تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش في ورزازات برعاية وزارة الثقافة
آخر تحديث GMT15:02:37
 العرب اليوم -

برعاية العاهل المغربي محمد السادس وبمشاركة 400 فنان من 22 فرقة

تنظيم "المهرجان الوطني لفنون أحواش" في ورزازات برعاية وزارة الثقافة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تنظيم "المهرجان الوطني لفنون أحواش" في ورزازات برعاية وزارة الثقافة

"المهرجان الوطني لفنون أحواش"
الرباط- فاطمة عاشور

دخل "المهرجان الوطني لفنون أحواش"، منذ الدورة الماضية، ضمن أجندة المهرجانات الوطنية التي تُشرف عليها وزارة الثقافة، وذلك ضمن إستراتيجيتها للنهوض بالموروث الثقافي والفني والحفاظ عليهما، إلى جانب دور المهرجانات في إعطاء البعد الاستثماري الثقافي والاقتصادي والسياحي، واعتبارها عنصرًا فعالًا في التنمية الثقافية، والتي هي رافد أساسي من روافد التنمية المستدامة.
ويُراهن المنظمون في دورة العام 2013 على "ترسيخ تصور جديد للمهرجان الذي اتخذ له شعار "من التراث إلى الذاكرة إلى المستقبل"، ليس فقط على مستوى هويته، بل بإعطاء شكل جديد لفقراته، وفق تصور إخراجي، مع تنويع لفقرات البرنامج العام وفتح مجال أوسع للفرجات المفتوحة، وهو ما سيمكن مدينة وارزازات إلى التحول لحاضرة فنون أحواش طيلة أيام المهرجان، وهو ما يعني الاحتفاء بتراث شعبي مغربي أصيل ظل متجذرًا في الوجدان الجماعي الشعبي، إلى جانب تحويل صيغة الاحتفاء إلى مشاهدة يومية.
ويُقام "المهرجان الوطني لفنون أحواش" في دورته الجديدة 2013 برعاية العاهل المغربي محمد السادس، في الفترة ما بين 15 و17 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، ليأسس لمرحلة جديدة للمهرجان حتى يتبوأ مكانته ضمن  لائحة المهرجانات الوطنية للفنون الشعبية التي ترعاها وزارة الثقافة، مثل: مهرجان "عبيدات الرما"، و"أحيدوس"، و"الأندلسيات"، و"المهرجان الوطني لفن العيطة" وغيرها.
وتجد هذه الخطوة مبررها في رغبة الجهة الراعية للمهرجان وشركائها المحليين في الحفاظ على أصالة هذا الفن، والحد من العوامل التي أصبحت تهدد وجوده بفعل التحولات الاجتماعية والثقافية التي يعرفها المجتمع، وإعادة الاعتبار وإحياء هذا الموروث الثقافي الإنساني الذي يعزز الهوية الوطنية وتماسكها، وهو ما يبرز قوة الإشعاع الفكري والإبداع المادي واللامادي لفن أحواش، باعتبار المهرجان أداة للحفاظ على أصالة وتنوعه التاريخي، ومناسبة للاعتراف بأعلامه ورواده.
كما ينتظر أن يتم اتخاذ مبادرات أخرى ابتداءً من الدورة المقبلة لتحصين خصوصيات هذا الفن مع ضمان إشعاعه وتوفير سبل استمراريته كفن مغربي أصيل، وذلك بجعل المهرجان يحتضن مسابقة للفرق المشاركة من أجل التنافس والفوز بجوائز مهمة سيتم تخصيصها لتلك الغرض.
وأكد المنظمون أن "الهدف من تنظيم المهرجان، هو الاحتفاء بفن أحواش كفن مغربي متميز تجب رعايته، ورد الاعتبار له، وتثمينه عبر التعريف به، وبمكوناته، وتكريم أعلامه، وممارسيه"، موضحين أن "دورة هذا العام تتوخى كذلك إثارة الانتباه إلى جوانب وتجليات فنية وتعبيرية وفكرية ينطوي عليها فن أحواش، ولم تنل بعد حظها من الإبراز والتركيز، وهو ما سيحاول المنظمون استحضاره من خلال مختلف فقرات وفعاليات المهرجان".
وأضاف المنظمون أن "تلك الفقرات تمتد على مدى ثلاثة أيام، والتي ستحتضنها مختلف أماكن المدينة، وستشمل، سهرات الفنية، والتي ستشكل المحور الأساسي للبرنامج، ودورات تعريفية بهذا التراث، وستكون مفتوحة أمام الشباب والناشئة، كما يشمل البرنامج أمسيات شعرية وموسيقية تحتفي بالطاقات المحلية، علاوةً على معارض ثقافية متنوعة وعروض مسرحية، كما سيكون المهرجان مناسبة لتكريم بعض رواد وأعلام فن أحواش".
وأوضح المنظمون أن "المهرجان يشارك فيه ما يزيد على 400 فنانة وفنان، موزعين على 22 فرقة، سيتنافسون في إبراز مواهبهم وإمتاع جمهورهم في ثلاث منصات في ورزازات وناحيتها، وذلك من خلال أكثر من ست ساعات يوميًّا، طيلة أيام المهرجان، وتنتمي هذه الفرق إلى مختلف مناطق أحواش في المغرب، مع حضور وازن للفرق المحلية، إضافةً إلى تنظيم ندوة علمية في موضوع "التراث الثقافي للجنوب المغربي: تحديات وآفاق"، يحاضر فيها نخبة من الباحثين والمختصين، بالإضافة إلى فعاليائ ثقافية أخرى".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش في ورزازات برعاية وزارة الثقافة تنظيم المهرجان الوطني لفنون أحواش في ورزازات برعاية وزارة الثقافة



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab