تحذير من انتقال اضطرابات الشرق الأوسط إلى بريطانيا وأوروبا
آخر تحديث GMT22:32:44
 العرب اليوم -

وسط تفاقم الأزمة الاقتصادية وزيادة أعداد العاطلين والفقراء

تحذير من انتقال اضطرابات الشرق الأوسط إلى بريطانيا وأوروبا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تحذير من انتقال اضطرابات الشرق الأوسط إلى بريطانيا وأوروبا

احداث الشغب في بريطانيا كان وراءها طبقة المجرمين ومعظمهم من السود

لندن ـ كاتيا حداد حذر رئيس لجنة الصليب الأحمر الدولية، إيفيز داكورد من أن "بريطانيا يمكن أن تواجه المزيد من أعمال الشغب، مثل تلك التي وقعت فيها خلال صيف العام 2011 بسبب الأزمة الاقتصادية، وأضاف أن "بريطانيا لابد وأن تتعظ وتعي الدرس جيدًا مما يحدث الآن في الشرق الأوسط، وأن تستفيد من تلك الدروس، لاسيما وأن المستقبل المجهول للاقتصاد ونقص الخيارات المتاحة أمام الشباب في بلدان الشرق الأوسط، كان السبب وراء اشتعال موجة الاضطرابات هناك".
وقال داكورد في تصريحات أدلى بها إلى برنامج "واتو الإخباري" في إذاعة الـ "بي بي سي" إن "استمرار الضغوط الاقتصادية سيكون لها تأثيرها الاجتماعي على الناس، كما أنه إذا لم ير الشباب مستقبلهم بوضوح، فإن السلطات البريطانية قد تواجه اضطرابات مشابهة لتلك التي وقعت خلال العام 2011". وأضاف أنه "لا يوجد ما يمنع تكرار مثل تلك الاضطرابات في بريطانيا".
وأوضح قائلا أن "أحد العوامل التي حركت الثورة في مصر وتونس، كان ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وعدم وضوح ملامح المستقبل في عيون الشباب".
وأضاف أنه "يدرك أنه لا وجه للمقارنة بما يحدث في الشرق الأوسط وما يحدث في أوروبا، ولكنه يدرك أنه يجب على أوروبا أن تعي على الأقل الدرس من الشرق الأوسط، لاسيما وأن المجتمع الأوروبي يضم أعدادًا كبيرة من غير المتعلمين والعاطلين في ظل غياب ملامح واضحة للمستقبل أمامهم، وهي عوامل يمكن أن تؤدي إلى نشوب أحداث عنف في أوروبا".
وأشار داكورد إلى "احتمالات نشوب المزيد من أعمال العنف في أوروبا، بسبب تزايد أعداد الفقراء فيها". وقال إن "منظمة الصليب الأحمر يتوجب عليها مساعدة المزيد من الناس في أنحاء القارة الأوروبية بسبب الحد من النفقات على الخدمات الحكومية لهؤلاء".
يذكر أن هناك ما يقرب من 2 مليون مواطن في إسبانيا وحدها يتلقون في الوقت الراهن مساعدات من الصليب الأحمر الدولي. وفي هذا السياق يقول داكورد إن "أعداد الفقراء في أوروبا يتزايد، ولكن الحكومات باتت أقل قدرة على تقديم المساعدات الاجتماعية لهم". وأوضح أنه "كانت هناك في الماضي شبكة اجتماعية لرعاية هؤلاء وحل مشاكلهم، إلا أن الوقت الراهن يشهد تزايدًا في أعداد الفقراء وانخفاضًا في المساعدات الاجتماعية من جانب الدولة، وهذا يعنى أن الدولة تركت هؤلاء لأنفسهم".
وأضاف قائلا أن "أوروبا اليوم ولأول على مدى الثلاثين سنة الماضية، باتت فجأة بلا أمل في المستقبل، وأن هذا الوضع من شأنه أن يوجد مزيدًا من التوترات والاضطرابات".
يذكر أن إنكلترا شهدت خلال آب/ أغسطس من العام 2011 أحداث شغب واضطرابات، أسفرت عن مقتل خمسة أفراد، وتعرض مئات المؤسسات التجارية والمنازل لهجمات وأعمال سلب ونهب على مدى أربعة أيام في أنحاء المدن الإنكليزية كافة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذير من انتقال اضطرابات الشرق الأوسط إلى بريطانيا وأوروبا تحذير من انتقال اضطرابات الشرق الأوسط إلى بريطانيا وأوروبا



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab