية، على غرار صندوق النقد الدولي، الذي كان قد نبّه تونس إلى ضرورة الالتزام بخطة إصلاحات هيكلية اقتصادية واجتماعية، وإلا فإنه سيمتنع عن إقراضها"، كاشفًا عن أن "التصدي للإرهاب كلّف تونس 4 مليارات دينار، تتوزع خسائرها بين الاستثمار، والقطاع سياحي والتعاملات الخارجية"، مبينًا أن "تونس دشنت مرحلة الاقتصاد الحربي، وأن مجمل المصاريف الأمنية كلفت موازنة الدولة التونسية مصاريف لا تقل عن 3800 مليون دينار"، مشددًا على أن "البلاد تحتاج لرفع موازنة التسلح بنحو 30%، بغية دعم إمكاناتها الأمنية والعسكرية في التصدي للإرهاب".
وبيّن الخبير الاقتصادي التونسي أن "مفهوم الدولة قد اضمحل، منذ ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، التي جعلت البلاد مفتوحة أمام مافيات التهريب، الذي استنزف الاقتصاد أمام الفوضى والانفلات الأمني على الحدود، حيث تفشت شبكات  تبييض أموال والمخدرات وتجارة الأعضاء".
وبشأن الحلول المقترحة للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية التي تعصف في تونس، وسط ارتفاع حجم الدين، واختلال التوازنات المالية، قال الخبير المختص في إدارة المخاطر المالية أن "السبب في الأزمة الاقتصادية التونسية يكمن في وجود الإسلاميين وحلفائهم على رأس السلطة"، مشددًا على أن "ائتلاف الترويكا الحاكم في تونس، الذي يقوده حزب النهضة الإسلامي، قد أثبت فشله في إدارة الدولة، واتسمت حقبته بسوء الحوكمة، والتقهقر في تونس إلى خانة الدول المتخلفة"، وأضاف متسائلاً عن "مصير 6 مليارات دينار، التي اقترضتها تونس منذ الثورة، في ضوء غياب مشاريع تنموية حقيقة، وتواصل مؤشرات الفقر والبطالة"، معتبرًا أن  "حالة الاقتصاد التونسي يجب أن تدرّس في الجامعات".
واختتم الخبير الاقتصادي حديثه بتوضيح أن "عجز الميزان التجاري قد قفز إلى أعلى مستوياته، محققًا نسبة  15 مليار دولار"، مستنكرًا "بلوغ نسبة الفائدة 75,4%، وهو رقم من المستحيل أن يتحمله أي مستثمر أو مواطن"، مشددًا على أن "تونس تحتاج إلى 20 عامًا من الزمن، بغية إصلاح هذه الأضرار الناجمة عن انعدام خبرة الإسلاميين في الحكم، وسوء التصرف والإدارة، التي عمقت عجز الدولة، وتسببت في فشل سياستها الاقتصادية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظاهرة الإرهاب كلفت تونس 4 مليارات دينار ظاهرة الإرهاب كلفت تونس 4 مليارات دينار



رحمة رياض تتألق بالأحمر من توقيع زهير مراد في ختام «عراق آيدول»

بغداد - العرب اليوم

GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 02:23 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

شركة "لينوفو"تحيي سلسلة حواسب "نوك"من جديد

GMT 03:39 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

لادا تطور نسخا معدّلة من XRAY الشهيرة

GMT 03:17 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

بدائل BMW وماركات حيرت العالم

GMT 03:24 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

أسوأ أزمة للإنتاج وسر تفوق الكهربائية

GMT 15:53 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

فيسبوك تهدد كلوب هاوس بتحديث جديد
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab