أماديوس يعتذر عن خطأ استضافة مسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي لدورة 2009
آخر تحديث GMT01:18:04
 العرب اليوم -

حصَّص جزءًا مهمًا من منتدى السياسة والاقتصاد العالمي للقضية الفلسطينية

"أماديوس" يعتذر عن خطأ استضافة مسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي لدورة 2009

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أماديوس" يعتذر عن خطأ استضافة مسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي لدورة 2009

رئيس معهد أماديوس إبراهيم الفاسي الفهري
الدار البيضاء - ناديا أحمد

اعتذر رئيس معهد "أماديوس" المنظم للمنتدى الاقتصادي والسياسي العالمي "ميدايز" إبراهيم الفاسي الفهري، أثناء افتتاح المنتدى أمس الأربعاء، في مدينة طنجة المغربية، عن دعوته وزيرة خارجية الاحتلال الإسرائيلي السابقة تسيبي ليفني، لحضور منتدى "ميدايز" في طنجة عام 2009.

واعتبر الفهري أنَّ دعوة مسؤولين في الاحتلال كان خطأ سياسيًا، مؤكدًا أنَّ الدورات المقبلة من المنتدى لن تشهد حضور أي ممثل أو مسؤول من الاحتلال الإسرائيلي، مشيدًا بدور كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إلى جانب شخصيات بارزة من دول عربية وأجنبية.

وجاء تصريح الفهري في سياق الحديث عن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والذي أزهق أرواح حوالي 2100 مدني فلسطيني، وخلف دمارًا كبيرًا في القطاع.

وشكل الاستدعاء المتكرر من "ميدايز" لمسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي، نقطة سوداء، أثارت احتجاجات ساكني الكثير من المدن المغربية وشباب بعض الأحزاب السياسية والجهات الحقوقية، الذين يعتبرون حضور ممثلين عن الاحتلال، عملًا تطبيعياً، فيما كان يتشبث الفاسي الفهري في كل مرة باستدعاء المسؤولين في حكومة الاحتلال، رغم اللغط الكبير الذي يثيره حضورهم.

وكانت عاصفة الاحتجاج بين المغاربة وصلت إلى حد المطالبة بوقف فعاليات المنتدى، وعادة ما تشهد دورات منتدى "ميدايز" وجودًا أمنيًا مكثفا، بسبب قيمة الضيوف الحاضرين في المنتدى من جهة، ومن جهة أخرى بسبب نقمة السكان على حضور مسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي، خلال الدورات السابقة.

 وأضاف الفهري بعد اعتذاره أمس، أنَّ المنتدى أخذ على عاتقه كل عام تناول قضايا الساعة التي تستأثر باهتمام أصحاب القرار والمجتمع الدولي والأكاديميين والباحثين، وهي قضايا راهنة تشكل صلب العلاقات الدولية ومحور التجاذبات السياسية الدولية، مبرزًا أنَّ المنتدى يراهن على مبدأ الحوار وتبادل الرأي لبلوغ الحلول الناجعة للمشاكل التي تواجه العالم الاقتصادية منها والسياسية والأمنية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أماديوس يعتذر عن خطأ استضافة مسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي لدورة 2009 أماديوس يعتذر عن خطأ استضافة مسؤولين في الاحتلال الإسرائيلي لدورة 2009



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 07:16 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

جولة سياحية ربيعية في البحيرات الايطالية

GMT 16:33 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

رسميا تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة للتنس

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 06:22 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

فوائد الدوم لتنظيم ضغط الدم المرتفع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab