ازدهار تجارة نبتةالقاتالمخدرة رغم انهيار الاقتصاد اليمني
آخر تحديث GMT03:08:27
 العرب اليوم -

أصبح ملاذًا للموظفين والعاطلين وخريجي الجامعات

ازدهار تجارة نبتة"القات"المخدرة رغم انهيار الاقتصاد اليمني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ازدهار تجارة نبتة"القات"المخدرة رغم انهيار الاقتصاد اليمني

ازدهار تجارة نبتة"القات"المخدرة
صنعاء ـ خالد عبدالواحد

في ظل الحرب التي تشهدها البلاد، بين القوات الحكومية ، والحوثيين، ارتفعت نسبة تجارة القات بشكل كبير، كما زاد الكثير من متعاطي نبتة القات في ظل أزمة إنسانية واقتصادية لم تشهدها البلاد من قبل ، وكذلك بسبب تفشي البطالة في اليمن بشكل كبير جدًا، وفي ظل انعدام المرتبات الذي انتجته الحرب التي تشهدها اليمن، اتجه الكثير من الموظفين وخريجي الجامعات إلى التجارة بنبتة القات، التي يتناولها معظم السكان اليمنيين. 

مادة منشطة

وعلى الرغم من اعتبار بعض الدول العربية والعالمية، القات شجرة مخدرة، وتمنع، تدوالها، إلّا أنَّ اليمنيين، يعتبرونها مادة منشطة، ويعكفون على زراعتها وبيعها في الأسواق اليمنية، أو تهريبها إلى المملكة عبر الحدود اليمنية السعودية. 

وتسمى شجرة القات "المكاثا اديوليس" وتحتوي على الكثير من المواد القلوية وأهمها "الكاثينون والكاثيدين والكاثنين" وادرجتها منظمة الصحة العالمية، ضمن المواد المخدرة في العام 1973م ،ولهذا يعتبره الناس مكيف ومنشط لهم ،حتى ولو لساعات قليلة. 

ثلث الأراضي الزراعية 

واحتلت شجرة القات أكثر من ثلث الأراضي الزراعية في اليمن ، كما أنَّها قضت على الزراعات اليمنية الاخرى، وتعتبر شجرة القات مصدر دخل لملايين اليمنيين، من مزارعين ومن يعملون في قطفه  وبيعه في الأسواق. 

قصص البيع

ويعمل مطهر القاسم في بيع شجرة القات منذ نعومة اظفاره، ولازال يواصل مهنته حتى الآن،  كما أنه علم أبنائه الثلاثة، بيع وشراء نبتة القات بالرغم من اكماله البكالريوس ويدرس، مادة الرياضيات في منطقة حضار التابعة لمحافظة اب وسط البلاد. 

لم يكن بيع وشراء القات مهنة تعلمها، بل انه نشأ في جبال لاتزرع  فيها سوى شجرة القات. 

وقال مطهر ذو "لقد كنت اقطف نبتة القات من مزارعنا في منطقة حضار وابيعها في السوق ، وفي المقابل أدرس، منذ أن كنت في سن الخامسة عشر ، حتى اكملت دراستي الجامعية ، مضيفًا" تخرجت وعملت مدرسًا، لكنني لم أتوقف عن مزاولة مهنتي ، بعد أن تزوجت ونقلت لى المدينة".

واردف مطهر قائلًا " لم يكن الراتب يكفي لتوفير ايجار المنزل ، ومصروفات الاسرة، فكنت اشتري القات في أيام العطله وابيعه في السوق".

وتابع" اجني من بيع القات والتجارة به في الشهر أكثر من الراتب، الذي يصل إلى 40 الف ريال يمني، اي ما يعادل نحو تسعين دولارًا".

واوضح مطهر أنَّه بعد 25 عامًا لازال يمتهن بيع القات، فيما يعمل ثلاثة من أولاده في بيع وشراء القات، حتى الآن".

وقال مطهر" منذ عامين لم استلم راتبي، لكن ساهمت تجارته لشجرة القات، بتوفير الاحتياجات الاساسية، وتمكن من بناء منزل في المدينة".

ولا يختلف حال ماجد أحمد خريج كلية الاعلام في جامعة حضرموت عن مطهر ويعمل ماجد في بيع القات ايضًا، في مدينة المكلا عاصمة المحافظة مند تخرجه، قبل خمسة أعوام ".

وقال ماجد في حديث خاص إلى موقع "العرب اليوم"،" لم أجد عملًا في المجال التلفزيوني والاذاعي في اليمن، منذ تخرجي".

وأضاف قدمت في الكثير من الاذاعات والقنوات ولكن لم أاوفق، بسبب قلة القنوات التلفزيونية والاذاعات في البلاد".

وتابع ماجد حديثه " لقد طلب مني احد اقربائي العمل معه ببيع القات في السوق، مقابل ان يعطيني نسبة من ارباح ما ابيعه، ووفقت بعد خمسة اشهر من تخرجي".

واردف اجني نحو 8 دولارات يوميًا (4000 ريال )، من أرباح القات واحيانًا أكثر من ذلك".

سبب تفضيل في بيع القات

وعن سبب تفضيله العمل في بيع القات، قال ماجد" بيع نبتة القات، عمل غير متعب، ويتم في ساعات قليلة، وفي حالة كنت متعب اتمكن من الجلوس في المنزل، ولا يوجد فيه اي ارتباطات، واتمكن من جني أرباح كبيرة، وكل ذلك يتم بقدرتك على اقناع الناس بجودة القات".

واردف" لقد خسرت مبالغ مالية كبيرة واجتهدت كثيرًا لاتمام الدراسة، لارتاح بعد ذلك، لكن ذهبت دراستي سدى، ولم اجني منها سوى الشهائد".

وتمنى ماجد أن يلقى عمل في المجال الاذاعي والتلفزيوني، لكي يتحقق احلامه وطموحه".

النبتة الاكثر انتشارًا  

وقال ناصر حسن الشماع المدير التنفيذي لمؤسسة إرادة لوطن بلا قات إلى موقع "العرب اليوم" ،" إنّ شجرة القات احتلت أكثر من نصف الارضي الزراعية في اليمن، وباتت النبتة الاكثر انتشارًا  في البلاد، ويستخدمها اليمنيون كمادة منشطة.

وأكًّد شماع أن المساحة التي يستحوذ عليها القات تبلغ 58.5% من اجمالي المساحة المزروعة ،والسبب في ذلك يعود للطلب المتزايد على شجرة القات ،وتزايد أعداد المستهلكين له ،وبإعتباره أيضًا محصول نقدي يرتفع معه المردود الاقتصادي ، كما أنه لا يتطلب مجهودا كبيرًا في زراعته وتسويقه" .

من جهته، قال الناشط الاجتماعي عبدالعزيز صادق" إنَّ أغلب الخريجين يبحثون عن أعمال في تخصصاتهم ولا يجد اغلبهم اي عمل، بسبب عدم وجود شركات حكومية او خاصة، تتبنى الخريجين، .

واوضح صادق أنَّ 90%من خريجي الجامعات اليمنية، لايجدون اعمال في مجال دراستهم فيبحثون عن اعمال اخرى ويتجه الكثير منهم إلى سوق القات".

وتابع صادق قوله" تجد معظم بائعي القات من الموظفين،أو خريجي الجامعات والطلاب، بسبب البطالة، اضافة إلى أنَّ مرتبات الموظفين لاتكفي لتغطية الاحتياجات الأساسية للاسرة".

واشار إلى أن سوق القات، يعتبر مهنة حرة ولاتحتاج إلى شهادات أو مبالغ مالية كبيرة ، مشيرا إلى أن الكثير يبحث عن عمل ولا يجد ، فيتجه الى سوق القات، يشتري عدة اكياس منه، ثم يبيعها، للاشخاص الذين يتعاطونه. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدهار تجارة نبتةالقاتالمخدرة رغم انهيار الاقتصاد اليمني ازدهار تجارة نبتةالقاتالمخدرة رغم انهيار الاقتصاد اليمني



GMT 02:53 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 العرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 01:52 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
 العرب اليوم - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 01:41 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
 العرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 02:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
 العرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر

GMT 04:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 01:28 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 العرب اليوم - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 02:35 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 العرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 03:13 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ
 العرب اليوم - وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ

GMT 05:15 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل وأهم السيارات العائلية في 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" تتخذ تدابير احترازية عشية تنصيب جو بايدن

GMT 13:32 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على ما فعلته أزمة كورونا في "سوق اللاعبين"

GMT 12:26 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الصين تطلق قمر اتصالات جديد إلى الفضاء

GMT 02:48 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

بايدن يخطط لضخ 1.9 تريليون دولار في الاقتصاد

GMT 16:17 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

شركة سامسونغ تحويل هواتفها القديمة إلى أجهزة مراقبة للأطفال

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 16:19 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجرة «درب التبانة» تضمّ مجموعة كبيرة من النّجوم

GMT 16:57 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسه تعلن أن "أومواموا" قد يكون مركبة فضائية أجنبية

GMT 16:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يعلن اتخاذ تدابير احترازية في واشنطن

GMT 17:00 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة جديدة تحلل خيوط لغز خوض بعض الناس تجربة "سماع الموتى"

GMT 17:02 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مصدر توهج عملاق يجتاز "المريخ" ويحيّر العلماء

GMT 16:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

دراسة حديثة تكشفت عمر الكون يبلغ 13.77 مليار سنة

GMT 03:30 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منافس صيني جديد لسيارات "لاند كروزر"الشهيرة من تويوتا

GMT 20:31 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تكشف موعد طرح طراز EQA الكهربائية الجديدة

GMT 06:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

محيي الدين يؤكّد أن تحسن الاقتصاد مرتبط باحتواء "كورونا"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:49 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

روما الإيطالي يشهد هزيمة وخروج و"فضيحة إدارية جديدة"

GMT 02:25 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

هيونداي تفوز بأربع من جوائز جود ديزاين لعام 2020

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:43 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

عامل في مغسلة يحطم سيارة حارس جنوى الـ"فيراري"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab