ألمانيا تدعو إلى اتفاق للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة
آخر تحديث GMT14:07:06
 العرب اليوم -

يُعتبر بديلاً للصفقة الحالية التي تحظى بتأييد على أعلى مستوى

ألمانيا تدعو إلى اتفاق للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ألمانيا تدعو إلى اتفاق للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

اتفاق للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة

برلين ـ جورج كرم أعلن وزير الاقتصاد الألماني فيليب روزلر، أنه يأمل بأن يتوصل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى اتفاق للتجارة الحرة الشاملة بدلاً من تسوية الصفقة المحدودة التي تصب في مصلحة بعض دول الاتحاد الأوروبي الجنوبية، فيما تحظى الصفقة بتأييد على أعلى مستوى، وذكرها الرئيس الأميركي باراك أوباما في خطابه أمام الكونغرس، باعتبارها ركنًا أساسيًا من أركان اجتماع الثمانية الكبار G8 في بريطانيا هذا العام.
وقال روزلر لمجلة "دير شبيغل" الألمانية، الأحد، إنه والحكومة الألمانية يريدون اتفاق للتجارة الحرة الشاملة، بينما على النقيض تريد فرنسا ودول جنوب الاتحاد الأوروبي، حماية أنظمة صناعتهم الزراعية، وأيضًا منع دخول المواد الغذائية المعدلة وراثيًا من الولايات المتحدة، مضيفًا "نحن نسعى إلى تحقيق تقدم كبير، ولا نبحث فقط عن الحد الأدنى من التوافق في الآراء، لأن فرض القيود على جدول أعمال المحادثات سيضر مسبقًا بقطاعات معينة"، مُدعمًا كلامه بدراسة أجراها معهد "إيفو" للأبحاث الاقتصادية، التي تقول: إن مزايا منطقة التجارة الحرة ستكون أكبر صفقة شاملة.
وذكرت دراسة معهد "إيفو"، التي نفذت لوزارة الاقتصاد الألمانية، أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي سيرتفع بواقع 0.1% في الاتحاد الأوروبي، و0.2% في الولايات المتحدة، إذا ألغى اتفاق التجارة الحرة الحواجز الجمركية فقط، وأنه يمكن توقع المزيد من النمو إذا أدخلت الحكومات معايير تقنية مشتركة، ومعايير السلامة وقواعد المنافسة.
وتهدف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى بدء التفاوض على اتفاق للتجارة الحرة واسع النطاق بداية من حزيران/يونيو، ولكن الخطة تواجه الكثير من العقبات قبل أن تتمكن من المساعدة في إحياء اقتصاد أكبر كيانات في العالم، وتعتبر هذه الصفقة هي الأكثر طموحًا منذ تأسيس منظمة التجارة العالمية في العام 1995، وتحتضن نصف الناتج العالمي وثلث التجارة، ولكن بعد عام من المناقشات التحضيرية بين بروكسل وواشنطن، لا تزال الاختلافات الجوهرية قائمة، مثل استيراد الاتحاد الأوروبي للمواد الغذائية الأميركية التي يتم تعديلها وراثيًا، وبمجرد إعلام الكونغرس الأميركي وموافقة الدول الـ 27 أعضاء الاتحاد الأوروبي، ستبدأ المحادثات، ويأمل الجانبان بأن يتم التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية العام 2014 ، وهي مهلة ضيقة بالنسبة لمحادثات التجارة العالمية.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألمانيا تدعو إلى اتفاق للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ألمانيا تدعو إلى اتفاق للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab