بعثة النقد الدولي تلقى تأييدًا متحفظًا من القوى المعارضة بشأن القرض
آخر تحديث GMT07:02:17
 العرب اليوم -

طالبوا بأن يسدد من عائده من دون أن يتحمل الفقراء فاتورته بإلغاء الدعم

بعثة النقد الدولي تلقى تأييدًا متحفظًا من القوى المعارضة بشأن القرض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بعثة النقد الدولي تلقى تأييدًا متحفظًا من القوى المعارضة بشأن القرض

بعثة صندوق النقد الدولي المتواجدة في مصر

القاهرة ـ أكرم علي لاقت برئاسة مساعد المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط أندرياس باور، تأييدًا متحفظًا من قبل القوى المعارضة التي اجتمعت بها، السبت، لمتابعة مفاوضات القرض التي طلبته مصر بقيمة 4.8 مليار دولار.والتقت البعثة وفد حزب "النور"، للتعرف على التفاصيل الخاصة بشأن القرض الذي طلبته الحكومة من الصندوق، حيث قال رئيس وفد الحزب والأمين المساعد المهندس طارق الدسوقي، في بيان صحافي، "إن الاجتماع تم بناءً على طلب الصندوق، لاستعراض آخر تطورات ملف القرض الذي طلبته الحكومة المصرية بمبلغ 4.8 مليار دولار، والإطلاع على التفاصيل التي تخص هذا القرض، حتى يتثنى عرض هذه التفاصيل على اللجنة الاقتصادية للحزب، واتخاذ الموقف المناسب من طلب القرض، وأن أهم الملفات التي تم الحوار بشأنها هو الدعم وإصلاح المنظمة الضريبية، بما يحقق العدالة الاجتماعية المنشودة".
وأبلغ زعيم "التيار الشعبي" حمدين صباحي، بعثة صندوق النقد الدولي، ترحيب التيار بأي دعم غير مشروط للاقتصاد المصري على أسس عدة، وهي "ألا تحمل شروط القرض أي أعباء إضافية على الفقراء والمعدمين والعمال والفلاحين والطبقة الوسطى، والذين يشكلون النسبة الغالبة من الشعب المصري.
وأضاف صباحي، وفق بيان صحافي فور انتهاء الاجتماع في وقت متأخر من مساء السبت، "لا يمكن لـ(التيار الشعبي) الموافقة على قرض تحمل شروطه رفع الدعم عن السلع الأساسية التي ستتحملها الشريحة الأكبر في مصر، وأن اللقاء جاء للتباحث بشأن رؤية التيار للأوضاع الاقتصادية في مصر، وذلك بناءً على طلب وفد الصندوق للقاء".
وأكد صباحي، فور انتهاء اللقاء، أنه كان بمثابة جلسة استماع لوجهة نظر صندوق النقد الدولي بشأن القرض وحزمة الإصلاحات الاقتصادية المطلوبة، كما تحدثت بعثة الصندوق عن ضرورة عودة الاستقرار إلى مصر، بالإضافة إلى بعض التفاصيل الفنية الأخرى بشأن القرض، فيما وجه صباحي رسالة إلى الحكومة، قائلاً "يشترط أن يوظّف القرض في مجالات إنتاجية تخلق فرص عمل جديدة، وتمكن من سداد القرض من عائدها، وتوظيفه في مشروعات انتاجية مثل مساعدة الشباب وصغار الفلاحين على إقامة مشروعات صغيرة بقروض ميسرة، وبنسبة ربح القرض نفسه وهو 1.1 %، على أن يكون السداد في فترة السماح نفسها وهي 39 شهرًا، وذلك للتمكن من إقامة مشروعات تعود على المجتمع بالتنمية، وبخاصة في الصعيد والمناطق المهمشة، أما عن الشروط السياسية للقرض، فهذا ليس مجال الحديث عنها، فمن المعروف أن (التيار الشعبي) معارض لسياسة الرئيس محمد مرسي وحكومته، ولكن هذا ليس له أي علاقة بقبول أي دعم دولي غير مشروط لمصر، بما يساعد على اجتيازها أزمتها الاقتصادية، ورغم الاتفاق على أن التوافق السياسي ضروري لخلق بيئة ملائمة للاستثمار والتنمية، إلا أن التيار يعتبر أن هذه قضية وطنية ملقاه على عاتق الأوساط كافة في مصر، ولا يرى ضرورة لتداولها عبر صندوق النقد الدولي".
وأضاف صباحي، حسب البيان، أن "الخلاف السياسي لن يكون أبدًا عائقًا أمام أي سعي جاد لتجاوز الأزمة الاقتصادية، التي تمس بالأساس المواطن المصري، فإن الموقف الثابت للتيار هو تشجيع كل الهيئات والدول والشركات والمستثمرين الأفراد على الاستثمار في مصر".
وتلتقي البعثة الأحد، رئيس حزب "الدستور" والقيادي في جبهة "الإنقاذ الوطني" محمد البرادعي، فيما تجنمع الإثنين مع رئيس حزب "الوفد" السيد البدوي، للاستماع إلى رأيهما بشأن القرض التي طلبته مصر، وأكد كل من البرادعي والبدوي مسبقًا، أنهم مع الحصول على القرض بشرط ألا يحمل أي أعباء للمواطنين ويساعد في إنقاذ الاقتصاد المصري فحسب من دون المساس بالفقراء.
وطلبت بعثة النقد الدولي منذ أيام عدة فور وصولها إلى القاهرة الأسبوع الماضي، لقاء رموز المعارضة في مصر، للتحاور معهم بشأن القرض الذي من المفترض أن تحصل عليه مصر من صندوق النقد الدولي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعثة النقد الدولي تلقى تأييدًا متحفظًا من القوى المعارضة بشأن القرض بعثة النقد الدولي تلقى تأييدًا متحفظًا من القوى المعارضة بشأن القرض



درة زروق بإطلالة نوبية مميزة في سهرة رمضانية خاصة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 06:37 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

جاجوار تطلق الموديل الخاص F-Type الخارقة

GMT 06:29 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أبل تطرح أولى سياراتها الكهربائية عام 2025

GMT 07:13 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 22:12 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

انستغرام كشف عن اتعس نسخة من سيارات G80 M3 Competition

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:02 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سيارة جينيسيس كوبيه جديدة وفخمة تكشف عن نفسها

GMT 00:37 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

7 سيارات بديلة للألمانية الخارقة بورش 911

GMT 13:10 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

تسلا تتصدر سباق الثقة للسيارات الكهربائية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab