طربيه اعتمدنا المعايير الدولية ومكافحة التبييض والتزام العقوبات
آخر تحديث GMT12:33:12
 العرب اليوم -

"المصارف اللبنانية" تنتخب فرنسوا باسيل رئيسًا خلفًا له

طربيه: اعتمدنا المعايير الدولية ومكافحة التبييض والتزام العقوبات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طربيه: اعتمدنا المعايير الدولية ومكافحة التبييض والتزام العقوبات

جمعية المصارف اللبنانية توافق على تسليم رئاسة مجلس إدارة بنك بيبلوس إلى فرانسوا باسيل

بيروت ـ  رياض شومان لم تشهد انتخابات جمعية المصارف اللبنانية السبت، اي معركة وذلك حرصا من القطاع على تجنب الانقسام، فكان التوافق على تسليم الرئاسة الى رئيس مجلس ادارة بنك بيبلوس فرانسوا باسيل خلفا للرئيس السابق جوزف طربيه. كذلك انسحب التوافق على عضوية مجلس الادارة بحلول بنك الموارد مكان بنك بيروت والبلاد العربية. BBAC
وقدعكست الكلمة التي ألقاها طربيه، الواقع الاقتصادي اللبناني والتحديات المحلية والاقليمية والعالمية التي واجهها ويواجهها القطاع المصرفي، والتي تصدى لها بكفاياته والتزامه الثابت القوانين المرعية والمعايير الدولية، بما جعله يجتاز القطوع الذي كان مصحوبا بـحملة اعلامية شرسة استهدفت سمعته الاقليمية والدولية.
وعرض طربيه في كلمته الواقع الاقتصادي المحلي في العام 2012، مشيرا الى ان معدل نمو الاقتصاد اللبناني راوح بين 1,5% و2%، وهو معدل متدن بسبب مجموعة من التطورات ومنها داخلية ابرزها استمرار التجذبات السياسية والتفلت الامني في البلاد ومنها خارجية تتعلق الحوادث في المنطقة العربية وخصوصا سوريا.
اما المديونية العامة، فقد شهدت في 2012 تطورا سلبيا اذ ارتفع الدين العام بنسبة 7,5% قياسا بالعام الذي سبقه بعدما بلغت نسبة هذه الزيادة 2% في 2011.
وأشار الى ان نسبة نمو الدين العام ناهز معدل النمو الاقتصادي في العام 2012 وارتفعت نسبته الى 136,8% من الناتج المحلي الاجمالي.
وتحدث عن دور المصارف في دعم الاقتصاد، فلفت الى ان المصارف استمرت في توفير التمويل للاقتصاد بحجم كاف وبكلفة متدنية، ووصل حجم التسليفات للقطاعين العام والخاص الى ما يقارب 74,6 مليار دولار في نهاية 2011.
واشار الى مواصلة القطاع المصرفي اعتماد المعايير الدولية في المجالات كافة ومنها خصوصا ما يعود الى مكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب والتهرب الضريبي والتزام العقوبات الدولية على بعض دول المنطقة، ولفت طربيه الى التحرك الذي قام به القطاع المصرفي لاستنهاض لبنان واقتصاده وجذب الاستمثارات والرساميل اليه.
ودعا طربيه الى تجديد دعوة السياسيين الى نقل الحوار حول كل المشكلات من الشارع ومن منابر الاعلام الصاخب الى رحاب المؤسسات الدستورية والقانونية، وكذلك جدد تأييد المصارف دعوة رئيس الجمهورية الى انعقاد هيئة الحوار الوطني التي "تشكل المكان الصالح والمناسب لطرح كل المواضيع الخلافية الاساسية". ولم ينس الاشارة الى مفاوضات العقد الجماعي مع الموظفين، مؤكدا حرص المصارف على انجاز "صيغة عقد العمل الجماعي الجديد قريبا". مما قاله "يدرك موظفونا اننا نحافظ على المجموعة الواسعة من التقديمات والعطاءات. التي نوفرها لهم، سواء بوجود عقد او بدون عقد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طربيه اعتمدنا المعايير الدولية ومكافحة التبييض والتزام العقوبات طربيه اعتمدنا المعايير الدولية ومكافحة التبييض والتزام العقوبات



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab