إيران تعلن عن تقليل سعر النفط لـ 40 دولار للبرميل
آخر تحديث GMT00:44:09
 العرب اليوم -

وسط مؤشرات لمواجهة الهبوط الحاد في الإيرادات

إيران تعلن عن تقليل سعر النفط لـ 40 دولار للبرميل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إيران تعلن عن تقليل سعر النفط لـ 40 دولار للبرميل

أحد الحقول النفطية الإيرانية
طهران ـ مهدي موسوي

مع استمرار الهبوط في أسعار النفط، لم تجد طهران مفرًا من تقليل سعر برميل النفط المعتمد في ميزانيتها للعام المالي المقبل، وسط مؤشرات على اتجاه الحكومة إلى إقرار حزمة من الإجراءات لمواجهة الهبوط الحاد في إيرادات النفط.

أعلنت إيران، الخميس الماضي، عن تقليل سعر برميل النفط المعتمد في ميزانيتها للعام المالي المقبل، إلى 40 دولارًا للبرميل من مستوى تقديري سابق بلغ نحو 72 دولارًا للبرميل.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء عن وزير المالية والاقتصاد علي طيب نيا، قوله: إنَّ "إيران ستخفض سعر النفط الذي تحسب على أساسه ميزانيتها المقبلة إلى 40 دولارًا للبرميل".

وأضاف نيا،  "سنعدل سعر النفط في الميزانية من 72 دولارًا للبرميل إلى 40 دولارًا"، لافتا إلى أنَّه سيتم تحويل الإنخفاض إلى فرص.

وفي أواخر العام الماضي، اعتمد الرئيس الإيراني، ميزانية العام المالي المقبل مع بلوغها نحو 312 مليار دولار على أساس احتساب أسعار النفط حول مستوى 72 دولارًا للبرميل.

من جهة أخرى، أكد محللون، أنَّ "الخيارات المطروحة أمام إيران بعد اعتماد هذا السعر المتدني لبرميل النفط في ميزانيتها، يتمثل في مزيد من الإجراءات التقشفية وتحريك أسعار بعض المنتجات المدعومة وفرض المزيد من الضرائب".

ومع تحديد سعر البرميل حول 40 دولارًا، فإنَّ الإيرادات من النفط والغاز ستنخفض إلى نحو 17.5 مليار دولار، على أساس احتساب صادرات النفط الإيراني عند مستوى 1.2 مليون برميل يوميًا.

وفي احتساب سعر تكلفة إنتاج البرميل، التي يحددها صندوق النقد الدولي بنحو 15 دولاًرا للبرميل، فإن العائدات ستنخفض إلى نحو 11 مليار دولار، ويبلغ إنتاج إيران من النفط يوميًا نحو 3.1 مليون برميل، ولكنها لا تصدر إلا نحو مليون برميل فقط.

وتعد الهند أكبر مشتري للنفط الإيراني بعد الصين، حيث رفعت حجم وارداتها من نفط طهران إلى أعلى مستوياتها منذ نحو عامين في الربع الأول من العام الماضي.

تتلخص مشكلة إيران الكبرى في أنَّها لا تستطيع الحصول على عوائد الصادرات النفطية بالدولار، أو حتى تحويل قيمة هذه الواردات إلى البنك المركزي الإيراني، إثر شروط الحظر الأميركي.

ويقدر صندوق النقد الدولي، أنَّ تحقيق توازن في ميزانية إيران يتطلب أن يكون سعر برميل النفط 130 دولارًا.

وفي تشرين الأول/أكتوبرالماضي، توقع الصندوق أن يبلغ العجز في ميزانية إيران نحو 8.6 مليار دولار العام الجاري، بحسب سعر الصرف الرسمي، مع احتساب أسعار برنت حينها عند 80 دولارًا للبرميل.

وتبلغ أسعار النفط حاليًا حول مستوى 50 دولارًا للبرميل وسط تخمة من المعروض، وتوقعت "أوبك" في آخر تقرير شهري لها الخميس الماضي، تواصل التخمة الحالية في إمدادات النفط الخام.

وقالت "الأوبك": إنَّ "أسعار النفط تقف عند أدنى مستوياتها منذ ست سنوات، وستواصل الانخفاض هذا العام، مع استمرار توجه انخفاض الطلب في سوق النفط التي تواجه فائضًا متزايدًا يبلغ على الأقل مليون برميل يوميًا".

وأوضح  خبير الاقتصادات الناشئة لدى دويتشه بنك فريد هاونغ، أنَّه "يعتقد أن إيران في طريقها نحو إيجاد بدائل من الداخل، لتعويض الهبوط الحاد في إيرادات الصادرات النفطية، مع تحديد سعر برميل النفط حول مستوى 40 دولارًا".

وأضاف فريد هاونغ، أنَّه "قد نجد المزيد من التقشف في الإنفاق ورفع أكبر في معدلات الضرائب المفروضة لتعويض هذا العجز الهائل".

حدد مشروع الموازنة الإيرانية في كانون الأول/ ديسمبر الماضي إيرادات الضرائب بنحو 861.1 تريليون ريال (31.8 مليار دولار) في العام المالي المقبل، مقارنة مع 702.5 تريليون ريال (25.9 مليار دولار) في العام المالي الجاري، وهو ما يعني زيادة نسبتها 22.6 في المائة على أساس سنوي.

تابع هاونغ: "ربما نجد تحريكًا لأسعار بعض المنتجات المدعومة من قبل الحكومة، وينعكس ذلك على المواطن الإيراني".

وفي مطلع الشهر الماضي، رفعت الحكومة الإيرانية أسعار الخبز نحو 30 في المائة، وهو ما قابله سخط شعبي شديد.

كما تنوي الحكومة رفع أسعار البنزين في العام المالي المقبل، ومن شأن تحريك الأسعار بالرفع أن يؤثر على مستويات التضخم المرتفعة بالأساس.

وتستهدف الحكومة الإيرانية الحفاظ على مستويات التضخم حول 25 في المائة، فيما يقدر صندوق النقد الدولي تراجعه إلى نحو 20 في المائة في نهاية العام المالي الجاري، إذا ما حدث ارتفاع في أسعار النفط أو تماسكت قليلًا فوق مستوياتها المتدنية الحالية.

وقال كبير الاقتصاديين في منطقة الشرق الأوسط لدى "إيه دي إم إنفستورز" ستيفن لويس: "يضع السعر الجديد لبرميل النفط في ميزانية إيران الكثير من الضغوط لدى صناع السياسات المالية للبلد الغني بالنفط والغاز، فإما فرض المزيد من الضرائب وتقليل الإنفاق، وهو ما يعني سخطًا شعبيًا جديدًا".

وتابع: "قد يكون الخيار الآخر، هو السحب من الاحتياطات الأجنبية المتمثلة في صندوقها السيادي، ولكن حتى هذا الأمر سيصطدم بواقع العقوبات الدولية المفروضة عليها".

وتعهد وزير النفط الإيراني، بيغان زنغنه، بالسحب من صندوق الثروة السيادية حال تعاظم أثر انخفاض أسعار النفط على الاقتصاد الإيراني.

ووفقًا لبيانات استقتها "الشرق الأوسط" من معهد "صناديق الثروة السيادية"، بلغت قيمة الاحتياطات الأجنبية لإيران بنهاية تشرين الثاني/ نوفمبر  الماضي نحو 62.2 مليار دولار.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تعلن عن تقليل سعر النفط لـ 40 دولار للبرميل إيران تعلن عن تقليل سعر النفط لـ 40 دولار للبرميل



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab