وزير الطاقة الروسي نوفاك يرجِّح ثبات أسعار النفط عالميًّا
آخر تحديث GMT15:11:32
 العرب اليوم -

باريس تبحث تنفيذ مشاريع للغاز الطبيعي المسال في طهران

وزير "الطاقة" الروسي نوفاك يرجِّح ثبات أسعار النفط عالميًّا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير "الطاقة" الروسي نوفاك يرجِّح ثبات أسعار النفط عالميًّا

وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك
موسكو ـ حسن عمارة

أعلن وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، السبت، عن إجراء محادثات في موسكو نهاية الشهر الجاري مع الأمين العام لمنظمة "أوبك" عبدالله البدري، بشأن أسواق النفط والوضع الإيراني في ظل تراجع أسعار الخام، مقللًا في الوقت ذاته من إمكانية تأثر الأسعار كثيرًا بفعل كميات النفط الإضافية التي ستضخها إيران.

وأدى احتمال تدفق الخام الإيراني على السوق المتخمة أصلاً، إلى انخفاض أسعار النفط، التي بلغت نصف مستوى حزيران/ يونيو من العام الماضي، عندما كانت 115 دولاراً للبرميل.

وأكد الوزير أنه لا يتوقع أن تتأثر الأسعار كثيرًا بفعل كميات النفط الإضافية التي ستضخها إيران، مضيفًا: الأسعار ستحددها تكاليف إنتاج النفط الصخري.

لكن من غير الواضح متى تبدأ إيران تصدير مزيد من النفط، بينما أوضح مسؤول إيراني رفيع المستوى في تصريحات صحافية، أنه من المقرر أن تزيد شركة النفط الوطنية الإيرانية الإنتاج من كل الحقول هذا العام، وقد تصل إلى مستوى الطاقة الإنتاجية لما قبل العقوبات البالغ 4 ملايين برميل يوميًا إذا توافر الطلب الكافي.

وسبق أن عقدت روسيا، وهي من أكبر منتجي النفط في العالم، اجتماعات منتظمة مع منظمة البلدان المصدرة للبترول، لكن الطرفين لم يتفقا على أي إجراء منسق لدعم الأسعار المتراجعة.

 والتقى نوفاك الشهر الماضي وزير البترول السعودي علي النعيمي في روسيا، وقال إن روسيا والسعودية اتفقتا خلال الاجتماع على عدم الحاجة إلى خفض إنتاج النفط بشكل متعمد؛ لأن السوق ستضبط الأسعار بنفسها.

وتبدي السعودية عزوفًا عن خفض الإنتاج لدعم الأسعار، وتباشر بدلاً من ذلك استراتيجية تهدف إلى تضييق الخناق على المنافسين، مثل شركات النفط الصخري الأميركية.

وأوضح نوفاك أن روسيا التي تضخ النفط بمعدل هو الأعلى لما بعد الحقبة السوفياتية (10.71 مليون برميل يوميًّا) ستبقي الإنتاج مرتفعًا العام المقبل.

من جهة أخرى، نقلت صحيفة "كومرسانت" الروسية عن الرئيس التنفيذي لشركة "توتال" باتريك بويان، قوله إن شركة الطاقة الفرنسية تتطلع إلى مشاريع للغاز الطبيعي المسال والنفط في إيران.

وأكد بويان، في تصريح إلى الصحيفة الاقتصادية الروسية: نتفقد كلاً من النفط والغاز. عندما اضطررنا إلى مغادرة إيران العام 2006 كنا نعمل بنشاط في مشروع للغاز المسال في حقل بارس الجنوبي.

وأبلغ بويان الصحيفة اليومية أن مشاركة توتال في تطوير النفط والغاز الإيراني ستتوقف على الشروط التي ستعرضها طهران على المستثمرين الأجانب.

يذكر أن في إمكان إيران أن تصبح من أكبر منتجي الغاز الطبيعي في العالم؛ إذ تبلغ احتياطاتها منه 34 تريليون متر مكعب، أي نحو 18% من الإجمالي العالمي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الطاقة الروسي نوفاك يرجِّح ثبات أسعار النفط عالميًّا وزير الطاقة الروسي نوفاك يرجِّح ثبات أسعار النفط عالميًّا



قفطان مغربي على طريقة النجمات لتتألقي بإطلالات استثنائية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:55 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab