سائقو سيارات الأجرة في غزة يلجأون لغاز الطهي لتشغيل مركباتهم بدلاً عن البنزين
آخر تحديث GMT13:49:22
 العرب اليوم -
مصادر إيرانية تعلن بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% الرئيس السوري بشار الأسد يعزل حاكم مصرف سورية المركزي حازم قرفول الجيش السوداني يسلم الحكومة الاثيوبية 61 أسيرا من منتسبي الجيش الإثيوبي عند معبر القلابات الحدودي سقوط ضحايا جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية في ولاية تنيسي الأميركية غدا أول أيام شهر رمضان في كل من الإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن الملك سلمان بن عبد العزيز يؤكد ندعو المسلمين لنبذ الخلافات والفرقة وتحكيم لغة العقل "الاتحاد الأوروبي" نرفض أي محاولات ترمي إلى تقويض المحادثات النووية مع إيران في فيينا "رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية" تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز لم يتوقف و"مستمر بقوة" وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني يوقع مرسوماً يوسع المنطقة التي يطالب بها لبنان في خلافه بشأن الحدودالبحرية مع إسرائيل الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية عسكرية واسعة بالعمق السعودي باستخدام 15 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين
أخر الأخبار

في محاولة منهم للتغلب على أزمة نقص المحروقات نتيجة تدمير الأنفاق

سائقو سيارات الأجرة في غزة يلجأون لغاز الطهي لتشغيل مركباتهم بدلاً عن البنزين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سائقو سيارات الأجرة في غزة يلجأون لغاز الطهي لتشغيل مركباتهم بدلاً عن البنزين

أزمة الوقود في قطاع غزة وانعكاساتها الاقتصادية

غزة – محمد حبيب لجأ عدد من سائقي سيارات الأجرة في قطاع غزة للاستعاضة بغاز الطهي لتسيير مركباتهم، في محاولة منهم للتغلب على أزمة نقص المحروقات، التي يعاني منها القطاع، بفعل إغلاق وتدمير الجيش المصري للأنفاق الحدودية. وتعد هذه المهنة مصدر رزق وعيش للذين فقدوا أعمالهم داخل الأراضي، أو حتى الفاقدين لأعمالهم نتيجة الحصار المفروض على غزة منذ أكثر من سبعة أعوام.
محمد الدريملي، صاحب سيارة أجرة، واحد من أولئك الذين استبدلوا تشغيل سياراتهم بغاز الطهي بدلاً عن البنزين، يقول "إنّ ما دفعه لتحويل إلى نظام غاز الطهي، هو فقدان البنزين المصري، وغلاء البنزين الإسرائيلي"، وأضاف "أقوم بتوصيل طلبة المدارس والموظفين يوميًا، وإذا لم أتحصل على الوقود، فإني سأضطر حينها للجلوس في البيت دون عمل"، مشيرًا إلى أنه كان يقضي الساعات الطوال في محطات الوقود لتعئبة سيارته بالبنزين، وإن سمح له بالتعئبة عندما يحالفه الحظ، فإن عامل المحطة يقوم بتعئبة 20 لترًا إلى 30 فقط.
وفي سياق متصل، شوهد قيام صاحب أحد محلات الخياطة وسط مدينة غزة بتحويل المولد الكهربائي كي يعمل بغاز الطهي بدلاً عن البنزين.
ويقول محمد صاحب المحل "إن جرة الغاز تكفيني للعمل 20 ساعة، في المقابل حين توفر البنزين الإسرائيلي يعمل المولد بمعدل 3 ساعات وتكلفني 40 شيكل"، لافتًا إلى أنه قام بشراء اسطوانة غاز جديدة، لتشغيل المولد، مُبديًا في الوقت ذاته خشيته من انقطاع غاز الطهي إذا استمرت الأزمة.
يشار إلى أن أسطوانة الغاز تعتبر أفضل من البنزين من جهة توفرها، لكنها في الوقت ذاته مرتفعة الثمن، إذ يصل سعرها إلى 60 شيكل، وبعض الأحيان إلى 65 شيكل، ما يعادل 25 دولارًا، وتحقق ربحًا أقل من تعبئة السيارة بالبنزين المصري.
من جهته، يقول أبو حلمي الحتو، صاحب ورشة مختصة لتحويل خزانات السيارات للعمل بنظام غاز الطهي، أن "أسطوانة الغاز، زنة 12 كيلو غرامًا، يمكنها تشغيل السيارة من 100 كيلومترًا إلى 120 كيلومترًا"، لافتًا إلى أن "تكلفة تركيب جهاز الغاز تصل إلى 500 شيكل، منها 70 شيكل للعامل الفني.
ويوضح الحتو أن "نظام غاز الطهي لا يكون إلا للسيارات التي تسير على البنزين، نظرًا لعدم توفره في المحطات"، مشيرًا إلى أن لتر البنزين الإسرائيلي يصل سعره لـ 8 شيكل، إضافة لفقدان البنزين المصري في المحطات نهائيًا، لسبب الأزمة المصرية، خلال الفترة الأخيرة.
يشار إلى أن السيارات التي تعمل على غاز الطهي مساعدة للبيئة أكثر من غيرها، كما أن الأدخنة المصاحبة أقل بكثير، ولكن هناك مشكلة قد تحدثها السيارات التي أصبحت تعمل بالغاز، وهي إمكان إحداث أزمة في غاز الطهي في المنازل، حال زيادة الطلب عليه، كما كان عليه الحال خلال الحصار.
وكان وزير الاقتصاد الفلسطيني علاء الرفاتي قد أكد، في تصريحات صحافية، أن ارتفاعًا ملحوظًا سيطرأ على أسعار مشتقات الوقود في قطاع غزة خلال الشهر الجاري، وأضاف "إن الوقود المستورد من الخارج للقطاع مرتبط بالأسعار العالمية، وارتفاعها يعني رفعها بالنسبة للمستورد والمستهلك"، لافتًا إلى أن وزارته تقوم بدراسة أسعار الوقود ومشتقاته بصورة دورية كل شهر، لتحديد سعره وفقًا للأسعار العالمية المطروحة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سائقو سيارات الأجرة في غزة يلجأون لغاز الطهي لتشغيل مركباتهم بدلاً عن البنزين سائقو سيارات الأجرة في غزة يلجأون لغاز الطهي لتشغيل مركباتهم بدلاً عن البنزين



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 02:23 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

شركة "لينوفو"تحيي سلسلة حواسب "نوك"من جديد

GMT 03:39 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

لادا تطور نسخا معدّلة من XRAY الشهيرة

GMT 03:17 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

بدائل BMW وماركات حيرت العالم

GMT 03:24 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

أسوأ أزمة للإنتاج وسر تفوق الكهربائية

GMT 15:53 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

فيسبوك تهدد كلوب هاوس بتحديث جديد
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab