صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية
آخر تحديث GMT01:34:56
 العرب اليوم -

عبر معرض "منقول" للفنانة المصرية مي رفقي

صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية

الفن التشكيلي
القاهره_العرب اليوم

يتعرض معظم جمهور الإنترنت خلال تصفحهم اليومي المعتاد عبر المواقع الإلكترونية لعشرات الصور، قد يتوقف أحدهم عند بعضها إعجاباً أو تأثراً، أو ربما يشاركونها عبر صفحاتهم الافتراضية، إلا أن الفنانة التشكيلية المصرية مي رفقي وجدت أن هناك الكثير من التفاصيل التي تعج بها الصور التي تتعثر بها يومياً، ما تريد أن تحتفظ به للرجوع إليها وإعادة تأملها، فقررت قبل سنوات الاحتفاظ بالصور التي تلفت نظرها بشكل خاص في ملف على حاسوبها، ولم تكن تتصور أن يكون هذا الاحتفاظ بصور من كل حدب وصوب، هو في حد ذاته تمهيد لمعرض فني جديد، يحمل اسم «منقول»، يستضيفه غاليري «الزمالك للفن» في القاهرة، حتى مطلع نوفمبر المقبل.

ويطرح المعرض بداية من عنوانه «منقول» كواليس العمل الفني وعلاقته في كثير من الأحيان بفكرة الاقتباس أو الإلهام، فالمعرض عبارة عن تجربة ذاتية قادت مي رفقي لتحويل مواد بصرية ملهمة دأبت على جمعها بشكل يومي إلى عالم موازٍ شاسع يضم خطوطها الخاصة، بعد أن قامت بخلق نصوص تشكيلية جمالية من وحي الصور والموتيفات التي جمعتها وتتنوع بين أعمال فوتوغرافية للمُصور إدوار ويستون، وصور لجدران مقابر، وأخرى لزخارف سجاد مغربي تقليدي، وتصميمات منسوجات، وورق الحائط، وصور لفنون تلقائية من شوارع القاهرة، وغيرها الكثير من الصور التي شكلّت المرجعية البصرية لأعمال المعرض.

وتقول مي رفقي: «بدأ الأمر بشكل عفوي تماماً، فكرت في بداية الأمر في تخصيص ملف للتفاصيل التي تعجبني للعودة إليها في مرات أخرى، سواء لحركة شخصيات أو لموتيفات، وبدأت في التفاعل تدريجياً مع تلك الصور بتحضير اسكتشات لها، ثم وجدت نفسي أخوض تجربة استكشافية مجهولة، رغم علمي بمنبع إلهامها، فإن النتائج التي أصل إليها كانت تدهشني كثيراً».

واستطاعت مي رفقي الجمع في لوحاتها بين خطوط تشريحية للجسد بطابع تسوده التجريدية، لكنه مُفعم بالحرية والحركة في الوقت ذاته، في سطوة للعبة الإيهام التي استطاعت بها الفنانة خلق حالة حوار غني على مستوى المُخيلة، خصوصاً أن تلك التكوينات البشرية تماهت مع الموتيفات المُتفرقة التي سادتها الأزهار بتنويعاتها اللونية والتكوينية، والملامح الهندسية ذات الطابع الشعبي، التي قد تُحيل لبيوت النوبة القديمة، أو رموز قبطية، ومزركشات مغربية، وغيرها من المعالم التي تناغمت في نسيج عالم يصعب تفكيك عناصره، بحيث صار له ملامحه البصرية الخاصة.

ويعد التكنيك اللوني للوحات المعرض، التي تبلغ نحو أربعين لوحة، من أبرز سماته، بداية من جمع الفنانة مي رفقي بين الألوان الزيتية وأقلام الفحم في لوحاتها: «كان يشغلني أن تكون خطوط شخصيات لوحاتي قوية، خصوصاً أنّها تعتمد على المفارقة بين السكون والتعبير الحركي، ووجدت أن الفحم يستطيع أن يمنح خطوطي تلك القوة، وقمت بتوظيفها مع الألوان الزيتية الصريحة»، ويلعب التوظيف اللوني المُتعدد دوراً مسانداً لفلسفة الحوار بين الخطوط البشرية والموتيفات الصاخبة، وهي الفلسفة التي تشغل الفنانة مي رفقي على مدار مشروعها، وتجد بها كثيراً من «المغامرة الفنية» على حد تعبيرها.

ويعتمد تكنيك رسم الخطوط والتلوين في لوحات المعرض كذلك على فكرة تعددية الطبقات على سطح اللوحة، التي تمنح اللوحات أبعاداً بصرية تطرح من خلالها الفنانة فكرة الاحتمالات اللانهائية التي يمكن أن يُنتجها الفن، فالصور التي جمعتها على مدار سنوات، شغفاً بتفصيلة هنا، أو لموتيفة هناك، أُخرجت من سياقاتها الأصلية ليُعاد تشكيلها في سياقات أخرى جديدة، وتأويلات مُتعددة.

قد يهمك أيضا:

انطلاق "ملتقى الفن التشكيلي الافتراضي" في سورية
تشكيلي سعودي يرسم الموروث الشعبي لـ"جازان" قبل 50 عامًا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية صور وتفاصيل يومية تتحوّل لمغامرة تشكيلية خيالية



بعدما خطفن الأنظار بأناقتهنّ وفساتينهن الفخمة والراقية

أبرز إطلالات النجمات في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

القاهرة - العرب اليوم

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز
 العرب اليوم - المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز

GMT 03:15 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

"تويوتا" تُطلق سيارتها "كامري" الجديدة بملامح تصميمية فاخرة

GMT 14:00 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

انباء حول انفصال الفنان تيم حسن والإعلامية وفاء الكيلاني

GMT 12:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 22:26 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اقتصاد مصر حقق "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 02:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بوتين يؤكّد التعاون مع السعودية ساهم في استقرار الأسواق

GMT 04:48 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 02:40 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021

GMT 04:30 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أفضل الوجهات في الريفييرا الفرنسية

GMT 03:50 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 02:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"رينو" تُعلن عن طرح سيارة اقتصادية أنيقة ورخيصة الثمن

GMT 14:43 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات السيارة جيب رانجلر 2020

GMT 15:30 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رينو تكشف النقاب رسميًا عن Logan Stepway الجديدة في موسكو

GMT 13:36 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الملا يكشف عن توقعاته لأسعار النفط العام المقبل

GMT 08:57 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أزياء الثمانينات تقتحم عالم الموضة لموسم خريف وشتاء 2020

GMT 02:47 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الإطلالات لارتداء النجمات أزياء باللون الأحمر

GMT 15:36 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديور تقدّم مجموعة كبسولة "البذلات الرسمية العصرية"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab