خالد يوسف في معرض الكتاب الجميع ينتظر البرنامج الانتخابي للسيسي المُعبِّر عن الثَّورة
آخر تحديث GMT04:07:56
 العرب اليوم -

تصاعد الأحداث السِّياسيَّة أبعدني عن السِّينما و"الوطنية" غائبة عن "الإخوان"

خالد يوسف في معرض الكتاب: الجميع ينتظر البرنامج الانتخابي للسيسي المُعبِّر عن الثَّورة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خالد يوسف في معرض الكتاب: الجميع ينتظر البرنامج الانتخابي للسيسي المُعبِّر عن الثَّورة

المخرج السينمائي،خالد يوسف
القاهرة ـ رضوى عاشور

أكَّد المخرج السينمائي، خالد يوسف، أن "تداعيات الأحداث السياسية تعتبر سببًا في ابتعاده عن إخراج أفلام سينمائية خلال السنوات التي أعقبت الثورة"، مضيفًا أن "السياسة فرضت نفسها علينا جميعًا طوال السنوات الماضية، ولم يكن من الممكن أن نترك الدولة تسقط في يد "الإخوان"، وأتذكر أنني قلت العام الماضي، أن العام المقبل سيكون بلا "إخوان"، وحدث بالفعل ما توقعته". أما عن السينما، فقال خالد يوسف في ندوته في معرض الكتاب، "دائمًا ما تكون أفلامي من صميم الواقع المصري، ولا استطيع أن انفصل عن أحداثه، حتى وأنا أتحدث عن قصة حب، فلا استطيع تركها، ولكن سرعة الأحداث، والمتغيرات الكثيرة خلال الفترة الماضية، فرضت عليَّ أن أراجع كل الأفكار، التي يمكن أن أصنع منها فيلمًا، فكلما هدأت الأوضاع في مصر، وأبدأ في إحدى الأفكار، واستقر على أنها ستكون موضوع فيلمي المقبل، إذا بي أجد الأحداث تتصاعد مرة أخرى، واضطر إلى ترك مشاريعي السينمائية، والعودة إلى معترك السياسة".
وتابع، "وعندما أعود أجد نفسي مضطرًا إلى مراجعة الفكرة، التي كنت قد بدأت العمل عليها؛ لأن الواقع السياسي تجاوزها، ولن أبالغ إذا قلت أن أكثر من عشرة أفكار سينمائية مرت بي خلال السنوات الثلاث الماضية، وفي كل مرة يحدث تغيير على الساحة السياسية يتجاوزها".
وأضاف، "طوال الثلاث سنوات الماضية كنت في حيرة من أمري، ولا أزال في تلك الحيرة، لاسيما وأن الجمهور نفسه أصبح من الصعب إرضائه، أو التعرف على الاتجاه الذي يرضيه، والمتابع لهذا الجيل من الشباب الموجود حاليًا على الساحة، سيجد أنه جيل مختلف على كل المستويات، لأنه عاش تجربة ثريَّة جدًّا خلال الثلاث سنوات الماضية حتى إنني أقول أنه جيل مرعب، وسيكون مختلف عن كل الأجيال السابقة، وأنا على يقين أن هذا الجيل سيقود مصر إلى نهضة حقيقية".
وفي إجابة على سؤال عن دور "الإخوان" الفترة المقبلة، أوضح يوسف، أن "دورهم لاشك سيكون مختلفًا بعد إعلان الجماعة إرهابية، وهم كجماعة مأمورين من قِبل التنظيم الدولي، الذي يسيطر على مقاليد الجماعة، ورأينا من قبل كيف أن فكرة الوطنية غائبة عن الفكر الإخواني، بحيث لا بأس عندهم من التنازل عن حدود الدولة سواء في الجنوب للسودان، أو في الغرب لليبيا، أو في سيناء إلى غزة، وكل هذا لغياب فكرة الوطنية، كما أنهم يُؤمن أن الجماعة وتنظيمها الدولي ستحكم العالم، فلا بأس أن تعيد تقسيم هذا العالم؛ لأنها ستحكمه كله".
وعن سبب ابتعاد خالد يوسف، عن الكوميديا، رد قائلًا، إن "صناعة الفيلم الكوميدي من أصعب الأفلام، لاسيما في ظل خفة دم المصريين التي لا يجاريها أي شعب آخر، وهو ما يجعل صناعة الفيلم الكوميدي في مصر من أصعب الأمور".
وفي سؤال آخر، عن ترشح السيسي للرئاسة، وتصريح حمدين صباحي، بأنه سينزل الانتخابات ضده، فأجاب خالد يوسف، إن "تصريحات حمدين صباحي فُهمت خطأً على أنه رافضًا لترشح السيسي للرئاسة، وأنه سيخوض الانتخابات انتصارًا لمبادئ الثورة، ولذلك رجعت إلى تصريحاته، واستمعت إليها جيدًا، فوجدته يُؤكِّد أنه لن يترشح للرئاسة أمام السيسي، وفي رأيي أن حمدين بحرصه على مبادئ الثورة، بالإضافة إليَّ شخصيًّا، وكلنا معه، سننتظر البرنامج الانتخابي للسيسي، والتي أؤكد أنها ستكون ترجمة لمبادئ الثورة".
وعن دور الشباب خلال الفترة المقبل، لاسيما بعد عزوفهم عن المشاركة في الاستفتاء على الدستور المُعدَّل، أضاف يوسف قائلًا، أن "الشباب ظُلم في تلك المعركة، فبدايةً أنا أول من قال؛ إن الشباب لن يشارك في الاستفتاء، وكنت قد تابعت الاستفتاء على كل القنوات الفضائية، ولاحظت، بحكم خبرتي في قراءة الصورة المرئية، أن كل الوجوه التي رأيتها على الشاشات كانت لنساء وفئات عمرية تخطت سن الشباب، في كل المدن تقريبًا، بعكس الأرياف أو القرى، حيث أقبل الشباب فيها على الاستفتاء، وأعتقد أن عزوف الشباب عن المشاركة يرجع لاتهامات الخيانة التي لاحقتهم في الفترة الأخيرة، وإن كان بالفعل هناك من تآمر أو تلقى تمويلًا من الخارج، فإن قطاعًا كبيرًا من الشباب، لم يكن له نصيب من كل تلك الأحداث، وتم تشويه الصورة بشكل جماعي".
وتابع، "أضف إلى ذلك أن الشباب رأوا أن هناك استقطابًا للتصويت لصالح الدستور بشكل كبير، أعاد إلى الأذهان ما كان يحدث في الأنظمة السابقة، وكل تلك الأمور تصب في خانة الاختلافات المشروعة، ولا غبار عليها، واعتقد أن جزءًا كبيرًا منها صحيح، فعلى سبيل المثال، لا يمكن أن يكون أحمد دومة، وأنا أعرفه شخصيًّا، تلقى تمويلًا من الخارج، فهو لا يعرف اللغة الإنكليزية، وهو شاب ثوري، ومصري أصيل، فتح صدره للمخاطر دون خوف من أجل مصر، واعتقد أن كثيرًا من تلك السلبيات سيتم تلافيها في الفترة المقبلة، وأنا على يقين أن الشباب، سيشارك مرة أخرى في العملية السياسية، وستكون له إنجازات كبيرة، ومشاركة حقيقية في النهضة المصرية، وهي تلك المرة نهضة حقيقية، وليست نهضة خيرت الشاطر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالد يوسف في معرض الكتاب الجميع ينتظر البرنامج الانتخابي للسيسي المُعبِّر عن الثَّورة خالد يوسف في معرض الكتاب الجميع ينتظر البرنامج الانتخابي للسيسي المُعبِّر عن الثَّورة



ارتدت جمبسوت مِن بالمان باللون الزهري مكشوف الأكتاف

أجمل إطلالات كايلي جينر عقب تربّعها على عرش قائمة المليارديرات

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab