السفير الصيني يكشف أن خمس استيراد بلاده من البترول من السعودية
آخر تحديث GMT00:51:31
 العرب اليوم -

مبينًا أن حجم التجارة المتبادل بين البلدين شهد نموًا كبيرًا جدًا

السفير الصيني يكشف أن خمس استيراد بلاده من البترول من السعودية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السفير الصيني يكشف أن خمس استيراد بلاده من البترول من السعودية

السفير الصيني لدى السعودية
الرياض ــ محمد الدوسري

كشف السفير الصيني لدى السعودية،"لي تشنغ ون"، أن حجم استيراد الصين من النفط السعودي في السنة الماضية بلغ 53 مليون طن، مبينًا أن ذلك يشكل خمس البترول المستورد لبلاده، ويشكل ما نسبته 15,4% من حجم تصدير البترول السعودي للخارج.

وأضاف السفير "ون" في حديث صحافي أن المملكة تمثل الرقم الأول في التعاملات البترولية لدي الصين، مبينًا أن حجم التجارة المتبادل بين السعودية والصين شهد نموًا كبيرًا جدًا، حيث بلغ حجم التجارة بين البلدين في العام 1990 الذي بدأت فيه العلاقات الرسمية بين الصين والمملكة نحو 290 مليون دولار، ارتفعت في العام 2010 لتصل إلى 43 مليار دولار، وفي العام الماضي وصل حجم التبادل التجاري إلى 72 مليار دولار، بتطور وزيادة كبيرة جدا تعكس مدى قوة العلاقات بين البلدين، كما أن الجزء الفائض للمملكة من خلال التجارة مع الصين يحتل نسبة 21%.

وأوضح السفير الصيني خلال لقائه بعدد من الإعلاميين في صالون سفارة الصين في حوار مفتوح، الجمعة، أن حجم الاستثمار الصيني في المملكة في السنة الماضية بلغ 860 مليون دولار بزيادة 200%، فيما بلغ استثمار المملكة في الصين لنفس الفترة أكثر من 58 مليون دولار بزيادة 17% مقارنة بالسنة التي قبلها، مشيرًا إلى حجم الاستمارات بين البلدين من خلال افتتاح مصفاة ينبع قبل نهاية السنة الحالية، والتي تعتبر أكبر مصفاة في المنطقة بقدرة إنتاجية تصل إلى 20 مليون طن سنويًا بمعنى أنها تنتج يوميًا 400 ألف برميل.

وأكد أن الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم تشهد وضعًا طبيعيًا جديدًا ناشئًا، ألا وهو أن الاقتصاد الصيني غيّر من وتيرة نموه من السرعة العالية سابقًا إلى المتوسطة والعالية، واستمر الهيكل الاقتصادي في التحسن والارتقاء كما يتزايد دفع الاقتصاد إلى الأمام من خلال الابتكار على نحو متزايد بدلا من مدخلات عوامل الإنتاج والاستثمار فالوضع الطبيعي الجديد للاقتصاد الصيني يتميز بتسجيل "نمو كبير رغم التباطؤ"، ونمو "أكثر استقرارا والمزيد من القوى الدافعة المتنوعة للنمو"، و"تحسين وترقية" الهيكل الاقتصادي، و"تبسيط الإدارة وتفويض السلطات لمستويات أقل"، مؤكدا أن الاقتصاد الصيني ما زال يحافظ على النمو المستقر والمستمر.

وأضاف السفير الصيني أن استقرار وتنمية الصين يفيدان العالم ويجلبان مزيدا من الفرص والتعاون، حيث إنه في السنة الماضية، طرح الجانب الصيني مبادرة التشارك في بناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير"، و"طريق الحرير البحري للقرن الـ21" (الحزام والطريق)، وعلى هذا الأساس، أصدر قادة الدول الآسيوية البيان الصحفي المشترك للحوار حول شراكة الترابط. وان الصين ستسهم بـ 40 مليار دولار لإقامة صندوق لطريق الحرير، لتمويل تنمية البنية التحتية والموارد والتعاون الصناعي بين البلدان الواقعة على "الحزام والطريق".

وعلى الصعيد الصيني - العربي، أوضح السفير الصيني أن "التشارك في بناء (الحزام والطريق) سيجعل الدول العربية وفي مقدمتها السعودية منطقة محورية في هذا الطريق العظيم الذي يربط قارات آسيا وأوروبا وإفريقيا بريا وبحريا. انطلاقا من ذلك طرح الجانب الصيني إطار تعاون "1+2+3". "1" يمثل ضرورة اتخاذ التعاون في مجال الطاقة كالقاعدة الأساسية.

ويمثل "2" ضرورة اتخاذ مجالي البنية التحتية وتسهيل التجارة والاستثمارات كجناحين، أما "3" فيقصد به ضرورة الارتقاء بمستوى التعاون العملي الصيني العربي في 3 مجالات ذات تكنولوجيا متقدمة، كنقاط اختراق تشمل الطاقة النووية والفضاء والأقمار الاصطناعية والطاقات الجديدة.

وأضاف: "شهدت علاقات الصداقة والتعاون الصينية السعودية نموا سريعا ومثمرا، فقد أصبحت المملكة أكبر مصدر للنفط الخام للصين، وأكبر شريك تجاري في غربي آسيا وإفريقيا لمدة 12 عاما على التوالي.

ويتمتع التعاون الثنائي في المجالات المذكورة بمستقبل واعد. وفي أواخر الشهر الجاري، ستعقد في الرياض الدورة الرابعة لمؤتمر التعاون الصيني العربي لمجال الطاقة، حيث تُجرى مباحثات واسعة النطاق بين الصين والدول العربية في اكتشاف النفظ والغاز والاستخدام السلمي للطاقة النووية والتعاون للطاقات المتجددة.

وأوضح السفير الصيني أن الأطراف المشاركة للأبيك توصلت إلى نقطة مشتركة، وهي أن التكامل الاقتصادي الإقليمي دافع قوي للنمو المستمر.

وتجري الصين الآن مفاوضات لإقامة المنطقة الحرة مع أطرف عديدة بما فيها مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي يولي الجانب الصيني اهتماما بالغا، مضيفا إن السعودية باعتبارها الدولة الرائدة في الخليج تلعب دورا مهما في هذا الصدد، فعلى الطرفين أن يضافرا جهودهما لدفع عملية المفاوضات وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك.

وحول قمة مجموعة الدول العشرين (G20) في أستراليا، أكد السفير الصيني أن المملكة هي دولة عربية وحيدة في G20 وتتمتع بمكانة مهمة في الهيكل الاقتصادي والطاقة العالمية، وقد ظلت الصين والمملكة تجريان اتصالات وتنسقان وتتعاونان بشكل كثيف في إطار G20، وقدمتا مساهمة إيجابية في ضمان مصالح الدول النامية وتحسين الإدارة الاقتصادية العالمية، ونتطلع الى مواصلة التنسيق والتعاون مع الجانب السعودي في القمة من أجل تحقيق الأهداف المشتركة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السفير الصيني يكشف أن خمس استيراد بلاده من البترول من السعودية السفير الصيني يكشف أن خمس استيراد بلاده من البترول من السعودية



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab