اتصالات الإماراتية الأقرب إلى شراء حصة فيفياندي من اتصالات المغرب
آخر تحديث GMT23:14:51
 العرب اليوم -

طغى الجانب السياسي والاستراتيجي على صفقة بيعها

"اتصالات" الإماراتية الأقرب إلى شراء حصة "فيفياندي" من "اتصالات المغرب"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "اتصالات" الإماراتية الأقرب إلى شراء حصة "فيفياندي" من "اتصالات المغرب"

صورة من الأرشيف لمينى الـ"اتصالات" الإماراتية

الرباط ـ رضولن مبشور قالت مصادر رسمية لـ "العرب اليوم" إن شركة "اتصالات" الإماراتية تعد الأقرب للفوز بحصة شركة "فيفياندي" الفرنسية من شركة "اتصالات المغرب"، والبالغ نسبتها 53 في المائة، بعد الصراع المحموم على الشراء عقب دخول كل من شركة "تيليكوم" السعودية، و"كيوتل" القطرية، و "MTN " الجنوب إفريقية .
و يتوقع أن يحسم مجلس إدارة شركة "اتصالات المغرب" في 30 نيسان / أبريل الجاري اسم الشركة التي ستحتكر غالبية أسهم أكبر فاعل في مجال الاتصالات بالمغرب، بعد قرار شركة "فيفياندي" الفرنسية بيع أسهمها لتقليص ديونها المتراكمة، بعد أن فشلت في وقت سابق في بيع حصتها من شركتي "اكتيفجين بليزرد" المتخصصة في ألعاب الفيديو، و"جي في تي" العاملة في مجال الاتصالات في البرازيل، وسط توقعات ببيع أسهمها في "اتصالات المغرب" بأكثر من 5 ملايين يورو.
وأضافت المصادر ، أن شركة "كيوتل" القطرية قدمت عرضا أضخم من "اتصالات" الإماراتية، إلا أن مجلس إدارة "اتصالات المغرب" وبضغط من الدولة المغربية يتجه نحو بيع الحصة المعروضة إلى "اتصالات" الإماراتية لأسباب إستراتيجية .
وأوضح المصدر أن تلك الأسباب تتمثل في المخاوف المغربية من استغلال المخابرات القطرية لقطاع الاتصالات للسيطرة على المغرب، فضلا عن توتر العلاقات المغربية القطرية نتيجة الإحراج الإعلامي الذي تسببه قناة الجزيرة القطرية للرباط في عدد كبير من الملفات الحساسة خاصة ما يتعلق بمسألة الوحدة الترابية للبلاد، وقضية الصحراء ومجال حقوق الإنسان.
ولفت المصدر إلى ضرورة النظر أيضا إلى العلاقات المغربية المتميزة التي تجمع العائلتين الحاكمتين في المغرب والإمارات، خاصة بعد الدور الكبير الذي لعبته سلطات دبي في إقناع الولايات المتحدة الأمريكية بسحب مشروعها القاضي بتوسيع صلاحيات "المينورسو" بالصحراء الذي يرفضه المغرب، بالإضافة إلى الرساميل الضخمة التي تصبها الشركات الإماراتية المستثمرة في المغرب، وأيضا الهبات والقروض التي تمنحها الإمارات لتمويل عدد من المشاريع والمبادرات بالمملكة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتصالات الإماراتية الأقرب إلى شراء حصة فيفياندي من اتصالات المغرب اتصالات الإماراتية الأقرب إلى شراء حصة فيفياندي من اتصالات المغرب



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 07:16 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

جولة سياحية ربيعية في البحيرات الايطالية

GMT 16:33 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

رسميا تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة للتنس

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 06:22 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

فوائد الدوم لتنظيم ضغط الدم المرتفع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab