رئيس المفوضية الأوروبي لا يستبعد طلب مساعدات إضافية لقبرص
آخر تحديث GMT19:03:24
 العرب اليوم -

أكد أن مبالغ موازنة 2014 تم توزيعها على مخصصاتها

رئيس المفوضية الأوروبي لا يستبعد طلب مساعدات إضافية لقبرص

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس المفوضية الأوروبي لا يستبعد طلب مساعدات إضافية لقبرص

جوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبي

واشنطن ـ يوسف مكي أكد رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو أنه لا يستبعد مطالبة دول الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدة إضافية لقبرص، التي تلقت أخيرًا صفقة إنقاذ مالية، والتي بات اقتصادها عرضة لانكماش مؤلم ومثير،  في حين أعلن أن مبالغ موازنة 2014 تم توزيعها على مخصصاتها. وأضاف باروسو أن قيام الاتحاد الأوروبي بتقديم أموال إضافية عاجلة وفورية بعيدًا عن صفقة الإنقاذ المالي التي سبق وأن قدمها لقبرص أمر غير ممكن، وأن على قبرص أن تلجأ أولاً إلى نظرائها في الاتحاد الأوروبي.
وبعث باروسو برسالة إلى الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس الذي تقدم بطلب المساعدة قال فيها "إنه في الوقت الذي يدرك فيه دوافع مثل هذا الاقتراح، إلا أن ذلك يتطلب أولاً وقبل كل شيء مناقشة الأمر مع بقية الدول الأعضاء، نظرًا إلى أن مبالغ موازنة 2014 – 2020 قد تم توزيعها على مخصصاتها.
وأضاف "أنه ولسوء الحظ لم يبق أي مبلغ من مبالغ الموازنة المقبلة من دون مخصصات".
وينتظر أن تتلقى قبرص مبلغ 945 مليون يورو من موازنة الاتحاد الأوروبي لمساعدتها في بناء مشاريع بنية تحتية، ولدعم التنمية في المناطق الريفية.
وأكد باروسو في خطابه أنه ومثلما حدث مع صفقة إنقاذ اليونان، فإنه سوف يستكشف إمكان تقديم مساعدة لقبرص عندما تعلن الحكومة القبرصية خططًا تهدف إلى دعم النمو.
وسيتم تأسيس فريق خاص للقيام بهذه المهمة كما حدث مع اليونان، وأكد باروسو أنه حالما يتم الموافقة على تقييم الحاجات فإنه لا يستبعد البحث عن دعم إضافي من الجهة المسؤولة عن الموازنة.
وقد تحدد العام 2016 ليكون عام مراجعة ما يسمى إنفاق الالتحام، وهو عبارة عن منح تهدف إلى مساعدة الأعضاء الجدد في الاتحاد الأوروبي كي يلحقوا بنظرائهم الأكثر تقدمًا.
ووافق وزراء مالية دول اليورو رسمًيا، الجمعة، على شروط جديدة لخطة إنقاذ قبرص، والتي ستكلف الحكومة القبرصية ما يزيد على 23 مليار يور وليس 17 مليارًا.
وسوف يقوم شركاؤها في منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي بتزويدها بمبلغ 10 مليار يورو، وينبغي على الحكومة القبرصية أن تدبر المبلغ الباقي.
وتتطلب خطة الإنقاذ إعادة هيكلة جذرية للقطاع المصرفي في قبرص، والاعتماد اقتصاديًا بشدة على الخدمات المالية، التي من المتوقع أن تنكمش بنسبة تصل إلى 12.5 في المائة على مدار العامين المقبلين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس المفوضية الأوروبي لا يستبعد طلب مساعدات إضافية لقبرص رئيس المفوضية الأوروبي لا يستبعد طلب مساعدات إضافية لقبرص



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab