مسؤول لـالعرب اليوم إلغاء الوديعة سيؤثر على قطر سياسيًا ولن يضر مصر
آخر تحديث GMT10:26:06
 العرب اليوم -

أكد أن القرار يُثبت أن الدوحة كانت تُساند "الإخوان" ولا تتعامل مع الدولة

مسؤول لـ"العرب اليوم": إلغاء الوديعة سيؤثر على قطر سياسيًا ولن يضر مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسؤول لـ"العرب اليوم": إلغاء الوديعة سيؤثر على قطر سياسيًا ولن يضر مصر

وزارة المالية المصرية

القاهرة ـ محمد الدوي كشف مصدر سيادي مسؤول، لـ"العرب اليوم"، أن إلغاء الوديعة القطرية سيكون له تأثيرًا سلبيًا سياسيًا على الدوحة، وأنها أثبتت بذلك أنهم كانو يعاملون "الإخوان" ولا يتعاملون مع الدولة المصرية، مشيرًا إلى أن "هذه الوديعة لا تؤثر على الإطلاق، لأن هناك من المساعدات ما يكفي لوقوف الدولة على قدميها" .
وأشار المصدر نفسه، إلى أنه "لابد من الرجوع إلى الاتفاق وشروط الوديعة، لمعرفة إذا كانت مشروطة أم لا، والمدة المحددة لفك الوديعة من البنوك".
وقد أكد مسؤول بارز في وزارة المال، في وقت سابق، أن الحكومة المصرية تلقت إخطارًا من نظيرتها القطرية، بإرجاء تحويل وديعة قطرية بقيمة 2 مليار دولار إلى سندات، لصالح "بنك قطر الوطني" إلى أجل غير مسمى، حيث قالت الحكومة القطرية في إخطارها، "نرجئ طرح الشريحتين المتبقيتين من برنامج السندات المُتفق عليها بين مصر و(بنك قطر الوطني)، ممثلاً عن حكومة قطر، وسيتم تحديد موعد من قِبل البنك، وإخطار الحكومة المصرية به لاحقًا".
وأضاف المصدر نفسه، أن "هذا الإخطار جاء ردًا على مخاطبات من الوزارة والبنك المركزي المصري للحكومة القطرية، بشأن استكمال برنامج تحويل الوديعة القطرية إلى سندات في بورصة أيرلندا، وكان مقررًا أن تطرح مصر سندات لصالح "بنك قطر الوطني" على إصدارين في أول آب/أغسطس الماضي، وأيلول/سبتمبر الجاري، بواقع مليار دولار في كل شهر، وقد قدمت قطر مساعدات إلى مصر بقيمة 8 مليارات دولار، منذ اندلاع ثورة 25 كانون الثاني/يناير2011، منها 5.5 مليار دولار تقرر طرحها في شكل سندات على أربع شرائح، فيما طرحت الحكومة المصرية سندات بقيمة 3.5 مليار دولار لصالح "بنك قطر الوطني"، على شريحتين، منها 2.5 مليار دولار في أيار/مايو الماضي، بفائدة 4.25% سنويًا، ومليار دولار مطلع تموز/يوليو الماضي بفائدة 3.5%".
وتابع المصدر، أن لجنة مُشكّلة من البنك المركزي ووزارة المال و"البنك الأهلي المصري"، قامت خلال الأيام القليلة الماضية، بالتحضير لاستكمال برنامج الطرح، إلا أن الإخطار القطري أوقف تلك الإجراءات، مضيفًا "مستعدون لأسوأ الاحتمالات، حتى إذا تم سحب الوديعة القطرية بعد انتهاء أجلها، وأن برنامج المساعدات الخليجية الأخرى البالغة 12 مليار دولار سيغطي حاجات مصر خلال الفترة المقبلة".
وتعهدت السعودية بتقديم 5 مليارات دولار، والإمارات 3 مليارات دولار، والكويت 4 مليارات دولار، وذلك بعد أقل من أسبوع من عزل الجيش المصري للرئيس محمد مرسي، في الثالث من تموز/يوليو الماضي.
وجاء موقف قطر، ردًا على ما قاله الرئيس المصري الموقت المستشار عدلي منصور، بأن "صبر الشعب المصري أوشك على النفاد من الموقف القطري، وأن مصر لا تقبل أي تدخل في شؤونها، رغم انفتاح مصر على العالم وعلى الدول الأخرى، لكن من دون تدخل
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول لـالعرب اليوم إلغاء الوديعة سيؤثر على قطر سياسيًا ولن يضر مصر مسؤول لـالعرب اليوم إلغاء الوديعة سيؤثر على قطر سياسيًا ولن يضر مصر



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab