تعديلات بازل على مقررات السيولة تلقى ترحيبًا داخل الأوساط المصرفية
آخر تحديث GMT03:44:57
 العرب اليوم -

رئيس قطاع البحوث في بنك "فيصل الإسلامي لـ"العرب اليوم":

تعديلات "بازل" على مقررات السيولة تلقى ترحيبًا داخل الأوساط المصرفية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعديلات "بازل" على مقررات السيولة تلقى ترحيبًا داخل الأوساط المصرفية

بنك "فيصل الإسلامي"

القاهرة ـ محمد صلاح أكد رئيس قطاع البحوث المحلية والدولية في ، نبيل عبدالحميد لـ"العرب اليوم"، أن "الأزمة المالية التي بدأت في العام 2008 أدت إلى قيام المؤسسات المصرفية والرقابية الدولية، وعلى رأسها بنك التسويات الدولية، بدرس الأزمة وأسبابها وسبل علاجها، وعكفت لجنة (بازل) في بنك التسويات الدولية على وضع قواعد أكثر صرامة بغرض تحسين جودة رأسمال المؤسسات المالية والمصرفية ووضع معايير لمؤشرات السيولة وذلك للمرة الأولى".
وأعلنت لجنة "بازل" مجموعة من القواعد، في نهاية العام 2010، تعيد تعريف رأس المال ومكوناته وحدوده الدنيا فيما عُرف بـ"بازل 3"، كما أصدرت مؤشرين أساسيين للسيولة تلتزم بهما البنوك بحلول العام 2015، وهما "نسبة تغطية السيولة –LCR " وهي التى توضح مدى كفاية الأصول عالية السيولة لمقابلة الالتزامات قصيرة الأجل "على مدى 30 يومًا"، وذلك في ظل سيناريو غير مواتي محدد، وبالنسبة للثانية وهي "نسبة صافي التمويل المستمر –NSFR "وهي تقيس قيمة مصادر الأموال المتاحة طويلة الأجل "أكثر من سنة "، مقارنة بالتوظيفات في الأصول واحتمالات وجود مطالبات تمويليلة ناتجة عن الالتزامات خارج الموازنة.
وثار جدل كبير منذ صدور هذه المعايير الرقابية، حول تأثيرها على أعمال البنوك، ففي السابع من شباط/فبراير الجاري، أعلنت لجنة "بازل" عن إجراء تعديل على النسبة الأولى للسيولة، وهي "نسبة تغطية السيولة"، وذلك استجابة للملاحظات التي أبدتها البنوك على هذه النسبة.
وقال عبدالحميد، إنه "من المعروف أن نسبة تغطية السيولة التي أعلنتها اللجنة عام 2010، والتي سبق الإشارة إليها أنها تقيس مدى كفاية الأصول عالية السيولة لمقابلة الالتزامات قصيرة الأجل، يتكون بسطها من الأصول السائلة عالية الجودة، والتي تنقسم بدورها إلى مستويين، المستوى الأول يضم النقدية والأرصدة الاحتياط لدى البنك المركزي والأوراق المالية ذات وزن مخاطر "صفر"، والمستوى الثاني يتكون من أصول ذات وزن مخاطر أعلى من "صفر"، أما مقام النسبة فيتكون من صافي التدفقات النقدية الخارجية، والتي هي محصلة طرح التدفقات النقدية الداخلة من التدفقات النقدية الخارجة، وذلك بعد ضربها في نسب خصم محددة، ويشترط المعيار أن تكون النتيجة أكثر أو تساوى 100%"، موضحًا أن أهم اعتراضات المؤسسات المالية على هذه النسبة تمثلت في أنها ستؤدي إلى إجبار تلك المؤسسات على الاتجاه إلى الاستثمار في الأوراق المالية الحكومية ذات التقييمات الائتمانية المتفعة، مما يؤثر على مستويات أرباحها، كما أنها من ناحية أخرى تحدّ من قدرتها على الإقراض، وبالتالي تؤثر على مستوى النشاط الاقتصادي، في وقت تشهد معدلات النمو العالمية تراجعًا كبيرًا.
وأضاف رئيس قطاع البحوث المحلية والدولية في بنك "فيصل الإسلامي"، أنه بعد إعلان لجنة "بازل" عن تعديلاتها الجديدة، على نسبة تغطية السيولة، ساد ارتياح بين الأوساط المصرفية، وذلك لأن التعديلات شملت ثلاث نقاط أساسية، فبعد أن كان على المؤسسات المالية الالتزام بتطبيق المعيار بداية من العام 2015، تم التدرج في التطبيق ليبدأ عام 2015 بالالتزام بنسبة 60%، تزيد سنويًا بنسبة 10% لتصل إلى 100% فب العام 2019، مع الاعتراف بإمكان خفض تلك النسبة في فترات الأزمات، وذلك بإشراف السلطات الرقالبية المحلية، وشمل التعديل الثاني إضافة أسهم وأوراق مالية أقل تقييمًا ولكن بنسب خصم معينة، أما التعديل الثالث فكان من خلال خفض نسب الخصم في بنود التدفقات النقدية الخارجية، مشيرًا إلى أن "هذه التعديلات تفضي إلى زيادة عدد البنوك التي ستلتزم تدريجيًا حتى العام 2019".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعديلات بازل على مقررات السيولة تلقى ترحيبًا داخل الأوساط المصرفية تعديلات بازل على مقررات السيولة تلقى ترحيبًا داخل الأوساط المصرفية



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab