المستهلك الفلسطيني تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار
آخر تحديث GMT11:52:36
 العرب اليوم -

فيما هدد أصحاب مصانع الخرسانة الجاهزة بإلإضراب

"المستهلك الفلسطيني" تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "المستهلك الفلسطيني" تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار

عامل  فلسطيني

عامل  فلسطيني رام الله ـ نهاد الطويل طالبت جمعية حماية المستهلك الفلسطيني الأربعاء في رام الله، المورد الحصري للإسمنت في الأسواق الفلسطينية إلى أعادة النظر في اسعار الاسمنت، حرصا على استقرار ونهوض سوق العقار والإنشاءات الفلسطينية.  ودعت حماية المستهلك في بيان صحافي وصل نسخة عنه لـ"العرب اليوم" معامل الباطون الجاهز في رام الله والبيرة للتريث وعدم الاستعجال في رفع الأسعار بصورة تؤثر بشكل مباشر سلبيا على المقاولات والمشاريع الحكومية قيد الإنشاء.
 وقالت الجمعية في بيانها إن اتصالات مستمرة بين اتحاد المقاولين الفلسطينيين، وأصحاب مصانع الباطون الجاهز من أجل التأثير على خفض الأسعار.
ودعت الجمعية في بيانها وزارة الاقتصاد الوطني للتدخل بفاعلية لضبط السوق، خصوصا أن الوزارة اتخذت قرارا بوقف الوكالات الحصرية وفتح السوق للاستيراد المباشر، وهذا ما يجب أن ينطبق على الأسمنت وحديد البناء لفتح المنافسة، وتوسيع الاستيراد من مصر والأردن.
 وأبدت الجمعية تخوفها من تهريب الباطون الجاهز من المستوطنات بحجة انخفاض أسعاره هناك عن السعر الفلسطيني بعد انتشار ظاهرة الكسارات ومصانع الخرسانة في المستوطنات القريبة من المدن الرئيسية في الضفة الغربية.
 ويؤكد مسؤول وحدة الشكاوى في الجمعية الدكتور محمد شاهين، أن موقف الجمعية يتركز دوره تجاه توفر السلع بكميات مناسبة وجودة عالية في السوق وتحقيق السعر العادل المناسب للقدرات الشرائية للمستهلك.
 وأفاد شاهين بخصوص الارتفاعات المتكررة في أسعار الأسمنت والخرسانة والكهرباء، بأن هناك تنسيقا يجري من قبل الجمعية والقطاعات كافة من أجل وقف رفع أسعار الإسمنت والباطون الجاهز دون مرجعية واضحة ولا رقابة، وستعلن الجمعية نتائج التواصل مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص.
 وقالت وزارة الاقتصاد الوطني، الأربعاء إنه لا يوجد أية قيود على شراء الإسمنت من "إسرائيل" أو استيراده من الخارج، وبإمكان أي شركة فلسطينية استيراد الإسمنت مباشرة عند استيفائها شروط استيراده.
 ونفت الوزارة وجود مورد حصري للإسمنت في السوق الفلسطيني خصوصاً أنها منحت خلال العام الجاري العديد من رخص الاستيراد وبإمكان الجهات المعنية الاطلاع على ذلك من خلال مراجعة الإدارة العامة للتجارة في وزارة الاقتصاد الوطني في حين بلغت كميات الإسمنت المستوردة من الأردن على وجه الخصوص 225 ألف طن بالإضافة إلى كميات كبيرة تم شرائها من السوق الإسرائيلي خلال العام الجاري والتي تلبي احتياجات السوق الفلسطيني.
 وشددت في الوقت ذاته على أنه لا يوجد احتكار لمادة الإسمنت في السوق الفلسطيني، وهناك تنسيق دائم بين وزارتي الاقتصاد الوطني والمالية خاصة دائرة الالتزام الجمركي للتدقيق ومراقبة أسعار الإسمنت في السوق.
 وحذر التجار من أنهم سيضطرون لخوض إضراب مفتوح عن العمل في حال استمر الارتفاع الجديد على طن الإسمنت، والبالغ 14 شيكلاً بزيادة عن السعر القديم.
 وتوجه أصحاب مصانع الباطون بدعوة المسؤولين والمعنيين جميعهم للوقوف إلى جانبهم في الأزمة الحاصلة بخصوص ارتفاع الأسعار.
 يأتي ذلك في الوقت الذي شهد فيه جدول غلاء المعيشة ارتفاعا في شهر تموز/يوليو الماضي حسب الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني، حيث سجل ارقاما قياسية بنسبة 0.25% خلال شهر تموز/يوليو 2013 مقارنة مع شهر حزيران/يونيو 2013، 0.65%.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستهلك الفلسطيني تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار المستهلك الفلسطيني تطالب بتخفيض أسعار الإسمنت للنهوض بسوق العقار



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab