ميدفيديف يستبعد حدوث ثورة الطبقة المتوسطة في روسيا
آخر تحديث GMT14:04:21
 العرب اليوم -

خبراء بمنتدى ديفوس يحذرونه من "سيناريوهات سلبية"

ميدفيديف يستبعد حدوث ثورة الطبقة المتوسطة في روسيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميدفيديف يستبعد حدوث ثورة الطبقة المتوسطة في روسيا

ديميتري ميدفيديف يعلن في ديفوس أن روسيا تشهد الآن إصلاحات جادة

موسكو ـ حسن عمارة استبعد رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، التكهنات والتحذيرات التي تشير إلى احتمال تعرض البلاد لاضطرابات مدنية وثورة من جانب الطبقة المتوسطة، ما لم تقم حكومته بتبنى إصلاحات اقتصادية وسياسية جذرية في روسيا. ورصدت جلسة للمنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في ديفوس عقدت الأربعاء الماضي ، حول روسيا، عددًا من السيناريوهات السلبية تواجه روسيا الاتحادية، من بينها احتمال تعرضها لاضطرابات مدنية. وكشف استطلاع غير رسمي للرأي خلال المنتدي الدولي أن ما يقرب من 80 بالمئة يعتقدون بأن التحدي الأكبر الذي  يواجه روسيا الآن هو تحسين أدائها الحكومي.
إلا أن ميدفيديف الذي كان حاضرا الجلسة، استبعد تلك التحذيرات وأكد أمام المنتدى بأن روسيا تسير في المسار الصحيح وأنها مكان مناسب وجيد للاستثمار.
ويقول أليكسي كودرين الاستاذ بجامعة سانت بطرسبرغ أن المجتمع التجاري في روسيا يكشف عن مؤشرات خطيرة وسلبية، كما أوجز سيناريو محتمل في روسيا يقول فيه بأن حدوث انخفاض في أسعار النفط سوف يخرج بالميزانية الروسية عن مسارها على نحو يضطر الحكومة، إلى زيادة الضرائب والحد من الإنفاق على البرامج الاجتماعية وتجميد جهود الإصلاح في البلاد.
وحث كودرين على ضرورة قيام الحكومة الروسية بإصلاح نفسها من الآن حتى يمكنها تلافي مثل هذا السيناريو. وقال "أن الفشل في القيام بهذه الإصلاحات سوف يؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة الأعباء على كاهل الكيانات التجارية من خلال زيادة الضرائب وإلحاق الضرر كذلك بالأنشطة التجارية الصغيرة والطبقة المتوسطة، الأمر الذي يمكن أن يقود اقتصاد البلاد إلى حالة من الركود والكساد".
كما حذر سيرجي غوريف عميد المعهد الاقتصادي الجديد من أن ارتفاع أسعار النفط قد يؤدي بروسيا أيضا إلى حالة من الفوضى حيث أن ذلك سوف يجعل من القائمين على السلطة أكثر استرخاء في تنفيذ برامج الإصلاح. وقال أن هذا الحال لن يدوم طويلا وأن الطبقة المتوسطة سوف تطالب بالإصلاحات لاسيما وأن أفرادها على درجة جيدة من التعليم ومصممين على التمتع بمستوى من المعيشة أفضل ، كما أنهم سوف يطالبون بمكافحة الفساد الحكومي والمزيد من الانفتاح والمحاسبة.
وفي غياب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، استمع ميدفيديف إلى تلك المناقشات قبل أن يلقي كلمته التي قال فيها أمام وفود منتدي ديفوس بأن الصواب جانب هؤلاء لاسيما وأن روسيا في الوقت الراهن تشهد إصلاحات جادة، كما أكد على أن هذه السيناريوهات المتشائمة التي أبداها كل من غوريف وكودرين لن تتحقق مشيرًا إلى أنه تم إنشاء عدد من الوكالات الجديدة للتنمية والتمويل بهدف تحفيز النمو الاقتصادي ودعم القطاع الخاص في روسيا.
كما أصر ميدفيديف على أن استعداد روسيا لأن تكون شريكا لمستثمرين عالميين وأنها بلد منفتح مهما ادعى منتقديها غير ذلك. وقال أن أسعار النفط الحالية هي الأمثل تقريبًا، وأن روسيا لا ترحب بمزيد من الإرتفاع في أسعار النفط لأن ذلك من شأنه أن يضر بالطلب العالمي على النفط.
وطالب رجل الأعمال الروسي أوليغ ديريباسكا بخفض معدلات الفائدة عن المعدل الحالي الذي يبلغ 8.25 بالمئة. وقال إن ارتفاع معدلات الفائدة سوف يعيق عملية النمو الاقتصادي ، ليس فقط على مستوى البنوك وإنما أيضا على مستوى المؤسسات التجارية الصغيرة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميدفيديف يستبعد حدوث ثورة الطبقة المتوسطة في روسيا ميدفيديف يستبعد حدوث ثورة الطبقة المتوسطة في روسيا



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab