سويسرا تنتهي من مشروع قانون يتيح لمصر استرداد أموالها المهربة
آخر تحديث GMT23:00:56
 العرب اليوم -

مصادر لـ"العرب اليوم": تَوَقُّف التعاون لحين انتهاء انتخابات البرلمان

سويسرا تنتهي من مشروع قانون يتيح لمصر استرداد أموالها المهربة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سويسرا تنتهي من مشروع قانون يتيح لمصر استرداد أموالها المهربة

مشروع قانون موحد لاسترداد الأموال المصرية المهربة إلى داخل الأراضي السويسرية

القاهرة ـ أكرم علي انتهت سويسرا من إعداد المسودة النهائية ل، بمعرفة السياسيين ورموز الأنظمة الفاسدة حول العالم، وهو الأمر الذي من شأنه أن يجعل مصر في مقدمة تلك الدول المستفيدة من نصوص القانون، عقب إقراره بمعرفة السلطات التشريعية السويسرية.
وقال رئيس مكتب التعاون الدولي في النيابة العامة المصرية كامل جرجس، "إنه من المقرر أن يتم عرض مسودة مشروع القانون على المجلس التشريعي السويسري منتصف شهر أيلول/سبتمبر المقبل، لمناقشته وإقراره".
وأضاف جرجس في بيان صحافي "إن مصر ستكون من أبرز الدول التي سيتيح لها مشروع القانون فرصة الاستفادة من تطبيقه، عقب إقراره بمعرفة البرلمان السويسري".
وأشار إلى أن المسودة النهائية لمشروع القانون، تنظم إجراءات لتجميد ومصادرة ورد الأموال المملوكة لرموز الأنظمة الفاسدة المهربة خارج بلادها، لافتا إلى أن مشروع القانون المطروح يعد الأول من نوعه فى العالم، ويحسب للجانب السويسري، ويؤكد أن سويسرا لا ترغب في إبقاء الأموال المهربة داخل أراضيها بمعرفة رموز الفساد حول العالم.
وتابع جرجس قائلا "إن هذه المسودة تتيح الفرصة لدول الربيع العربي من الاستفادة من إجراءات ميسرة في الحصول على المعلومات عن الأرصدة المصرفية المملوكة لرموز الفساد والمودعة في سويسرا، كما أن مشروع القانون قد استحدث نصاً يسهل من إجراءات حصول الدولة والتي تنتهي إلى فشل الإنابات القضائية في تحقيق مقصدها، ويكون مرجع ذلك لمشاكل في تنفيذها على المعلومات المطلوبة المتعلقة بمصادرة ورد تلك الأموال المهربة بمعرفة رموز الفساد.
وأكدت مصادر دبلوماسية في السفارة السويسرية في القاهرة لـ "العرب اليوم" أن الحكومة السويسرية أوقفت التعاملات والمساعدات كافة مع مصر لحين الانتهاء من الانتخابات البرلمانية، لوجود كيان رسمي يمكن التعاون معه بشأن استرداد الأموال المهربة.
وأضافت المصادر أنه لم يصدر أي حكم قضائي يثبت فساد المسؤولين المجمدة أموالهم في سويسرا، بل إن المسؤولين كافة حصلوا على البراءة في قضايا الفساد المالي.
ومازالت مصر تبحث مع سويسرا وبريطانيا والولايات المتحدة استعادة الأموال المهربة منذ الإعلان عن تجميدها إبان ثورة 25 كانون الثاني/يناير، ولم تسترد مصر أي مبالغ مالية من التي تم تجميدها حتى الآن بعد مرور عامين على الثورة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سويسرا تنتهي من مشروع قانون يتيح لمصر استرداد أموالها المهربة سويسرا تنتهي من مشروع قانون يتيح لمصر استرداد أموالها المهربة



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab