ارتفاع الطاقة التكريرية للمصافي المحلية لدولة السعودية لـ12 مليون يوميًا
آخر تحديث GMT20:57:28
 العرب اليوم -

بإضافة 7 ملايين برميل يوميًا بين العام الجاري و 2020

ارتفاع الطاقة التكريرية للمصافي المحلية لدولة السعودية لـ1.2 مليون يوميًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ارتفاع الطاقة التكريرية للمصافي المحلية لدولة السعودية لـ1.2 مليون يوميًا

ارتفاع الطاقة التكريرية للسعودية
الرياض ــ محمد الدوسري

كشف تقرير اقتصادي أن الطاقة التكريرية للسعودية ،سترتفع بنحو 1,2 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2020، وتشمل هذه الطاقة الإنتاجية مصفاة ساتورب ،التي بدأت بالفعل عملياتها التشغيلية ،ومصفاة ياسرف ،التي يتوقع أن تبدأ التشغيل في الربع الأخير من العام الجاري.

وأوضح التقرير الصادر عن دائرة الاقتصاد والبحوث في جدوى للاستثمار ،حول قطاع التكرير في المملكة وموقعه في السوق العالمي ،أن هذا الاستثمار الضخم في قطاع التكرير من قِبل المملكة ،يتزامن مع نمو ضخم في المصافي الحديثة،في دول كالهند والصين، وهو ما يعني أن تلك المصافي السعودية الجديدة،التي تستهدف الأسواق الخارجية ستنافس في سوق عالمية صعبة.

وأضاف التقرير ،أن هناك مجموعة كبيرة من مشاريع التكرير ستضيف طاقة تكريرية عالية الجودة تصل إلى 7 ملايين برميل يوميًا بين العام الجاري وعام 2020، وتشمل هذه الطاقة مصافي جديدة من السعودية، ينتظر أن تجعل المملكة مصدرًا للمشتقات المتوسطة ،بما فيها الديزل ،في نهاية العقد الحالي، ومعها روسيا والصين والولايات المتحدة والهند.

وستؤدي المصافي الجديدة عالية التقنية التي يبلغ إجمالي إنتاجها 1,2 مليون برميل في اليوم ،إلى تغيير ميزان المنتجات المكررة في المملكة،بحلول عام 2020، لكن درجة هذا التغيير ستعتمد على نمو الطلب المحلي على تلك المنتجات ،وبما أن اقتصاد المملكة سيدخل مرحلة توسعية بين الفترة الحالية وعام 2020، في طريقه إلى التحول إلى اقتصاد أكثر تنوعًا وتطورًا، فيتوقع أن ينمو الطلب على المنتجات المكررة بمعدل أسرع حتى من وتيرة النمو خلال العقد الماضي.

وأشار التقرير بأن السعودية ستبقى في نهاية عام 2020 مستوردًا صافيًا ،للمشتقات الخفيفة،على الرغم من أن المصافي الثلاثة ستضيف ما مجموعه 260 ألف برميل في اليوم من المشتقات الخفيفة بين عامي 2014 و2020، إلا أن الطلب سينمو خلال نفس تلك الفترة بإجمالي 330 ألف برميل في اليوم، وفي ظل عدم وجود إصلاح وشيك في نظام الدعم الحكومي لأسعار وقود النقل، فمن غير المستغرب أن يصبح البنزين المحرك الأساسي لنمو الاستهلاك في المشتقات الخفيفة.

 وعلى الرغم من احتمالية تحقيق بعض الفائض في المشتقات الخفيفة خلال تلك الفترة المذكورة، لكن في النهاية سيتفوق الطلب على العرض بحلول عام 2020، وسيقتصر تأثير الإضافات الجديدة للطاقة التكريرية على تقليل مستوى الواردات فقط ولن تحقق الاكتفاء الذاتي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع الطاقة التكريرية للمصافي المحلية لدولة السعودية لـ12 مليون يوميًا ارتفاع الطاقة التكريرية للمصافي المحلية لدولة السعودية لـ12 مليون يوميًا



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab