الاستثمارات الأجنبية تنتظر انقشاع ضبابية الموقف الاقتصادي في السودان
آخر تحديث GMT19:26:43
 العرب اليوم -

وسط ترقُّب كافة التحركات في غياب الرؤى

الاستثمارات الأجنبية تنتظر انقشاع ضبابية الموقف الاقتصادي في السودان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاستثمارات الأجنبية تنتظر انقشاع ضبابية الموقف الاقتصادي في السودان

الموقف الاقتصادي في السودان
الخرطوم - العرب اليوم


يترقب المستثمرون الأجانب بحذر كافة التحركات، في غياب الرؤى السودانية لإدارة اقتصاد البلاد وانتشاله من وضعه المتعثر، وضبابية الموقف السياسي والاقتصادي للسلطة الحاكمة لمعالجة القضية، لتحليل الوضع الاقتصادي المستقبلي للبلاد، ثم البحث في إمكانية الاستثمار من عدمه.

وتتجاوز الاستثمارات الأجنبية في السودان 74 مليار دولار حتى عام 2017، وهي متنوعة، "زراعية ونفطية وتعدينية وغيرها، وتملكها شركات من مختلف دول العالم، إلا أن الصين تتصدر البلدان من ناحية حجم ومبلغ الا ستثمارات الأجنبية في السودان".

وتلي الصين، السعودية، التي ضخت نحو 26 مليار دولار خلال الأعوام الخمسة الماضية، ولديها كبريات المشروعات الزراعية، وللسعودية مليون فدان من الأراضي الزراعية الخصبة بدرجات عالية، منحتها لها الحكومة السودانية السابقة، مقابل استثمارات تصل إلى 10 مليارات دولار، في مشروع أعالي عطبرة وستيت بشمال البلاد، كما لدولة الإمارات مشروعات زراعية لعلف الحيوانات، وأخرى لتسمين العجول.

وقال ناصر هاشم السيد مدير الترويج والإعلام بمفوضية الاستثمار السودانية، في تصريحات صحافية "إن المستثمرين الأجانب لا يمكن أن يفكروا في الاستثمار في بلد، سياساته الاقتصادية غير مضمونة، وسيظلون في حالة ترقب ومراقبة البلد المعني، حتى يستقر وتعلن وجهته الاقتصادية"، مشيرًا إلى أن السلطة الحاكمة في السودان لم تصدر بعد أي تطمين بأن الوضع سيكون أفضل، أو مستقراً على الأقل.

وبين السيد أن المستثمرين الأجانب بالخارج ينتظرون السياسات الاقتصادية التي ستتبناها الحكومة الجديدة: هل تضمن حوافز وفرصاً لتشجيع الاستثمار؟ وهل الخصخصة جزء من السياسات أم لا؟ وكيف ستكون الخصخصة وترتيباتها؟ ثم الشراكات مع الدولة في المشروعات الكبيرة، من سكر وكهرباء وسكة حديد، كيف سيتم الاتفاق عليها؟

ووفقاً للسيد، فإن حل مشكلة السيولة النقدية سيعمل على الأقل على تشجيع الاستثمارات المحلية في المجالات الحيوية المطلوبة، موضحاً أن أهم أسباب الركود الاقتصادي الحالي في البلاد هو انعدام السيولة الناتجة عن انعدام الثقة في السياسات المالية السابقة، مشيراً إلى أنه تم تخزين الجزء الأكبر من الكتلة النقدية لدى الشركات والأفراد، بعد فقدان الثقة في المصارف، والإحجام عن التعامل مع البنوك إلا بتحركات محدودة جداً أطلقتها السلطات الحاكمة الشهر الماضي، بدعوة المواطنين إلى توريد أموالهم إلى البنوك.

وأضاف أن الحصار الأميركي المستمر حتى الآن، تظهر آثاره في عدم إمكانية الحصول على عائد الصادر، وذلك له أثر بالغ في احتياطات النقد الأجنبي بالبنك المركزي السوداني.

وأكد السيد على ضرورة تشجيع التجار والشركات والأفراد على توريد النقد إلى حساباتهم البنكية، ليعود التعامل وتداول النقد بصورة طبيعية، مما يساهم في تسهيل الحركة والمساهمة في هبوط الأسعار. كذلك العمل على رفع العقوبات الأميركية، وفتح التعاملات البنكية الدولية، حتى تتمكن الحكومة من الحصول على عائدات الصادر المحجوزة بالخارج، وتستطيع فتح أسواق جديدة للصادرات السودانية، مما يقوي الاقتصاد المحلي، ويشجع على الإنتاج.

ويشهد السودان منذ العام الماضي، أزمة اقتصادية حادة، بسبب السياسات المالية للنظام السابق، وما زال يعاني نقصاً في العملات الحرة والإنتاج، ويواجه حصاراً اقتصادياً كبيراً من المصارف والبنوك العالمية، إضافة إلى الفساد الذي ضرب بأطنابه كافة أوجه اقتصاد البلاد، ولم يتم حصره بالكامل أو محاسبته بعد.

وأدت هذه الأزمة الاقتصادية، التي تجلت في نقص الوقود والخبز والسيولة النقدية، والتي قادت إلى احتجاجات منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وانتهت بثورة شعبية في السادس من أبريل / نيسان الماضي، إلى ارتفاع وتذبذب سعر الدولار، الذي تعتمد عليه البلاد في توفير معظم السلع الاستهلاكية من الخارج، ما نتج عنه زيادات كبيرة في أسعار كل السلع التي تدخل في المعيشة اليومية للمواطنين، لا تقل عن 50 في المائة.

ورغم المصاعب الاقتصادية التي يمر بها السودان، فإنه يشهد هذه الأيام حراكاً كبيراً، لإعادة هيكلة الاقتصاد، بعد سنين من التدهور الذي طال معيشة المواطنين بشكل لافت، واستنزف موارد البلاد الطبيعية التي تعد سلة غذاء العالم، ويعتبرها الأوروبيون والعرب قبلة الطريق إلى أفريقيا.

قد يهمك ايضا :

المجلس العسكري في السودان يعلن رؤيته للحل خلال الفترة الانتقالية

مفاوضو الصين تستعد إلى "الجولة التجارية الأخيرة" رغم تهديدات ترامب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاستثمارات الأجنبية تنتظر انقشاع ضبابية الموقف الاقتصادي في السودان الاستثمارات الأجنبية تنتظر انقشاع ضبابية الموقف الاقتصادي في السودان



لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها مايناسبك

لندن_العرب اليوم

GMT 02:35 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
 العرب اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 02:40 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021
 العرب اليوم - إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021

GMT 02:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 العرب اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
 العرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 21:15 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

قاضي قضاة فلسطين ينفي أنباء عن تسوية قضية الدخول إلى الأقصى
 العرب اليوم - قاضي قضاة فلسطين ينفي أنباء عن تسوية قضية الدخول إلى الأقصى

GMT 03:00 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق روفر ايفوك 2021 رسميًا في الولايات المتحدة

GMT 23:41 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"أستون مارتن" ينتزع جائزة 2020 لبطولة العالم في سباقات التحمل

GMT 13:05 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية تغيير زيت فرامل السيارة وخطورة تجاهله

GMT 11:18 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة "هيونداي" تُعلن عن واحدةٍ من أجمل سياراتها لعام 2020

GMT 21:18 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نرصد مواصفات سيارة ميني كوبر كونتري مان 2021 وأسعارها

GMT 14:46 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم تخيلي لبورش ماكان EV الكهربائية بمحرك جهد 800 فولت

GMT 07:27 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تنافس jeep برباعية دفع مميزة

GMT 20:20 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الهيئة السعودية للمواصفات تكشف عن السيارات الممنوع استيرادها

GMT 10:46 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الصينية Haval تتحدى أقوى شركات السيارات بتحفة متطورة وأنيقة

GMT 09:49 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

أبرز مقومات ومعالم جزيرة "السينية" في أم القيوين

GMT 02:53 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

االجيش الروسي يُجري احتياجاته من السيارات

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 20:30 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النسخة الأحدث من طراز "تراكس" المميز في 2021

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 18:47 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

السيارة الجديدة تأتي بطول 4 متر ومجهزة بخمسة أبواب

GMT 22:33 2016 الإثنين ,31 تشرين الأول / أكتوبر

التركية الشين سانجو تعترف باستئصالها لورم في وجهها

GMT 07:56 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

إليك فساتين سهرة للمحجبات آخر موضة لعام 2019

GMT 18:38 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

السيارة الحديثة تعتمد على محرك مكون من 4 أسطوانات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab