ملكة إنكلترا تطالب الخبراء بالتصدي لأية انهيارات اقتصادية محتملة
آخر تحديث GMT10:40:06
 العرب اليوم -

بعدما ضربت البلاد أزمة مالية وصفتها بـ"الفظيعة" العام 2008

ملكة إنكلترا تطالب الخبراء بالتصدي لأية انهيارات اقتصادية محتملة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ملكة إنكلترا تطالب الخبراء بالتصدي لأية انهيارات اقتصادية محتملة

الملكة إليزابيث خلال زيارتها إلى بنك إنكلترا

لندن ـ ماريا طبراني زارات الملكة اليزابيث الثانية، الخميس، بنك إنكلترا الكائن في شارع " Threadneedle، ثريدنيدل" وكان يرافقها أحد خبراء السياسة المالية، ويدعى سوغيت كاباديا، هذا وقال "إنه أراد أن يريح عقل الملكة بعد أن وصفت الأزمة الشهيرة بأنها " فظيعة" حينما تحدثت الملكة إلى الأمة، بعدما ضربت الأزمة المالية بريطانيا في العام 2008، و سألت مجموعة من خبراء الاقتصاد: " لماذا لم يلاحظ أحد اقتراب الأزمة"؟، وبعد أربع سنوات حصلت الملكة أخيرًا على إجابة، على الرغم من أن الإجابة  لم ترق لها كثيرًا.
 حيث قال لها كاباديا "بشكل جزئي فإن الأزمات المالية، مثل وباء الأنفلونزا، والزلازل يصعب التنبؤ بها، ولكن الأشخاص الذين أخبروها بعدم كارثية الموقف، كانوا يشعرون بالرضا لأنهم اعتقدوا أن المخاطر تم إدارتها والسيطرة عليها بشكل أفضل من ذي قبل .
و من جانبها قالت الملكة " لكن الناس أصبحوا متراخين، أليس هذا صحيحا ؟" وعادة، معروف عن الملكة سريتها وتحفظها عن آرائها في الأحداث الدولية، ولكن، بشكل ملحوظ، استمرت الملكة في حديثها لتشير إلى أن هيئة الخدمات المالية قد لا تكون قوية بشكل كاف في سياساتها.
وبعد كل ذلك لم تساعد تلك التفسيرات دوقة أدنبره كثيرًا في هذه المسائل.
 و أضافت الملكة "ليس هناك أزمة أخرى مقبلة، هل هناك أي أزمة أخرى؟ ونظرت إلى كاباديا بعين ثاقبة فأجاب موجهًا كلامه إليهم: "لا تفعلوا ذلك مرة أخرى !"
بعد ذلك بدا كاباديا متفائلا و قال في أحاديثه بعد اللقاء  " لقد كان من دواعي سروري أن أقدم بعض التوضيحات والتفسيرات إلى الملكة، أعتقد أنها عرفت بأن هذه الأمور صعبة جدًا وغير مباشرة، و إن أقوى شيء حصلت عليه ، من الملكة، هو أن نحاول القيام بألا يحدث هذا مجددًا ."
وقد أصدرت هيئة الرقابة المالية، التي تم حلها على الفور بعد أن فشلت في إدراك الأزمة المالية التي اجتاحت بريطانيا، ردًا شديدا في وقت لاحق على تصريحات الملكة.
حيث قالت الهيئة" لقد اعترفنا على نطاق واسع أن النهج التنظيمي قبل الأزمة المالية التي حدثت في العام 2008 كان معيبًا ومنذ ذلك الحين تغير تماما. "
يذكر أن هذه الزيارة التاسعة للملكة إلى البنك، وكانت الزيارة الأولى لها ، عندما كانت الأميرة إليزابيث تبلغ من العمر 11 عامًا، ووقعت على ورقة بألف جنيه إسترليني .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملكة إنكلترا تطالب الخبراء بالتصدي لأية انهيارات اقتصادية محتملة ملكة إنكلترا تطالب الخبراء بالتصدي لأية انهيارات اقتصادية محتملة



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab