الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة
آخر تحديث GMT07:52:15
 العرب اليوم -
سقوط ضحايا جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية في ولاية تنيسي الأميركية غدا أول أيام شهر رمضان في كل من الإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن الملك سلمان بن عبد العزيز يؤكد ندعو المسلمين لنبذ الخلافات والفرقة وتحكيم لغة العقل "الاتحاد الأوروبي" نرفض أي محاولات ترمي إلى تقويض المحادثات النووية مع إيران في فيينا "رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية" تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز لم يتوقف و"مستمر بقوة" وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني يوقع مرسوماً يوسع المنطقة التي يطالب بها لبنان في خلافه بشأن الحدودالبحرية مع إسرائيل الحوثيون يعلنون تنفيذ عملية عسكرية واسعة بالعمق السعودي باستخدام 15 طائرة مسيرة وصاروخين باليستيين وزير الخارجية الإيراني يلقي باللوم على إسرائيل في "العمل التخريبي" بمنشأة نطنز النووية هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي البلاد في العراق عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني والأمير حمزة يظهران سويا في احتفال بمناسبة المئوية
أخر الأخبار

استنكرت التفجيرات الإرهابية الأخيرة ودعت لتفويت الفرصة على أعداء لبنان

الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة

الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال اذا لم تشكل حكومة فاعلة بعد كل هذا الانتظار

بيروت - رياض شومان أكدت الهيئات الاقتصادية أن "الوقت قد حان لتشكيل حكومة فاعلة بعد كل هذا الانتظار، بما ان الظروف الداخلية والخارجية لا تسمح بالاستمرار في تضييع الوقت، لان البلاد احوج ما تكون الى حكومة"، معلنة بانها ستكون "مضطرة لإعلان الإقفال العام في حال عدم تأليف هذه حكومة"، وحددت يوم الأربعاء في 4 ايلول المقبل موعدا لهذا الاقفال "في حال لم يتم تشكيل هذه الحكومة قبل هذا التاريخ".
واستنكرت الهيئات الاقتصادية في بيان اثر اجتماع طارىء عقدته برئاسة الوزير السابق عدنان القصار، "التفجيرات الإرهابية التي طالت كلا من منطقتي بئر العبد والرويس في الضاحية الجنوبية ومسجدي السلام والتقوى في طرابلس وأدت الى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى"، معتبرة ان "من قام بهذه الاعمال الاجرامية لا دين له لأنه لو كان يمتلك ذرة من الإنسانية لما استهدف الأبرياء بهذا الشكل الجبان"، متقدمة بـ"أحر التعازي من ذوي الشهداء"، متمنية "الشفاء للجرحى".
 وإذ أكدت رفضها "المطلق لاستهداف اي منطقة لبنانية، او ان تكون بعض المناطق اللبنانية حاضنة للجماعات العاملة على زعزعة الاستقرار في لبنان"، دعت "كل اللبنانيين على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم الى مواجهة الظواهر الغريبة عن مجتمعاتهم ونبذها، بإظهار المزيد من الوعي والحكمة والتضامن، لتفويت الفرصة على اعداء لبنان وانقاذ وحماية وطنهم مما يحضر لهم من فتنة باتت مكشوفة الأهداف".
ونوهت الهيئات الاقتصادية ب"جهود الأجهزة الأمنية والدور الذي تقوم به في سبيل حفظ الاستقرار على كامل الأراضي اللبنانية، والذي أدى الى اكتشاف العديد من الشبكات الإرهابية في عدد من المناطق اللبنانية"، داعية هذه الاجهزة الى "التشدد في فرض الأمن واستكمال الإجراءات التي اتخذتها من اجل كشف وتوقيف المزيد من المتورطين بزعزعة الاستقرار في لبنان، بما يساهم في اعادة الهيبة للدولة".
ورأت ان "المرحلة الخطيرة التي يواجهها لبنان واللبنانيون، تتطلب من القوى السياسية الانتقال من مرحلة الادانات والاستنكارات، الى مرحلة الفعل لا القول، ولذلك على هذه القوى ان تكون على قدر المسؤولية والمرحلة الخطيرة التي يواجهها لبنان، وان تترك ولو لمرة واحدة مصالحها الشخصية جانبا وتغلب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الخارجية من اجل إنقاذ لبنان، ودرء الخطر عنه لأن ما يحصل من تفجيرات هو بسبب الخلاف السياسي ولن يحد من هذه التفجيرات سوى الوفاق السياسي".
وأكدت ان صرخاتها "المتكررة نابعة من حرصها بالدرجة الاولى، على المصلحة الوطنية وليس فقط على الاقتصاد، لانه لا سمح الله اذا ضاع الوطن لن يعود هناك اي قيمة للاقتصاد، ولذلك على القيادات السياسية على اختلافها الشروع فورا في الحوار وانجاز مصالحة وطنية حقيقية، بدل بناء المزيد من المتاريس بين اللبنانيين، وعلى هذه القوى ان تعلم ان التنازل إذا كان من اجل الوطن فلن يكون هزيمة لاحد بل هو انتصار للبنان واللبنانيين، والحكمة في هذا الوقت بالذات هي ان نربح وطننا لا ان نخسره من اجل منصب وزاري هنا أو مقعد نيابي هناك".
ورأت انه "حان الوقت لان تتشكل حكومة فاعلة بعد كل هذا الانتظار، وبما ان الظروف الداخلية والخارجية لا تسمح بالاستمرار في تضييع الوقت، فإن المطلوب من جميع القوى المعنية بعملية التأليف عدم إبقاء الرئيس المكلف تمام سلام رهينة القيود السياسية والشروط والشروط المضادة، لان البلاد احوج ما تكون الى حكومة، تعمل في الدرجة الأولى على ترسيخ الأمن والاستقرار على كامل الأراضي اللبنانية، وتعالج الملفات الاقتصادية والاجتماعية العالقة، الأمر الذي من شأنه ان يبعث الطمأنينة والارتياح لدى المواطنين وينعكس إيجابا على الوضع الاقتصادي الذي اثقلته المماحكات والمشاحنات السياسية بأعباء تتسع هوتها يوما بعد يوم وباتت تتهدد بنيته جراء الركود الذي تعيشه الأسواق من جهة، وغياب المستثمرين والسياح العرب والأجانب من جهة أخرى".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة الهيئات الاقتصادية تقرر الاقفال العام في 4 أيلول اذا لم تشكل حكومة جديدة



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 02:23 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

شركة "لينوفو"تحيي سلسلة حواسب "نوك"من جديد

GMT 03:39 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

لادا تطور نسخا معدّلة من XRAY الشهيرة

GMT 03:17 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

بدائل BMW وماركات حيرت العالم

GMT 03:24 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

أسوأ أزمة للإنتاج وسر تفوق الكهربائية

GMT 15:53 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

فيسبوك تهدد كلوب هاوس بتحديث جديد
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab